آخر تحديث:21:32(بيروت)
الثلاثاء 19/05/2020
share

بالفيديو: عناية الله الذي عذّبه حرّاس "رامكو"... إخبار موثّق

المدن - لبنان | الثلاثاء 19/05/2020
شارك المقال :
نشر عمال من شركة "رامكو"، التي تقوم بجمع النفايات بعقود مع الدولة اللبنانية، مقطع فيديو يثبت صحة ما سبق أن أشاروا إليه حول سوء أحوال زميل لهم، وسوء معاملته من قبل إدارة الشركة.
فيظهر في الشريط العامل المذكور، ويدعى عناية الله، على الأرض ملفوفاً بحبل وحالته النفسية غير مستقرّة. وقد أشار العمال، في بيان سابق صادر عنهم، إلى أنّ عناية الله يعاني من تدهور نفسي، نتيجة تعذيبه على يد حرّاس أمن تابعين لإدارة الشركة، وسجنه في غرفة مظلمة تحت الأرض لأيام، إضافة إلى محاولة قتله من قبل هؤلاء العناصر بعد ضرب مبرح تعرّض له.

لكن ما نفاه أحد المدراء في الشركة لـ"المدن" قبل أيام، عن تعرّض عناية الله لكل هذا التعذيب ولمحاولة قتل، جاء الفيديو ليكشف خللاً فعلياً في الموضوع، ولو أنّ إدارة الشركة أكدت لـ"المدن" أن الأجهزة الأمنية حقّقت في القضية، وقامت بواجباتها، ولم يتبيّن لها أي شيء يذكر في هذا الخصوص. لكن المقطع الذي انتشر لا يعدّ إلا إخباراً واضحاً من المفترض أن يحرّك نشاط الأجهزة الأمنية والأمن العام والشرطة القضائية والهيئات المعنية بحماية العمال وأولها وزارة العمل.

لكن نشاط الوزارة والأمن العام انصبّ بشكل مختلف حول واقع العمالة الأجنبية. إذ تناولت الجهتان قبل أيام موضوع ترحيل الراغبين من العمال الأجانب إلى بلدانهم، وتم ذلك في اجتماع مع إدارة الطيران المدني. ويخشى عدد من المتابعين أنّ يدفع العمال الأجانب المعترضين على إدارتهم، في "رامكو" وغيرها من الشركات، ثمن اعتراضهم بالترحيل، مع سؤال واجب طرحه على الدوام عن ظروف عملهم وأجورهم. خصوصاً أنّ إدارة "رامكو" سبق وأقرّت بسوء إدارتها وعدم تسديدها رواتب العمال الأجانب لديها بالدولار الأميركي، كما تنصّ عليها العقود... ولو أنّها أحالت مسؤولية ذلك على الدولة اللبنانية التي لم تلتزم بدفع مستحقات الشركة منذ أشهر. هكذا، تكون حقوق العمال الأجانب ضائعة بين تقاذف المسؤولية، في حين خرجت فضيحة تعذيب عناية الله، لتؤكد أنّ الفضائح غير مستغربة في لبنان، بغض النظر عن حجمها وموضوعها. 

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها