آخر تحديث:18:40(بيروت)
الأربعاء 01/04/2020
share

غرفة العمليات: ارتفاع أعداد المصابين و500 فحص بيوم واحد

المدن - مجتمع | الأربعاء 01/04/2020
شارك المقال :
غرفة العمليات: ارتفاع أعداد المصابين و500 فحص بيوم واحد عدم الالتزام بقرار الحجر المنزلي، قد يعيد الوباء إلى الانتشار (صيدا، علي لمع)
عادت الحالات الجديدة للمصابين بفيروس كورونا إلى الارتفاع، لليوم الثاني على التوالي، ما بدد إيجابيات الأيام السابقة التي انخفض فيها العدد تدريجياً لأكثر من ثلاثة أيام. كما حدثت حالتي وفاة جديدة اليوم الأربعاء في مستشفى رفيق الحريري، ما رفع عدد الوفيات إلى 14 حالة منذ اكتشاف أول حالة في 21 شباط. 

أظهر التقرير الذي أصدرته غرفة العمليات الوطنية لإدارة الكوارث، في السرايا الحكومية الكبيرة، حول فيروس كورونا في لبنان أن الخط البياني للحالات الجديدة المصابة عاد إلى الارتفاع من جديد بتسجيل 16 حالة، وبفارق حالة واحدة إضافية عن يوم الثلاثاء. ما يؤشر إلى أن عودة مشاهد الناس إلى الشوارع وعدم الالتزام بقرار الحجر المنزلي، قد يعيد الوباء إلى الانتشار.  

كما أظهر التقرير أن عدد الفحوص تقدم بشكل أكبر عن الأيام السابقة، إذ وصل العدد الإجمالي للفحوص إلى 7289، بفارق بلغ نحو 500 فحص عن الأمس. 

وجاء في التقرير اليومي أن مجموع الحالات التي تم تسجيلها من 21 شباط إلى غاية 1 نيسان هي 479 حالة. أما الحالات الجديدة فهي 16، وعدد الحالات التي تعافت 37، وعدد الوفيات 14 شخصاً.

هذا وتضمن التقرير شرحاً للوضع الصحي للمصابين وتبين أن 73.25 في المئة من المصابين يعانون من أعراض خفيفة إلى متوسطة و7.5 في المئة حالتهم حرجة، و19.2 في المئة لا يعانون من أي أعراض. 

كما تضمن التقرير شرحاً لانتشار الوباء جغرافياً في المناطق اللبنانية بواسطة الخرائط. إذ ظهر من خلال التوزع الجغرافي للمصابين أن عدد الإصابات في المتن 103حالة، وفي بيروت 92 حالة، وكسروان 62 حالة، ثم بعبدا 48 حالة وجبيل 41 حالة، وفي زغرتا 33 حالة، وهناك 7 حالة غير محددة بعد. بينما تراوح عدد الحالات في بقية المناطق من حالة واحدة إلى 14 حالة مثل عكار و15 حالة في البترون، و12 حالة في طرابلس ومثلها في الشوف.  

ويتضمن التقرير شرحاً لتوزع المصابين بحسب الجنس والعمر، عبر استخدام وسائط الرسوم البيانية الإحصائية. وأظهر التقرير أن 55 في المئة من الإصابات ذكور 45 في المئة إناث. كما أظهر أن نسب الإصابات بحسب الأعمار مستقرة، وهي على سبيل المثال: 4 في المئة فقط من المصابين تفوق أعمارهم الثمانين عاماً، و16 في المئة للأعمار التي تتراوح بين 40 و49 عاماً. بينما أغلب الإصابات هي بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عاماً، إذ بلغت نسبتهم 23 في المئة من مجمل المصابين.

وتضمن التقرير شرحاً لعدد أجهزة التنفس الاصطناعي المؤمنة في المستشفيات الحكومية والخاصة وهي موزعة على: الأجهزة المخصصة للأطفال 42 جهازاً في المستشفيات الحكومية و237 في المستشفيات الخاصة. وعدد الأجهزة للبالغين هي: 123 جهازاً في المستشفيات الحكومية و783 جهازاً في المستشفيات الخاصة، بما مجموعه 1185 جهازاً. أما عدد الأسرة فهي: أسرة الطوارئ 215 في المستشفيات الحكومية و878 سريراً في المستشفيات الخاصة، وعدد أسرة العناية الفائقة فهي 336 سريراً في المستشفيات الحكومية، و1972 في المستشفيات الخاصة، بما مجموعه 15195 سرير. 


يمكن تتبع صفحة الفايسبوك الخاصة بالغرفة للاطلاع على منشوراتها والإرشادات والمعلومات.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها