آخر تحديث:00:00(بيروت)
الأربعاء 12/02/2020
share

عالمتان لبنانيتان تفوزان بجائزتين مرموقتين

المدن - مجتمع | الأربعاء 12/02/2020
شارك المقال :
عالمتان لبنانيتان تفوزان بجائزتين مرموقتين عبلا محيو السباعي ولورا جوي بولس (المدن)

تلقت مندوبة لبنان الدائمة لدى اليونسكو، السفيرة سحر بعاصيري، رسالة من الأمانة العامة للمنظمة، تبلغها فيها بفوز اللبنانية البروفسورة عبلا محيو السباعي، من الجامعة الأميركية في بيروت، بجائزة لوريال- يونسكو للنساء في العلوم لعام 2020. وهذه السنة الثانية على التوالي تنال لبنانية هذه الجائزة. اذ حصلت عليها لعام 2019 الدكتورة نجاة صليبا، من الجامعة الأميركية أيضًا.

وحصلت سيدة لبنانية ثانية هي الدكتورة لورا جوي بولس، المتخصصة في علم الأعصاب على لقب "موهبة صاعدة"، في إطار البرنامج نفسه. وبذلك، يتصدر لبنان هذه السنة الموقع النسائي العلمي في هذا البرنامج، الذي يكرم النساء العالمات من المناطق الخمس المختلفة من العالم: الدول العربية وأفريقيا، آسيا والهادئ، أوروبا، أميركا اللاتينية وأميركا الشمالية.

الاحتفال والتكريم
وفي اليوم العالمي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، 11 شباط من كل سنة، أعلنت لوريال- يونسكو الفائزات بالجائزة، وقالت إن البروفسورة السباعي الاختصاصية بعلم الأوبئة فازت عن الدول العربية وأفريقيا عن "أبحاثها الرائدة ونشاطها في مجال تحسين صحة كبار السن ورفاههم في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل، وتأثير ذلك على برامج السياسات الصحية والاجتماعية ذات الصلة".

والمجالات العلمية التي غطتها الفائزات هي: التكنولوجيا الحيوية، البيئة، علم الجينات، علم الأوبئة، العدوى. وستتلقى الفائزات جائزتهن في احتفال يقام في مقر اليونسكو، في باريس، في 12 آذار المقبل. وقيمة الجائزة لكل منهن 100 ألف يورو.

أما برنامج المواهب العلمية الصاعدة فيسمي كل سنة 15 موهبة من المناطق المختلفة في العالم أيضاً. وقد حصلت هذه السنة اللبنانية الدكتورة لورا جوي بولس على اللقب. وسيصار إلى تكريم هذه المواهب في 10 آذار المقبل في أكاديمية العلوم في باريس.

الهوة الكبيرة
وانطلاقاً من اقتناعها بأن العالم يحتاج إلى العلوم، وأن العلوم تحتاج إلى النساء، تدعم مؤسسة لوريال- يونسكو النساء في العلوم، لإبرازهن وزيادة الوعي حول مواهبهن العلمية. ومنذ تأسيسها في 1998، بلغ عدد الفائزات بالجائزة 112. وجرى دعم أكثر من 330 موهبة صاعدة من أكثر من 118 دولة.

ولا تزال الهوة كبيرة جداً بين النساء والرجال في العلوم إذ تشكل النساء اليوم 29 في المئة فقط من الباحثات، في حين يشغل الرجال في أوروبا مثلاً 89 في المئة من المواقع الأكاديمية العليا، وقد منحت 3 في المئة فقط من جوائز نوبل في العلوم لنساء.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها