آخر تحديث:17:17(بيروت)
الجمعة 20/11/2020
share

حسن في طرابلس: خطة متكاملة لتشغيل المستشفى الميداني القطري

جنى الدهيبي | الجمعة 20/11/2020
شارك المقال :
حسن في طرابلس: خطة متكاملة لتشغيل المستشفى الميداني القطري تفقد الوزير حسن معرض رشيد كرامي لاختيار الموقع المناسب للمستشفى الميداني القطري (المدن)

خلال جولةٍ شمالية بدأها وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، من المستشفى الحكومي في البترون مرورًا بطرابلس ثمّ إلى مستشفى المنية الحكومي، تفقد معرض رشيد كرامي الدولي، لمعاينة المكان الذي من المفترض تخصيصه للمستشفى الميداني المقدم كهبة من دولة قطر لمدينة طربلس، مع آخر مماثل له في صور.  

وللتذكير، في 11 تشرين الثاني، كانت قد وصلت إلى مطار بيروت طائرتان تابعتان للقوات الجوية الأميرية القطرية، محمّلتان بمستشفيين ميدانيين مجهّزين بالكامل، سعة كل منهما 500 سرير، إضافة إلى غرف للعناية المركزة وأجهزة للتنفّس ومعدات طبية. 

هذه الجولة التفقدية لحسن قبل الانتقال إلى مرحلة اختيار الوقت لإطلاق ورشة إقامة المستشفى الميداني في معرض طرابلس، رافقه فيها كل من النائب علي درويش، والأمين العام للهيئة العليا للاغاثة، اللواء محمد خير، ورئيس مصلحة الصحة في الشمال جمال عبدو. وعلى مدار نصف ساعة، جال حسن داخل منشآت المعرض الشاسعة، وأجرى مع اللواء خير اتصالًا تنسيقيًا مع الجيش اللبناني، الذي سبق أن عاين المعرض، تحضيرًا لورشة تنصيب المستشفى، الذي يصفه حسن بـ"التحدي الصعب"، ويحتاج لتنسيق عالٍ بين الجهات المعنية، شاكرًا قطر على هذه المبادرة الإنسانية الداعمة للبنان في ظل الظروف الصعبة التي يمرّ بها.

لم يحدد حسن توقيت إطلاق دورة العمل في تنصيب المستشفى، ومن ثم تنشيطه لاستقبال المرضى المصابين بفيروس "كورونا"، بانتظار ما سيؤول إليه الاتفاق اللوجستي مع كل الجهات المعنية، بالأمر. وقال: "هدفنا الأساسي أن ننجح بتجربة المستشفى الميداني، لأن إقامة المستشفى من دون خطة متكاملة للتشغيل والاستفادة منه، سيكون بمثابة دعسة ناقصة".  

ولفت حسن أن ثمة خطة ما زالت قيد الدرس بين نقيبي أطباء الشمال وبيروت. ووجه دعوة لجميع القوى والكوادر الطبية والتمريضية المتطوعة كي تساعد وزارة الصحة العامة في المناطق كافة، كما شدد على ضرورة دراسة تجربة المستشفى الميداني. 

وفيما دعا حسن المستشفيات الخاصة لفتح مزيدٍ من الأقسام لديها لاستقبال مصابي "كورونا"، أكد أن مختلف القوى السياسية في طرابلس كانت ايجابية ومرحبة بافتتاح المستشفى الميداني.  

وفي إجابته على سؤال لـ"المدن" عن مكان وموعد إقامة المستشفى الميداني، قال وزير الصحة: "ما زلنا نعوّل على مبادرة القطاع الخاص بعد الاتفاق معه، والمستشفى الميداني ليس بديلاً، لا عن المستشفيات الحكومية ولا عن الخاصة، وإنما هو خيار يجب أن يدرس بتأن ووضعه حيز التنفيذ عند الحاجة، وإقامة المستشفى بعد معاينة المعرض، يحتاج لتنسيق بين جميع الأطراف".  

من جهته، أشار النائب درويش أن مبادرة دولة قطر جاءت في توقيت يحتاج إليها لبنان وطرابلس، "لأن المستشفيات تعاني من الاكتظاظ، ونتوخى الإيجابية والسرعة في إقامة المستشفى الميداني في طرابلس، وأن يكون العنوان الأساسي له أن يخدم ناسنا في ظل الضغط الكبير على القطاعين الحكومي والخاص". 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها