آخر تحديث:01:32(بيروت)
الإثنين 11/05/2020
share

بلبلة بالجنوب: مصاب بملعب حاشد ومغتربة مصابة تخالط قريتها

حسين سعد | الإثنين 11/05/2020
شارك المقال :
بلبلة بالجنوب: مصاب بملعب حاشد ومغتربة مصابة تخالط قريتها وصلت المغتربة من أفريقيا وخالطت عائلتها وأقاربها في القرية (المدن)

عاشت قرى وبلدات عدة في الجنوب، ليل الأحد، حالة من البلبلة والخوف بعد تداول رسائل صوتية عبر "الواتساب"، تتحدث عن تسجيل إصابات عديدة بفيروس كورونا في صفوف أبنائها الوافدين والمقيمين. وانشغلت بلدات ديرقانون، رأس العين (صور) والبابلية والصرفند (الزهراني) بتشديد الإجراءات، معلنة حالة الطوارىء.

مصابة من سيراليون
وأفيد من بلدة دير قانون راس العين، أن مواطنة من البلدة من آل عباس قدمت من سيراليون في إحدى الرحلات الأخيرة. وقد "تطوع" والدها الذي يعمل ميكانيكياً بمرافقتها من المطار إلى بلدتها، رغم معرفته بإصابتها بالفيروس. وأكد الأهالي في رسائل صوتية تبادلوها، أن المصابة التي كان من المفترض أن تحجر نفسها منزلياً، خالطت عدداً من أفراد عائلتها وأحد اقاربها في بلدة الشعيتية، ويناهز عدد الذين تخالطوا 30 شخصاً. وقد توجهت السلطات المحلية إليهم لإخضاعهم للفحص اليوم الإثنين.

وأوضح رئيس طبابة قضاء صور، الدكتور وسام غزال لـ"المدن": إن المصابة انتقلت من المطار إلى بلدتها، وهي بالحجر الصحي المنزلي. وقد أجري فحص كورونا لوالدها وكانت نتيجته سالبة. ورغم ذلك، ستجرى اليوم فحوص لكل أفراد العائلة، للتأكد من النتائج. مشيراً إلى أن عدد المصابين الموجودين في قضاء صور أصبح 27 مصاباً بالفيروس. ستة وعشرون منهم من الوافدين، وواحد من المقيمين وقد تماثل للشفاء. موضحاً بأن كل المصابين خارج المستشفيات، وهم محجورون داخل منازلهم، وتتم متابعتهم بشكل دوري وتأمين متطلباتهم.



وسط جمهور كرة قدم
وفي بلدة البابلية التي توفي أحد أبنائها، ابراهيم حسون (55 عاماً)، بفيروس كورونا قبل أيام في الإمارات العربية المتحدة، وينتظر نقل جثمانه إلى لبنان، انهمكت البلدة ومحيطها بإصابة أحد عناصر الشرطة القضائية مصطفى. ح، والذي شارك بحضور دورة لكرة قدم رمضانية في البلدة، حيث خالط العشرات من الشبان من أبناء البلدة في الملعب.

وأعلنت خلية الأزمة في بلدة البابلية، في بيان صادر عنها، أنه بعد التثبت من إصابة أحد أبناء البلدة بفيروس كورونا، ونتيجة الاستهتار وعدم التزام الجميع بالتدابير الوقائية، تقرر ما يلي: إلزام جميع المخالطين للحالة المصابة، أو أي حالة مستجدة أخرى، الحجر المنزلي لمدة لا تقل عن 14 يوماً، ولا يستثنى من هذا القرار الأشخاص الذين خضعوا لفحص PCR، وكذلك منع فتح المؤسسات داخل البلدة، باستثناء المؤسسات التي تعنى بالغذاء والدواء والاتصالات، والتزام الأهالي بخدمة التوصيل المنزلي لمدة أسبوعين قابلة للتمديد، وارتداء الكمامات عند التوجه إلى الصيدليات، وعدم الاكتظاظ، وأيضا منع دعوات الافطار والسحور وممارسة رياضة المشي. وفي هذا السياق، نفى رئيس البلدية، نضال حطيط، الأخبار المتداولة عبر وسائل التواصل وبعض وسائل الاعلام، حول حظر التجول في البلدة وعزلها عن محيطها.

واتخذت بلدتا البيسارية والصرفند، القريبتان من البابلية، سلسلة من التدابير. وشددت بلدية البيسارية، في بيان صادر عنها، على إعلان حالة طوارىء صحية، ودعوة الأهالي التقيد بالتزام المنازل، وإقفال الملاعب والصالات الرياضية والاستراحات والمقاهي، لمواجهة أي مخاطر، خصوصاً بعد التطورات الصحية التي حصلت في القرى المجاورة وتسجيل إصابات بفيروس كورونا فيها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها