آخر تحديث:22:53(بيروت)
الثلاثاء 28/07/2020
share

قطع طرقات ووقفات احتجاجية: يأس المواطنين وظلام السلطة

المدن - مجتمع | الثلاثاء 28/07/2020
شارك المقال :
قطع طرقات ووقفات احتجاجية: يأس المواطنين وظلام السلطة قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي (المدن)
قطع عدد من المحتجّين مساء اليوم الطرقات في شوارع مختلفة من العاصمة احتجاجاً على انقطاع التيار الكهربائي وأزمة المحروقات التي تعيشها البلاد. بعد حجة عدم وصول الفيول وتوزيعه على معامل إنتاج الطاقة، تتحجّج السلطة اليوم بأعطال فنية في معملي الجية انعكست على معملي الزهراني ودير عمار، ما أدى إلى سوء التغذية. كأنّ السلطة تهرب إلى الأمام مجدداً في ملف الكهرباء والتقنين القاسي، في حين أنّ الخلاصة واضحة للبنانيين الذي يعيشون يومياتهم على أصوات المولدات الخاصة التي ستنطفئ قريباً أيضاً بفضل عجز السلطة وفشلها في ملف المازوت. كل هذا يشكّل دافعاً إضافياً للناس للنزول إلى الشارع وقطع الطرقات، لتطول لائحة مطالبهم.

طرقات بيروت
في بيروت قطع المحتجّون تقاطع بشارة الخوري لأكثر من ساعتين ابتداءً من المساء، عمدوا خلالها إلى إشعال الإطارات ومستوعبات النفايات، في حين عملت القوى الأمنية على توجيه حركة السير إلى الشوارع المحاذية. وتكرّر المشهد نفسه عند جسر الرينغ، نزلة الخندق الغميق، حيث حضرت فرق من الجيش اللبناني وعملت على إعادة فتح الطريق بعد بعض الوقت. كما توسّعت حركة قطع الطرقات إلى أوتوستراد المدينة الرياضية وقصقص وكورنيش المزرعة، لتعود القوى الأمنية وتفتح الطرقات عند قرابة العاشرة مساءً.

اعتصاما بيروت
وكان قصر العدل في بيروت، شهد صباح اليوم اعتصاماً لعشرات الناشطين من منطقة البقاع الأوسط احتجاجاً على استمرار توقيف الناشطين عمر بقاعي ووئام بارودي. فلا يزال الأخيران موقوفان لدى النيابة العامة على الرغم من إطلاق سراح 21 آخرين في ملف الأحداث التي وقعت في بيروت ليلتي 12 و13 حزيران الماضي. 

كما نفذّت مجموعة الموظفين المصروفين من مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت اعتصاماً أمام مدخل الجامعة احتجاجاً على الصرف التعسفي والمفاجئ الذي تعرّضوا له. فطالبوا الإدارة بإعادة النظر في القرار، مشددين على رفض القرار من حيث الشكل والمضمون "والطريقة المذلة التي اعتمدتها". كما أكدوا على استمرار تحرّكاتهم وتوجّههم إلى "الطعن بهذا القرار التعسفي لدى قاضي الأمور المستعجلة، ولدى ومجالس العمل التحكيمية، إضافة إلى رفعه إلى منظمة العمل الدولية والمنظمات الحقوقية". كما أكد المعتصمون على توسيع رقعة المواجهة مع إدارة الجامعة الأميركية من باب "التواصل مع الخريجين، والداعمين والمانحين وكل النقابات والناشطين وطلاب الجامعة وأساتذتها".

احتجاج في بعبدا
وعلى صعيد آخر، نفذ متطوعو الدفاع المدني وقفة احتجاجية على طريق القصر الجمهوري في بعبدا، تزامناً مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء، مطالبين بإنصافهم وتثبيتهم. وأكد المحتجّون خلال الوقفة على رمزية التحرّك "لكن في الأيام المقبلة ستستضيفنا أمام السرايا يا دولة الرئيس حسان دياب، أو أمام بيتك يا معالي وزير الداخلية، لأنكما ربما لا ترياننا من بعيد".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها