آخر تحديث:21:17(بيروت)
الأربعاء 01/04/2020
share

التعليم عن بعد لا يعوّل عليه واستكمال الدروس بالخريف؟

المدن - مجتمع | الأربعاء 01/04/2020
شارك المقال :
التعليم عن بعد لا يعوّل عليه واستكمال الدروس بالخريف؟ لا خوف من أن يصبح التعليم عن بُعد بديلاً عن التعليم في المدارس (مصطفى جمال الدين)
كثرت التكهّنات حول مصير العام الدراسي والامتحانات الرسمية، وتأرجحت التوقعات بين انهاء العام الدراسي وإعطاء الإفادات، وبين استكماله بعد وضع سيناريوهات تسهّل إتمام المهمّة.

وفي محاولة لبلورة الحل المناسب، التقى وزير التربية والتعليم العالي طارق المجذوب، روابط التعليم الثانوي الرسمي والتعليم الأساسي والتعليم المهني ونقابة أساتذة التعليم الخاص. وفي معرض طرح كل طرف لوجهة نظرته حول الحل، رأى رئيس رابطة التعليم الثانوي نزيه جباوي، أن "الروابط ضد إلغاء أو إنهاء العام الدراسي قبل استكماله". والاستكمال يكون "تبعاً للتطورات الصحية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا".

إلى الخريف؟
وأشار جباوي إلى أن "الفترة الزمنية التي نحتاجها لاستكمال العام الدراسي هي 45 يوماً، بعد انجاز 96 يوماً من أيام التدريس الفعلي، لذلك، من الممكن متابعة العام الدراسي في تموز أو أيلول، ومن الممكن أن نأخذ شهرين من العام الدراسي المقبل (2020-2021) ونؤخّر بدايته".

وحول الامتحانات الرسمية، لفت جباوي النظر إلى الطلب من الوزير "تأجيل الامتحانات، من دون تحديد موعد نهائي. ومن المرجّح إجراء الامتحانات الرسمية بين تموز وتشرين الأول، ولدورة واحدة، على أن تكون علامة النجاح 9 على 20 وليس 9.5 على 20، ويتم حذف بعض المحاور وبعض الدروس".

وكان للتعليم عن بُعد حصة في النقاش مع وزير التربية. واعتبر جباوي أن "التعليم عن بُعد هو فقط لكي يبقى التلامذة في أجواء الدروس، ولترسيخ المعلومات التي أخذوها في المدرسة، وهو غير خاضع للتقييم ولا لأي امتحان. إذ لا يتلقى كل التلامذة المعلومات المطلوبة، خاصة في المناطق النائية حيث لا كهرباء ولا انترنت بشكل متاح. وهذا أمر مسلّم به، ولا خوف من أن يصبح التعليم عن بُعد بديلاً عن التعليم في المدارس".

الأساتذة المتعاقدين
في السياق، طالبت رابطة التعليم المهني والتقني، بضرورة "احتساب ساعات التعاقد لجميع الأساتذة المتعاقدين من دون استثناء أحد، وذلك وفقاً لعدد ساعات التعاقد المنوّه عنه ضمن كل عقد تعاقد للتدريس بالساعة الموقّع من قبل كل أستاذ، وذلك نظراً إلى أن عدم تنفيذ ساعات التدريس المتبقية جاء تحت ظروف قاهرة ليس للأستاذ أي ذنب فيها، خصوصاً في هذه الضائقة الاقتصادية والمعيشية التي تمر بها البلاد".

الى ذلك، أصدر المدير العام للتربية، رئيس اللجان الفاحصة، فادي يرق، مذكرة إدارية حملت الرقم 28، تنص على "تعليق استقبال طلبات الترشيح الحرة للامتحانات الرسمية للعام 2020، وذلك للشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة في المناطق التربوية. على أن يُستأنف قبول الطلبات في تاريخ يُحدد لاحقاً".

وأيضاً، بحث المجذوب مع النائب الياس بو صعب، المشاريع الدولية التي تندرج في إطار القرض والهبة الدوليين S2R2، وسبل تسريع تنفيذ مكوناتهما، لجهة تطوير المناهج ورقمنتها، إضافة إلى بناء مدارس رسمية جديدة، وزيادة قدرات الإدارات المدرسية والمناطق التربوية ومديريات وزارة التربية والتعليم العالي.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها