آخر تحديث:20:32(بيروت)
الإثنين 16/11/2020
share

كورونا يقتل عشرة: الإصابات تنخفض ونسبة الفحوص الموجبة ترتفع

المدن - مجتمع | الإثنين 16/11/2020
شارك المقال :
كورونا يقتل عشرة: الإصابات تنخفض ونسبة الفحوص الموجبة ترتفع بلغ العدد التراكمي للإصابات 106446، أما الوفيات فارتفعت إلى 827 (علي علّوش)
انفخض عدّاد الإصابات بفيروس كورونا اليوم إلى 1016 إصابة، في حين سجّلت 10 حالات وفاة جديدة. وانخفاض العدد لا يعدّ مؤشراً لانحسار انتشار الوباء، على اعتبار أنّ العدد المسجّل اليوم جاء نتيجة إجراء 5216 فحصاً فقط، أي أنّ نسبة الفحوص الموجبة بلغت 19.5%. وهي نسبة مرتفعة جداً. فنسبة الفحوص الموجبة، خلال الأسبوعين الماضيين، بلغ معدّلها 14.5%.

44206 حالة نشطة
ولفتت وزارة الصحة العامة في تقريرها حول مستجدات الفيروس إلى أنّ العدد التراكمي للإصابات بلغ 106446 إصابة، في حين بات إجمالي الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس 827 حالة. وتوزّعت الإصابات المسجّلة في الـ24 ساعة الأخيرة على 1006 لمقيمين و10 لوافدين، ومن بينها أيضاً 7 إصابات في القطاع الصحي، رفعت العدد التراكمي للإصابات فيه إلى 1588. وأشارت الوزارة إلى تسجيل 847 حالة استشفاء و316 في العناية المركزة منها 130 مع تنفّس اصطناعي. ومع إشارة الوزارة إلى تسجيل 61413 حالة شفاء، يصبح عدد الحالات الموجبة النشطة بكورونا في لبنان 44206، بعد احتساب حالات الوفاة. وبانتظار تأثير الإقفال الشامل على المنحنى الوبائي، تابعت قوى الأمن الداخلي إجراءاتها المتشددة لتنفيذ قرار الإقفال ومنع التجوّل، وأشارت أن مجموع محاضر المخالفات التي تمّ تحريرها من يوم السبت وحتى الساعة الثانية من ظهر اليوم الاثنين بلغت 7430 محضر ضبط.

اللقاح.. لا يكفي
وبينما ينتظر العالم كله انتهاء الشركات المصنّعة من التجارب اللازمة على لقاح فعّال للفيروس، أكّد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس أنّ "اللقاح لن يقضي بمفرده على جائحة كوفيد-19 إنما سيقوم بدور مكمّل للأدوات الأخرى التي لدينا". وشدّد غبريسوس على أنّ "اللقاح لن يكون بديلاً للأدوات التي نواجه فيها كورونا اليوم"، مشيراً إلى أنّ "الوباء يواصل الانتشار بعد أشهر من الإبلاغ عن ظهوره في الصين نهاية كانون الأول الماضي". وحسب أرقام منظمة الصحة العالمية سجّل الفيروس إلى اليوم أكثر من 55 مليون إصابة وأودى بحياة أكثر من مليون و300 ألف شخص. مع العلم أن يوم السبت الماضي، رصدت المنظمة رقماً قياسياً جديداً على مستوى الإصابات الجديد التي بلغت 660905 إصابات في يوم واحد.

..بعد 3 أشهر
وفي ما يخصّ لبنان، أكد رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي على أنه "يستبعد وصول اللقاح إلى لبنان قبل آذار أو نيسان المقبلين". ولفت عراجي في حديث إذاعي إلى أنه "علينا أن ندرك أن الوباء لن ينتهي قريباً وعلينا الاستمرار في تطبيق الإجراءات الوقائية حتى في المرحلة الأولى ما بعد تعميم اللقاح". مع العلم أنه سبق لوزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال أن وعد اللبنانيين بالحصول على 20% من نسبة اللقاحات التي يحتاجها اللبنانيون في تشرين الجاري.

السجون والفيروس
وفي حين من المنتظر أن تصدر المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تقريرها الأسبوعي حول مستجدّات الإصابات بفيروس كورونا، عقدت لجنة الطوارئ لرفع حالة التأهب في السجون اللبنانية اجتماعاً اليوم لمتابعة تطور الإجراءات المتخذة لتداعيات انتشار فيروس. وكرّرت اللجنة توصياتها الاعتيادية لجهة "تكثيف الجهود لإيجاد أماكن في مستشفيات أخرى للسجناء المصابين بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية"، إضافة إلى "استكمال تجهيز المأوى الاحترازي والعمل على توسعة أجنحته لاستيعاب عدد أكبر من كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة". مع التشديد على وجوب "تطبيق المادة 108 من أصول المحاكمات الجزائية بما يساهم بتخفيف نسبة المساجين، وتفعيل إجراءات الاستجوابات عن بعد بواسطة تقنية video conference"، إضافة إلى "العمل على تنظيم دورات تدريبية وتوعوية في جميع أماكن الاحتجاز تركز على سبل الوقاية من العدوى".

إصابات المناطق
وعلى مستوى إصابات المناطق، أعلنت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار تسجيل 24 إصابة جديدة بالفيروس كورونا و37 حالة شفاء وحالة وفاة واحدة. ولفتت الغرفة في التقرير الصادر عنها إلى أنّ إجمالي عدد الإصابات في عكار بلغ 2190 إصابة، منها 349 حالة نشطة، و1803 حالات شفاء و41 حالة وفاة. أما في الكورة، فأفادت لجنة إدارة الأزمات عن تسجيل 16 حالة موجبة، في حين لم يسجّل قضاء زغرتا اليوم أي إصابة جديدة بالفيروس.
وجنوباً، أفاد التقرير اليومي لخلية الأزمة في إتحاد بلديات جبل عامل- مرجعيون عن تسجيل 5 إصابات جديدة وإصابتين وافدتين، و5 حالات شفاء. بذلك أصبح عدد الإصابات في قرى الاتحاد 497 إصابة، منها 362 حالة شفاء و17 حالة وفاة مع استمرار 90 حالة قيد المتابعة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها