آخر تحديث:15:00(بيروت)
الإثنين 11/05/2020
share

"الميدل إيست" حاولت ابتزاز طلاب روسيا: الأولوية لمن يدفع

وليد حسين | الإثنين 11/05/2020
شارك المقال :
"الميدل إيست" حاولت ابتزاز طلاب روسيا: الأولوية لمن يدفع نصف الطلاب سيبقون عالقين في روسيا (Getty)
تعود قضية الطلاب الذين يدرسون في روسيا إلى الواجهة. لكن، هذه المرة ليس من باب حقهم في العودة إلى لبنان، بل من باب الحصول على بطاقة السفر، وتلاعب شركة طيران الشرق الأوسط بالأسعار.

الدفعة الثالثة
فبعدما لم يخصص للطلاب أي طائرة في المرحلة الأولى لعودة اللبنانيين، حصلت ضغوط وتم تأمين طائرة لهم في المرحلة الثانية. وتم إجلاء نحو 180 طالباً، وصلوا الأسبوع الفائت إلى لبنان. وشابت العملية تساؤلات عدة حول عدد الركاب وكيفية انتقاء أسماء المسافرين. وحالياً يتحضر الطلاب للعودة في الدفعة الثالثة، التي ستبدأ منتصف هذا الشهر.

ووفق الطالب جاد صفا، علم الطلاب في روسيا بتخصيص طائرة واحدة ستقل 124 طالباً في 23 أيار. لكن بعكس الطائرة التي أقلت الطلاب في الدفعة الثانية، والتي نقلت الطلاب الذين توسط لهم أهلهم في لبنان، ومن دفع نحو مليون و700 ألف ليرة سعر البطاقة، ستكون الأولوية للطلاب الذين سيسبقون غيرهم في حجز البطاقات مع شركة طيران الشرق الأوسط. وعلى هذا، طُلب من الأهل حجز بطاقات سفر مباشرة من مكاتب شركة طيران الشرق الأوسط في مبنى الجيفينور.

التهافت على الحجز
وعندما حضر الأهالي لحجز البطاقات صباح الإثنين في 11 أيار، تذرع موظفو المكتب بذرائع كثيرة، لتعجيزهم عن حجز البطاقات من المكتب مباشرة. وطلب الموظفون من الأهل العودة لاحقاً، أو حجز البطاقات عبر الانترنت. أي إجبارهم على دفع ثمنها بالدولار حصراً. لذا، تجمع أهالي الطلاب أمام المكتب في شارع الحمراء، وبدأوا بممارسة ضغوط على الموظفين، وأجروا اتصالات بمدير عام الشركة محمد الحوت.

وبعد هذه الضغوط، خضعت الشركة وسلمت بعض الأهالي بطاقات سفر بسعر مليون وخمسين ألف ليرة. ففي الرحلة السابقة، كانت السفارة تحدد أسماء المسافرين وفق الأولويات، بينما حالياً يستطيع من يدفع ثمن البطاقات ومن يحجز قبل غيره، السفر. وهذا يجعل الشركة تتحكم بالأسعار كما قال صفا.  

العالقون في روسيا
وعن فحوص فيروس كورونا، أكد صفا أن الدولة الروسية ستتكفل بفحوص جميع الطلاب على نفقة الجامعات. وأنهم سيخضعون لها في مدة لا تزيد عن 72 ساعة من تاريخ موعد الرحلة. وهذا خفف عنهم عبء غلاء بطاقات السفر والمكوث في الفندق في لبنان لمدة 24 ساعة، في انتظار نتيجة الفحص في مستشفى رفيق الحريري.

هذه الرحلة التي ستجلي الطلاب في 23 أيار، هي الأخيرة في خطة الحكومة للمرحلة الثالثة في إجلاء اللبنانيين من الخارج، كما قال صفا. مضيفاً: "بما أن الدولة اللبنانية خصصت طائرة واحدة لروسيا في هذه المرحلة، فهذا يعني أن نصف الطلاب سيبقون عالقين في روسيا، لأن عدد الطلاب يصل إلى نحو 900 طالب، عاد منهم 180 وسيعود نحو 124 على متن الرحلة المقبلة". 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها