آخر تحديث:20:44(بيروت)
الأحد 22/11/2020
share

"جامعات لبنان": مستمرون بدعم الطلاب والرُّسوم الجامعية على حالها

المدن - مجتمع | الأحد 22/11/2020
شارك المقال :
"جامعات لبنان": مستمرون بدعم الطلاب والرُّسوم الجامعية على حالها معاناة لبنان بأزماته غير المسبوقة، أحدثت أثرًا كارثيًّا في القطاعات، بما فيها قطاع التعليم (موقع الرابطة)

اعتبرت رابطة جامعات لبنان التي تضم 19 جامعة - ومنها الأميركية اليسوعية والعربية وسواها - "أن معاناة لبنان بأزماته غير المسبوقة، أحدثت أثرًا كارثيًّا في  كل القطاعات، بما فيها قطاع التعليم العالي، فكانت لعوامل انهيار العملة المحلية والوضع السياسي المتأزم وتفشي وباء كورونا، وانفجار 4 آب، تأثير بالغ الخطورة، زاد من معاناة اللُّبنانيين".

وأصدرت بياناً حول ما يمرُّ به لبنان عامةً، وقطاع التعليم العالي خاصةً، مؤكدة "أن الجامعات التي لا تبتغي الربح عُنصر أساسي ومتميز في المجتمع اللُّبناني، ومكن لبنان  من أن يكون متقدمًا في عالم المعرفة وتنشئة أجيال من الخريجين الذين تركوا بصماتهم في القطاع الثقافي والاجتماعي، ليس في لبنان فحسب، وإنَّما في أنحاء العالم كافة".

وأسفت الرابطة "أن يأتي عيد استقلال لبنان السابع والسبعون، والوطن يعاني ما يعانيه من المحن التي تطاول جميع فئات شعبه"، لافتة إلى أنه "بالرغم من تفاقم الضُّغوط الاقتصادية، لم تتوان الجامعات عن تأدية واجباتها، خدمةً لأبنائها، ولتمكينهم من متابعة تحصيلهم العلمي وبقائهم في أرضهم، وعدم ضياع مستقبلهم، لأن في ذلك أمانة أقسمت الجامعات على صونها، تحقيقًا للرسالة المؤتمنة على تأديتها. ومن جهة أخرى فرضت تلك الأزمات ضغوطًا جديدة على الطلاب مثل تأمين التجهيزات الضرورية للتعلُّم عن بُعد، مما حملَ الأهالي أعباء إضافية في ظل الأزمة الاقتصادية المتفاقمة".

وشددت  الرابطة على "ضرورة أن يبقى قطاع التعليم العالي في لبنان متمكنًا ومرناً، للحفاظ على مكانته وقدراته خلال هذه الأوقات العصيبة. ولذا فهي تُشيد باستمرار الجامعات الأعضاء في موقفها الداعم لطلابها ولذويهم، خلال هذا الفصل الدراسي، رغم التدهور المأساوي للوضع الاقتصادي، بحيث أنها أبقت على تعرفة الرُّسوم الجامعية واستمرت في دعم طُّلابها من خلال التقديمات الاجتماعية والمساعدات والمنح التعليمية، شعورًا منها بالمسؤولية تجاه ما يمر به لبنان".

وأشارت الرابطة إلى أنها "تحترم حُرية واستقلالية كل جامعة من الجامعات الأعضاء في دراسة القرارات الملائمة، من أجل الحفاظ على استمرارية المؤسسات التعليمية في التعليم العالي، والتي تُعتَبر حيوية لمستقبل لبنان وشعبه، واثقةً بأن الجامعات الأعضاء ستبذل كل ما في وسعها لضمان تخرُّج الطُّلاب. والرابطة تعي بأن حماية مصالح مكونات التعليم العالي، طلابًا وأساتذة وباحثين وإداريين وعمالًا، قد يتطلب، في المرحلة المقبلة، دراسة قرارات متوازنة من أجل ديمومة قطاع التعليم العالي".

وشددت الرابطة على "ضرورة المحافظة على أعضاء هيئات التدريس المتميزين، وأصحاب الدور المحوري والرائد في ضمان جودة التعليم العالي في لبنان، من أجل حماية مستقبل واعد لأبنائه".

وتجدر الإشارة إلى أن الرابطة انتخبت مؤخراً بالإجماع رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور الأب سليم دكاش رئيسا للرابطة، ورئيسة الجامعة الإسلامية في لبنان الدكتورة دينا المولى نائبة للرئيس، والدكتور إيلي كرم من جامعة البلمند أمينا للسر، والدكتورة رجاء فاخوري من جامعة بيروت العربية أمينا للصندوق، والأستاذة نورا حنا من الجامعة الأنطونية محاسبة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها