آخر تحديث:15:56(بيروت)
الأربعاء 08/04/2020
share

كورونا الأربعاء: 575 إصابة وانتشار الفيروس يهدّد بشرّي

المدن - مجتمع | الأربعاء 08/04/2020
شارك المقال :
كورونا الأربعاء: 575 إصابة وانتشار الفيروس يهدّد بشرّي حواجز أمنية لضبط المخالفين لقرار وزارة الداخلية في تنظيم حركة السيارات والآليات (مصطفى جمال الدين)
أعلنت ​وزارة الصحة اليوم​ تسجيل 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا​، ليبلغ العدد الإجمالي للحالات المثبتة 575. ومن بين هذه الإصابات 12 إصابة سجّلت من ضمن الركاب اللبنانيين القادمين من باريس ومدريد (226 راكباً)، و12 آخرون في قضاء بشري. وأشارت الوزارة إلى أنّ عدد الفحوصات التي أجريت للمقيمين خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 587، ظهرت نتيجتها 15 حالة كورونا، كما أجري 276 فحصاً للمغتربين ظهرت نتيجتها 12 إصابة بالفيروس. ولحظ عدّاد كورونا ارتفاع عدد الحالات الحرجة إلى 29 حالة (بازدياد حالتين عن يوم أمس)، وارتفاع حالات الشفاء إلى 62 حالة (كانت 55 قبل يومين). فبلغ العدد التراكمي للفحوص التي تم إجراؤها اليوم 10,808 فحصاً، بينما لا تزال 1260 حالة في الحجر.

وبانتظار نتائج فحوص كورونا للركاب القادمين من إسطنبول وكنشاسا، باشرت الفرق الصحية نقل المغتربين المصابين من مكان حجرهم في فندق "لانكاستر" إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي الحكومي، على أنّ ينقل الركّاب الآخرين إلى الحجر المنزلي، مع التزامهم بالإقامة في منازلهم والتقيّد بالإجراءات اللازمة.

بشري تتفاقم
وكانت بشري اليوم نقطة اهتمام المسؤولين في ما يخص فيروس كورونا، فزارها وزير الصحة للاطلاع على واقع الإصابات فيها. إذ سجّلت المنطقة 47 إصابة بالفيروس، من بينها 24 إصابة في الساعات الأخيرة. وأكد الوزير حمد حسن خلال الزيارة على أنّ "المتابعة الطبية والميدانية التي تقوم بها الجهات المعنية في بشري ممتازة وعملت على حصر الوباء ومنع تفشّيه". وكانت النائبة ستريدا جعجع أكدت أنه تم الاتفاق على عزل المدينة عن باقي قرى بشري، بهدف منع الفيروس من التمدّد، مع العلم أنّ الإصابات المسجّلة في بشري محصورة في مبنيين سكنيين و6 أفراد من الطاقم الطبي العامل في مستشفى بشري الحكومي. 

القطاع الاستشفائي
وعممت وزارة الصحة اليوم لائحة بالمستشفيات الـ16 المؤهلة لإجراء فحص كورونا بتقنية الـRT-PCR، "رابيد تست"، وهي: مستشفى ​رفيق الحريري​ الجامعي (الفحص مجاني)، ​مستشفى الجامعة الأميركية​ في ​بيروت​، مستشفى ​أوتيل ديو​ دو فرانس، مستشفى الجامعة اللبنانية الأميركية، مستشفى القديس جاورجيوس (الروم)، مستشفى المظلوم، مستشفى هيكل، ​مستشفى سيدة المعونات الجامعي​، مستشفى سرحال، ​مستشفى بحنّس​، مستشفى اللبناني ​الجعيتاوي​ الجامعي، ​مستشفى جبل لبنان​، مستشفى السان جورج​ (الحدث)، ​مستشفى عين وزين، ​مستشفى حمود​ الجامعي، ​مستشفى دار الأمل​ الجامعي.


وعلى مستوى المستشفيات الخاصة، طالب مجلس نقابة ​المستشفيات​ في ​لبنان​ "بضرورة تسريع تأمين سلفات للمستشفيات، استثنائياً، على حساب المستحقات المتوجبة لها والتي تبلغ 2000 مليار ليرة لبنانية، لتمرير هذه الفترة بما يؤمّن حاجة المواطنين، والا فإنها ستجد نفسها بفعل انعدام السيولة لديها عاجزة عن الاستمرار في مواجهة وباء ​كورونا​ الذي يكبدها أعباء كبيرة".

وأشار المجلس في بيان صادر عنه إلى أنّ المستشفيات تسدد "ثمن ​المستلزمات الطبية​ 10 و15 ضعفاً من سعرها، إلى غيرها من الأدوات ومواد التطهير والتعقيم". وحذّر من أنّ استمرار هذا الوضع "سيؤدي إلى إقفال عدد من المستشفيات بسبب عدم قدرتها على شراء المستلزمات الطبية لا سيما أن العديد من التجار يطالبون بتسديد ثمنها عند التسليم نقداً إما بالدولار​ أو بما يوازيه ب​الليرة اللبنانية​ وفق السعر في السوق السوداء".

"بلا حدود" تنشط
وعلى صعيد آخر، أعلنت منظّمة "أطباء بلا حدود" أنها زادت حجم أنشطتها في ​لبنان،​ استجابةً لتفشي فيروس كورونا، مبينةً أن "استجابتها تغطي ثلاث مجالات تدخّل بدءاً من تكييف الأنشطة في مرافقنا الخاصة، مروراً بتوفير التوعية في المجتمع، ووصولاً إلى دعم ​المستشفيات الحكومية​ في مكافحة انتشار الفيروس". فتعمل المنظمة على تجهيز عدد من المستشفيات والكوادر الطبية في مختلف المناطق اللبنانية.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها