آخر تحديث:17:05(بيروت)
الثلاثاء 21/07/2020
share

حفل الزفاف وشيخه يصيبان عربصاليم بالهلع من كورونا

وليد حسين | الثلاثاء 21/07/2020
شارك المقال :
حفل الزفاف وشيخه يصيبان عربصاليم بالهلع من كورونا تشكلت خلية أزمة كورونا في البلدة بسبب عدم وجود مجلس بلدي فيها (عن الإنترنت)
عمت في عربصاليم حال من الهلع، بعد اكتشاف إصابة أحد رجال الدين فيها بكورونا،  خصوصاً أن الشيخ م.م كان قد عقد قراناً في البلدة الأسبوع الفائت. واحتفل العروسان بزواجهما في ساحة البلدة، كما قال أحد أبنائها لـ"المدن".

عدد كبير من الذين شاركوا في حفل الزفاف هرع اليوم الثلاثاء 21 تموز لإجراء الفحوص، بعدما انتشر خبر إصابة الشيخ يوم أمس. وبات سكان المنطقة يتساءلون ما إذا كان عليهم إجراء الفحص أم لا. 

الهلع جعل سكان البلدة يسألون أنفسهم، ويتذكرون من التقوا بهم خلال الأسبوع الفائت، وإذا ما كان حاضراً في حفل الزفاف أم لا. وتحول الأمر إلى وسواس. وراح البعض يبحث عن شبكة علاقات الذين زاروه، وإذا ما كانت تؤدي إلى الشيخ أو أي شخص حضر العرس. خصوصاً أن شبكة العلاقات والزيارات في البلدة واسعة جداً. وهذا جعل البعض يقدر أن لا تقل الإصابات عن الستين إصابة، بعدما راح الأهالي يحصون من حضر الزفاف ومع من التقى من الحاضرين.

لن يتبين الأهالي حجم الإصابات قبل يومين. وجميع من خالط الشيخ حجروا أنفسهم وينتظرون فرق وزارة الصحة، التي تعمد غداً الأربعاء إلى إجراء الفحوص في البلدة، بالتعاون مع الهيئة الصحية الإسلامية التابعة لحزب الله، التي شكلت خلية أزمة كورونا في البلدة بسبب عدم وجود مجلس بلدي فيها. 

ووفق معلومات "المدن"، قد يكون الشيخ التقط العدوى من أخته التي كانت في الكويت بعد وصولها إلى لبنان، وتبين أنها مصابة بكورونا. لكن حتى الساعة لم يعرف مصدر العدوى بعد على وجه التحديد.
بيد أن الخطورة في إصابة الشيخ أنه متزوج من سيدتين، ولديه عدد كبير من الأبناء. وقد يكون نقل العدوى إليهم وإلى العروسين وبعض من شارك في حفل الزفاف، كما قال أحد السكان. 

وفي وقت لاحق، تناقل ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي توضيحاً صادراً عن كل من هدى ونسيم مغنية اللذين أشارا إلى أنّهما قدما من الكويت وخضعا "للفحوص اللازمة في فترات تفصل بينهما 5 أيام". وأكد البيان أنّ نتيجة فحص PCR الذي خضع له نسيم سالبة، في حين أتت نتيجة فحوص هدى موجبة لكن دون ظهور أعراض المرض عليها. كما أكدّ التوضيح على أنّ الأخيرة التزمت الحجر المنزلي "وجميع الاشتراطات الصحية منذ لحظة وصولها، ولم تخالط أي مقيم لا في البلدة ولا خارجها". وتابع البيان الصادر عن آل مغنية أنّ الإصابة الموجبة الأخرى تعود للشيخ مصطفى مغنية "ولم تثبت إصابة أي من أبنائه، كما أنّ الشيخ لم يكن قد خالط أي من الوافدين بتاتاً، لذلك يرجح بأن مصدر العدوى محلي بحت".

كما صدر توضيح آخر من جهة محلية في عربصاليم ينفي نقل المصابة العدوى لعائلتها، مع إشارته إلى أنّ "أهل الوافدة المتواجدين في البلدة (أخوتها وعمها) خضعوا لفحص PCR وجاءت نتيجته سالبة، كما أنهم قاموا بتعقيم المنزل".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها