آخر تحديث:12:22(بيروت)
السبت 04/04/2020
share

عيادة متنقلة لفحص كورونا في خدمة المواطنين مجاناً

وليد حسين | السبت 04/04/2020
شارك المقال :
عيادة متنقلة لفحص كورونا في خدمة المواطنين مجاناً تنطلق هذه العيادة يوم السبت من المستشفى الحكومي في النبطية (الانترنت)
في ظل الأزمات الحالية التي يعاني منها اللبنانيون، على المستويين الصحي والاقتصادي، ومع تفشي وباء فيروس كورونا، أطلق المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية - مستشفى رزق، وكلية جيلبير وماري روز شاغوري للطب في الجامعة اللبنانية الأميركية، مبادرة إنسانية لمساعدة المحتاجين في مواجهة الوباء، وذلك عبر تخصيص عيادة متنقلة، مزودة بأحدث التقنيات، لإجراء فحوص كورونا، في المناطق اللبنانية كافية، مجاناً بالكامل، لمن هم بحاجة إليها ولا سبيل لهم إليها. 

فحوص وإرشاد
وأتت هذه المبادرة بدعم من سفارة التشيكية في لبنان ومؤسسة ماجد الفطيم وشركة ميراسكو للأدوية، وذلك بغية سد النقص الحاد في الفحوص، وبسبب عدم توفر المراكز الصحية المجهزة لمواجهة الوباء في مناطق الأطراف. إذ ستجول هذه العيادة المتنقلة في المناطق اللبنانية، لإجراء الفحوص الطبية اللازمة، كما ستكون عبارة عن بعثة طبية لإرشاد وتوعية المواطنين لمواجهة الوباء.

ووفق المدير الطبي في مستشفى رزق، الدكتور جورج غانم، في حديث لـ"المدن"، تعود فكرة هذه العيادة إلى نحو ستة أشهر. وكانت مخصصة للطبابة الأولية في المناطق، لمساعدة المواطنين على الكشف الطبي المبكر عن الأمراض، ولمساعدتهم في الاستشفاء والتوعية. وتم تجهيزها بمعدات طبية ومختبر وآلة تصوير صوتي، لكن مع انتشار وباء كورونا في لبنان طور المستشفى العيادة لمواجهته، ومد يد العون للدولة. فهم على قناعة تامة بأن عدد الفحوص اليومية التي تجرى في لبنان ما زال غير كافٍ، ولا يستطيع لبنان مواجهة الوباء بهذا البطء. 

التعاون مع الوزارة والبلديات
لذا تقرر تخصيص هذه العيادة للبحث عن انتشار الوباء في المناطق لمعرفة كيفية مواجهته. فكلما كانت المعلومات واسعة عنه كلما تمكن لبنان من التخلص منه مبكراً. كما أن معرفة أماكن انتشار الوباء يمكّن لبنان من معرفة مدى فعالية إجراءات الحجر المنزلي والمدة الزمنية التي يجب أن تستغرقها، خصوصاً أن المواطنين بدأوا يعانون من هذه المسألة. 

تتعاون المستشفى مع وزارة الصحة والبلديات لانجاح هذه المبادرة، عبر زيارة ميدانية لجميع المستشفيات الحكومية في المناطق لإجراء الفحوص الميدانية. إذ ستقوم الوزارة والبلديات بإبلاغ السكان عن موعد قدوم العيادة لتسهيل الإجراءات. وستزور هذه العيادة المتنقلة الطواقم الطبية والتمريضية والذين يعملون في المستشفيات الحكومية، لتدريبهم على أحدث التقنيات والطرق الآمنة في إجراء الفحوص. وسيشرف على التدريب البروفيسور جاك مخباط، الذي يشغل مناصب عدة مرموقة، فهو عميد قسم الأمراض الداخلية ورئيس قسم الأمراض الجرثومية والمعدية في الجامعة اللبنانية الأميركية، وعضو في لجنة الطوارئ الحكومية لمواجهة كورونا. 

انطلاقاً من النبطية
تنطلق هذه العيادة اليوم السبت في 4 نيسان، في منطقة النبطية، من المستشفى الحكومي، للمساعدة في إجراء فحوص كورونا عبر استخدام تقنية الـPCR. وستكون هذه العيادة طوال أزمة جائحة كورونا في خدمة المواطنين الذين ليس لديهم أي جهات ضامنة، وغير مشمولين بالضمان الاجتماعي، أو من ليس لديهم القدرة على تكبد تكاليف هذه الفحوص. وستنتقل هذه العيادة إلى جميع المناطق اللبنانية للمساهمة في مواجهة فيروس كورونا. 

ووفق غانم سيتم نقل العينات إلى مختبرات المستشفى في بيروت لفحصها، ليتم بعدها إبلاغ المواطن بنتيجته، ووزارة الصحة في حال كانت النتيجة إيجابية، لاتخاذ الخطوات اللازمة. ولاحقاً ستخصص المستشفى الفحوص السريعة، التي تعتمد على أخذ عينات دم، وإصدار النتيجة فوراً. لكن هذه الفحوص ليست كافية بسبب عدم دقتها، وستعتمد للتشخيص الأولي فحسب، إذ بإمكانها إعطاء إشارة معينة حول مناعة الشخص المصاب.

هي مبادرة بسيطة، كما يقول غانم، وعلى أهميتها ستكون غير كافية لتغطية كل لبنان. وبالتالي، الوضع الحالي يحتاج إلى مبادرات شبيهة من مؤسسات ومستشفيات أخرى. فبتعاون الجميع يتم السيطرة على الوباء بشكل جيد وأسرع. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها