آخر تحديث:18:27(بيروت)
الأحد 28/06/2020
share

22 إصابة كورونا.. والفيروس يضرب زغرتا

المدن - مجتمع | الأحد 28/06/2020
شارك المقال :
22 إصابة كورونا.. والفيروس يضرب زغرتا صفر وقاية وإجراءات في زحمة المواطنين أمام الأفران وداخل المؤسسات التجارية الكبرى (علي علوش)
استمرّ عدّاد فيروس كورونا بالارتفاع اليوم الأحد، وسجّلت وزارة الصحة اليوم 22 إصابة جديدة رفعت العدد التراكمي لإجمالي الإصابات إلى 1740. وأعلن عن تسجيل حالة وفاة جديدة، رفعت حالات الوفيات إلى 34. وبين الإصابات الجديدة، إصابة وحيدة لمريض قادم من غينيا الاستوائية، في حين تعود الإصابات الـ21 لمقيمين وتوزّعت على مختلف المناطق اللبنانية وفق الآتي: 10 إصابات في زغرتا، اثنتان في إهدن، 4 في حارة حريك (بعبدا)، وواحدة في كل من سد البوشرية (المتن)، وكيفون (عاليه)، طرابلس، مجدل عنجر (زحلة) والزرارية (صيدا). وبحسب العدّاد، بلغ عدد المصابين حالياً بالفيروس 553، من ضمنهم 8 حالات حرجة، بينما سجّلت حالات الشفاء 1153. وتم في الساعات الـ24 الأخيرة إجراء 1201 فحصاً، ليبلغ العدد التراكمي للفحوص 128894 فحصاً. أما حالات الحجر فمستمرّة أيضاً بالارتفاع وباتت اليوم بحسب التقرير الصادر عن الوزارة 5630 حالة.

زغرتا وإهدن
ودفع ارتفاع الإصابات في قضاء زغرتا، وزارة الصحة إلى التحرّك سريعاً. فباشر فريق طبي من الوزارة صباح الأحد أخذ عيّنات فحوص PCR لمجموعة من المخالطين للحالات الموجبة التي ظهرت في القضاء. فتمّت الفحوص في مستشفى السيدة الجامعي في زعرتا، ثم انتقل الفريق الطبي إلى مستشفى إهدن الحكومي حيث أخذ ما يقارب 100 عيّنة من مخالطين. ليكون إجمالي الفحوص التي تم إجراءها بين زغرتا وإهدن، قد قارب 250 فحصاً.

كما أعلنت خلية الأزمة في القضاء رفع مستوى الجهوزية "لمتابعة المخالطين مع تلك الحالات، وتوجيههم عبر البلديات المعنية إلى إلزامية إجراء الفحوص المخبرية، وكذلك إلى التزام الحجر المنزلي وعدم الاختلاط مع أحد، في انتظار صدور النتائج الرسمية خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة". كما دعت بلديات عدة الأهالي إلى "اتخاذ التدابير الوقائية كافة، منعاً لتزايد الحالات وللسيطرة على الفيروس ومنع تفشيه والحد من الإصابات". وتتابع بلدية زغرتا- إهدن، إجراءات العزل والحجر للمخالطين والمصابين، بالتعاون مع خلية الأزمة في زغرتا، لمنع التفشي، فيما أكد مصدر في اللجنة الصحية في البلدية أن "الأمور تحت السيطرة، لكن على الأهالي التقيد بكل تدابير الوقاية والحماية".

الفلتان الصحي
وفي حين العدّاد مستمرّ بتسجيل الإصابات، بدت لافتة أمس واليوم زحمة المواطنين أمام الأفران وداخل المؤسسات التجارية الكبرى، مع ما يقارب صفر من الإجراءات الوقائية واحترام المسافة الصحية الآمنة. وفي حين لا يمكن تحميل المواطنين مسؤولية الفلتان الحاصل لكون السلطة وضعتهم في هذه الأزمة المعيشية والاقتصادية الصعبة، لا يزال وزير الصحة حمد حسن محافظاً على صمته حيال ما يحصل. مع العلم أنّ التصريح الأخير الصادر عنه كان قبل ثلاثة أيام، أشار فيه إلى أنّ "لبنان بدأ يصل إلى مناعة مجتمعية متدرجة". وبينما يقرّ حسن أنه لا يمكن التنبؤ بما سيحمله الخريف المقبل على مستوى موجات الفيروس، يصرّ الأخير على أنّ "عدد الإصابات اليومية لا يزال مقبولاً".

تقرير غرفة العمليات
وسجّل التقرير اليوم الصادر عن غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث - السراي الحكومي، 21 إصابة جديدة، مشيراً إلى أنّ إجمال الإصابات البالغة 1740 توزّعت بين 1194 منها لمقيمين و546 حالة لوافدين. كما أشار التقرير إلى أنه بعد تسجيل حالة وفاة جديدة رفعت إجمالي الوفيات إلى 34، باتت نسبة الوفيات جراء الإصابة بكورونا في لبنان 1.95%، في حين تبلغ نسبة الوفيات عاملياً 4.96%. وأدناه كامل تفاصيل التقرير.



يمكن تتبع صفحة الفايسبوك الخاصة بالغرفة للاطلاع على منشوراتها والإرشادات والمعلومات


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها