آخر تحديث:18:07(بيروت)
الإثنين 27/07/2020
share

انتشار وبائي: كورونا يأخذ لبنان إلى منعطف خطير

المدن - مجتمع | الإثنين 27/07/2020
شارك المقال :
انتشار وبائي: كورونا يأخذ لبنان إلى منعطف خطير فحوص كورونا في قسم الطوارئ بمستشفى رفيق الحريري (علي علّوش)
في جديد إصابات كورونا اليوم الإثنين، أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 132 إصابة جديدة، بينها 12 لوافدين، رفعت العدد التراكمي للحالات المثبتة إلى 3882.

وفي ظل الانتشار الواسع لوباء كورونا، اعتبر وزير الصحة العامة حمد حسن أن لبنان يمر بمنعطف خطير وجدي، كاشفاً أن العدد التراكمي للإصابات اليوم مرتفع وقد يصل إلى 135. واعتبر أن هذا الرقم كبير جداً، ويدل على دقة المرحلة وخطورتها، متأسفاً لوجود إصابات كبيرة في الجسم الطبي: 222 إصابة داخل القطاع الصحي بين أطباء وممرضين وموظفين.

وأوضح حسن أن المؤشر الإضافي على سرعة انتشار الفيروس أنه خلال أسبوع، بات الشخص المصاب ينقل العدوى إلى ثلاثة أشخاص. كما أن نسبة الفحوص التي أجريت إلى كل 100 ألف نسمة أظهرت أن الحالات الموجبة ارتفعت من 1 إلى 1.6 في المئة خلال الأسبوعين الأخيرين. وأضاف أنه بعد 31 تموز الجاري، ولمدة أسبوعين، لن يسمح للوافدين بالدخول إلى لبنان من دون فحص كورونا، وعلى الوافد القادم من دول فيها نسبة إصابة عالية التزام الحجر في الفندق وعلى نفقته الخاصة، لـ48 ساعة. وذلك إلى حين صدور نتيجة فحصه. 

إقفال قطاعات
من ناحيته أعلن وزير الداخلية محمد فهمي، بعد انتهاء اجتماع لجنة متابعة وباء كورونا في السرايا الحكومية، عن إعادة إقفال بعض القطاعات ابتداء من يوم الخميس 30 تموز وحتى 10 آب ضمناً. وأكد أن سيصار إلى إلغاء المناسبات الدينية وإغلاق دور العبادة. ووقف كل الحفلات والسهرات. وعلى المطاعم والمقاهي كافة الالتزام بنسبة 50 في المئة من قدرتها الاستيعابية.

وشدد أنه على جميع الوافدين من البلدان التي تشهد نسبة اصابات مرتفعة الخضوع لفحص الـPCR والعزل داخل فنادق تحددها وزارة السياحة لهذه الغاية، لمدة أقصاها 48 ساعة على نفقتهم الخاصة إلى حين ظهور النتائج. 

تنظيم العمل

ووجه الاتحاد العمالي العام كتاباً إلى رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، طالب فيه اعتماد نظام مناوبة في الإدارات الرسمية والمصالح المستقلة والبلديات والمصارف، لتخفيف الاكتظاظ وحماية الموظفين والمواطنين، ويحافظ على السلامة العامة ويؤمن مصالح المواطنين بالوقت نفسه. وذلك حتى الانتهاء من هذه الجائحة.

إصابات وقرارات مشددة
بعد ظهور ثلاث إصابات كورونا في بلدات جرد القيطع في عكار، قرر مجلس اتحاد بلديات الجرد التشدد من جديد بإجراءات الوقاية، وإلزامية وضع الكمامة عند الخروج من المنزل، و‎منع الازدحام وتجنب الزيارات خلال هذه الفترة.

من ناحيتها، أعلنت بلدية البيسارية حال الطوارئ بعد ثبوت إصابة أحد ابناء البلدة، وطلبت من جميع المخالطين ضرورة إجراء الفحوص. كما تقرر إقفال جميع أماكن التجمعات العامة من حدائق ومقاهي ومطاعم ونواد رياضية حتى اشعار آخر. وطلبت البلدية من أصحاب المحلات التزام الاجراءات الصحية المطلوبة، مع التزام الأهالي وضع الكمامة، والحد من التجوال إلا للضرورة القصوى. 

وفي صيدا، اتخذ قصر العدل إجراءات صحية وطلب من القضاة والمحامين كافة ومرتادي قصر العدل التقيد بها، لا سيما بعد تسجيل اصابات كبيرة بكورونا على صعيد لبنان. وطلب الرئيس الأول في محاكم الجنوب بالتكليف، القاضي ماجد مزيحم، من القضاة والمحامين التأكد ما اذا كانوا قد خالطوا أياً من القضاة المشكوك بتعرضهم للإصابة وإجراء فحوص الـPCR للاطمئنان.

من ناحيته، أصدر محافظ النبطية بالتكليف، الدكتور حسن فقيه، تعميماً إلى بلديات المحافظة طلب فيه من رؤساء البلديات في محافظة النبطية، تفعيل دور الشرطة البلدية من خلال تسطير محاضر ضبط في حق كل من يخالف الاجراءات الوقائية، لا سيما وضع كمامة في الأماكن العامة ووسائل النقل والمؤسسات والشركات والمحال التجارية. 

كذلك طلب رئيس بلدية جبيل من شرطة البلدية تسطير محاضر ضبط بحق كل شخص في المدينة يضر بالصحة العامة، ويخالف تدابير الوقاية والحماية. كما طلب منهم التشدد في مراقبة مداخل السوق القديم حيث المقاهي الليلية، وتطبيق قرار منع تقديم النرجيلة نهائياً في الأماكن المغلقة والخارجية.

وفي بشري، ومنعاً من المساهمة في انتشار فيروس كورونا داخل النطاق البلدي، أصدر رئيس بلدية بشري فرادي كيروز قراراً إدارياً، قرر فيه تكليف جهاز شرطة البلدية تسيير دوريات للتأكد من تطبيق الإجراءات الوقائية، وتسطير محاضر ضبط في حق كل من يخالف الإجراءات الوقائية في وضع الكمامة في الأماكن العامة ووسائل النقل والمؤسسات والمحال التجارية. ومنع التجمعات في الساحات العامة.

وطلب من جميع أصحاب المحلات التجارية ومحلات الخضار والمطاعم والفنادق وضع المعقم على الأبواب، وإلزام جميع الزبائن استخدامه. والطلب من جميع النازحين السوريين الذين يسكنون البلدة الالتزام بشروط الوقاية، حفاظاً على سلامتهم والسلامة العامة ومنع تجول العمال والنازحين السوريين داخل البلدة من دون استعمال الكمامة، كما يمنع الخروج من البلدة إلا للضرورات القصوى، المتعلقة بتأمين المأكل والمشرب والاستشفاء، على أن يتم إعلام البلدية مسبقا تحت طائلة الترحيل. والطلب من جميع المغتربين الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً من تاريخ وصولهم إلى لبنان وعدم التنقل إلا للضرورات القصوى جدا.

القطاع الصحي إلى الإضراب 
قرّرت نقابة الممرضات والممرضين، اليوم الاثنين، إعلان يوم الأربعاء 5 آب 2020 يوم إضراب عن العمل لكافة العاملين في المهنة، في جميع المؤسسات الصحية، مع الأخذ بالاعتبار الحالات الضرورية، وصحة المرضى. وقال بيان النقابة إن قرار الإضراب جاء "بعد عدّة اجتماعات مع المعنيين للوصول إلى حل للأزمة التي يعاني منها القطاع الصحي، وفي ظل تزايد حالات الصرف والإجراءات التعسفية وعدم دفع الحقوق للممرضات والممرضين". وبالتزامن مع الإضراب، سيكون هناك وقفة مطلبية أمام مقر النقابة الساعة العاشرة يتخللها كلمة للنقيبة ميرنا أبي عبد الله ضومط، تحدد فيها موقف النقابة من أجل إنقاذ القطاع التمريضي.

النشاط ومخاطره 
أصدرت جمعية تكساس الطبية رسماً بيانياً لتصنيف الأنشطة التي قد تؤدي إلى انتشار الوباء وذلك وفقاً لنوعية النشاط ومدى تعرض المواطن له. وتضمن خمس أنواع من الأنشطة متدرجة يحسب الخطورة كما يظهر أدناه:


 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها