آخر تحديث:22:13(بيروت)
الثلاثاء 30/06/2020
share

لبنان يتجه نحو المجاعة: "الناس سيموتون في غضون أشهر"

المدن - مجتمع | الثلاثاء 30/06/2020
شارك المقال :
لبنان يتجه نحو المجاعة: "الناس سيموتون في غضون أشهر" يتعرض لبنان لأسوأ أزمة اقتصادية في التاريخ الحديث (صحيفة "تلغراف")

تحولت أخبار لبنان إلى مهانة متواصلة. ما ينشر خارج لبنان عنه يتعدى الفضيحة إلى لطخة تاريخية للكرامة الوطنية. هذا هو "العهد" الذي نعيشه. عهد انتهاك فظيع لكل ما كان يعتز به اللبنانيون. أصبحنا موضع نبذ وشفقة، وأحياناً كثيرة نموذجاً مرذولاً.
آخر أخبارنا المخزية والحقيقية هو ما كتبته صحيفة تلغراف بمقالة نشرت يوم الثلاثاء 30 حزيران، بعنوان:
People will die within months: Lebanon heads for famine as pandemic accelerates hunger

وجاء فيه: بعدما تعرض لبنان لأسوأ أزمة اقتصادية في التاريخ الحديث، فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 80 في المئة من قيمتها منذ تشرين الأول، عندما بدأت الاحتجاجات الوطنية لمكافحة الفساد في البلاد.

وعلى الرغم من ربط العملة خلال العقود السابقة بـ1500 ليرة لبنانية للدولار، يلجأ الناس الآن وعلى نطاق واسع إلى السوق السوداء كمرجع للقيمة الحقيقية للعملة.

ووفقاً لتقرير حديث للأمم المتحدة، بحلول نهاية شهر نيسان، كان أكثر من نصف البلاد يكافح من أجل شراء المنتجات الأساسية، حين ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 56 في المئة منذ تشرين الأول. وتشير النتائج الأولية إلى أنها ارتفعت بين منتصف آذار وأيار بنسبة 50 في المئة.

وبسبب انتشار وباء كورونا، ارتفعت نسبة البطالة، وانخفضت قيمة الأجور، والأسعار لا تزال ترتفع. كما يستضيف لبنان حوالى 1.5 مليون لاجئ.
ولم يعد اللاجئون وغيرهم من الأشخاص الضعفاء، هم الذين يشعرون بالقلق بشأن القدرة على إطعام عائلاتهم، حيث يستمر الاضطراب الاقتصادي في لبنان في الخروج عن نطاق السيطرة.

وقال الأستاذ المساعد في برنامج الأمن الغذائي في الجامعة الأميركية في بيروت، مارتن كولرتس: "من المساعدة التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي، كان بإمكان اللاجئين شراء بعض الطعام في الماضي". وأضاف: "كانوا قادرين على استهلاك بعض العدس، وبعض اللبنة وما إلى ذلك، ولكن نادراً ما كان شراء الخضار والفاكهة صعباً. وكان شراء اللحم غير وارد. إن ما يثير القلق الآن هو أن غالبية اللبنانيين يسيرون على مسار مشابه".

فقدان الطعام
هل يمكن للبنان أن يتجه إلى تكرار مجاعة 1915-1918 التي خسر فيها البلد نصف السكان؟ قال دكتور كيولرتس "بالتأكيد". "فبحلول نهاية العام، سنشهد 75 في المئة من السكان يحصلون على معونات غذائية، ولكن السؤال هو ما إذا كان سيكون هناك طعام يتم توزيعه".

ويضيف: "من المؤكد أننا سنشهد في الأشهر القليلة المقبلة سيناريو خطيرًا للغاية، يتضور فيه الناس جوعًا ويموتون من الجوع وآثار الجوع".

وأوضح كيولرتس أن احتمال انتشار الجوع على نطاق واسع في لبنان يثير مخاوف متزايدة بشأن الموجة الثانية من فيروس كورونا، فمن المرجح عندها أن يموت الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

القطاع الزراعي.. فاسد!
ومثل الانهيار الاقتصادي، كان لبنان ينزلق نحو انعدام الأمن الغذائي منذ عقود. ومع البنية التحتية المتداعية، ونقص استثمارات الدولة وسوء الإدارة السياسية، يساهم القطاع الزراعي بنسبة 3 في المئة فقط في الناتج المحلي الإجمالي السنوي.

ومثل كل قطاع في لبنان، الزراعة مليئة بالفساد والتجار الأقوياء الذين يستغلون المزارعين والمستهلكين. وتسبب فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية الآن في تعطل نهج لبنان غير المستدام تجاه انهيار كل جزء من اقتصاده تقريبًا.

والنتيجة أن لبنان يستورد ما يصل إلى 80 في المئة من طعامه، ما يجعله عرضة لتقلبات الأسعار وانهيار عملته. وما يجعل الأمور أسوأ هو أن معظم المستوردين يضطر إلى استخدام الدولار عند شراء السلع، بينما يدفع عملائهم داخل لبنان مقابل الليرة اللبنانية.

ضربة مزدوجة
وأوضح مسؤول في برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أن هناك ركيزتين أوليتين للأمن الغذائي. أولاً، الحصول على ما يكفي من الغذاء في البلد. وثانيًا، الأشخاص الذين لديهم القدرة الشرائية للوصول إليه. لبنان يواجه ضربة مزدوجة مع ضرب كلا العمودين في الوقت نفسه.

وقال رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية والمشروبات هاني بوشالي إن الواردات تراجعت بالفعل بنحو 50 في المئة عن العام الماضي. ومن المقرر أن يزداد النضال من أجل مستوردي المواد الغذائية فقط، إذ يضطرون الآن إلى شراء حوالى 80 في المئة من عملتهم الأجنبية للواردات على سعر السوق السوداء المتزايد باستمرار.

تدخل خارجي؟
وبحسب الدكتور كيولرتس، يحتاج لبنان إلى حوالى 500 مليون دولار سنويًا لاستيراد المواد الغذائية، خصوصًا وأن 13 في المئة فقط من أراضيه صالحة للزراعة.

وقال أستاذ الجامعة الأميركية في بيروت: "إذا قمت بإجراء العمليات الحسابية، فلن يتمكن لبنان من إطعام سوى حوالي 130.000 شخص سنويًا. إن أزمة الغذاء تحتاج إلى تدخل أجنبي. إن إنقاذ هذا البلد أرخص بكثير مما سيكون عليه الأمر للسماح لدولة قدمت خدمة لأوروبا من خلال استضافة اللاجئين بالانهيار".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها