آخر تحديث:19:55(بيروت)
الخميس 29/10/2020
share

لبنان يقترب من ألفيّ إصابة يومياً.. وتوصية بتوسيع الإقفال

المدن - مجتمع | الخميس 29/10/2020
شارك المقال :
لبنان يقترب من ألفيّ إصابة يومياً.. وتوصية بتوسيع الإقفال تسجيل 8 وفيات و1933 إصابة جديدة (مصطفى جمال الدين)
اقتربنا من تسجيل ألفي إصابة يومية بفيروس كورونا. فبعد الارتفاع القياسي الذي سجل يوم أمس، عاد عدّاد كورونا وسجل رقماً قياسياً جديداً اليوم الخميس في 29 تشرين الأول، وأعلنت وزارة الصحة العامة عن تسجيل 8 وفيات و1933 إصابة جديدة، بينها 16 لوافدين. وارتفعت نسبة الفحوص الموجبة إلى 12 في المئة من مجمل الفحوص، التي وصلت إلى 14875. 

وأظهرت أرقام التقرير اليومي لوزارة الصحة أن عدد الإصابات الكلي وصل إلى 77778، وبات عدد الوفيات 610، منذ اندلاع الأزمة.

ومُني القطاع الصحي بـ16 إصابة في صفوف العاملين فيه، ليرتفع عدد الإصابات في القطاع إلى 1396 إصابة. ووصل عدد الحالات في الاستشفاء إلى 753 حالة، بينها 248 في قسم العناية الفائقة.

توسيع رقعة الإقفال 
من جهته، أكد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال، الدكتور حمد حسن، أنه تحدث مع رئيس الحكومة الدكتور حسان بموضوع التوصية العلمية لإقفال مناطق أكبر. وأوضح أن التوصية التي رفعها لدياب تأتي في إطار القرارات المتفق عليها لتوسيع رقعة المنطقة الحمراء، كي يكون الإقفال فعلياً.

كلام حسن جاء خلال جولة في مستشفى المياس في شتوره بالبقاع، للاطلاع على افتتاح قسم كورونا المجهز بستة أسرة للعناية الفائقة وعشرة أسرة عادية. ورحب حسن بهذه البادرة لتخفيف الضغط، وعناء انتقال أهل البقاع إلى بيروت لتلقي العلاج. وطلب من المؤسسات الاستشفائية الانخراط بمواجهة هذا الوباء، مؤكداً أن مستحقات كورونا ستدفع بعد شهر من تاريخ التدقيق الذي تجريه الوزارة. ووعد بمنح بعض المساعدات التي وصلت إلى الجيش اللبناني للمساهمة في التخفيف من الأزمة المالية التي تواجهها المستشفيات الخاصة.

ولفت حسن إلى أن المشكلة الأساسية تكمن في تأمين المستلزمات الطبية، موضحاً أنه وجه كتابا لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة لتأمين 200 مليون دولار من حسابات أصحاب المستشفيات لتجهيز المستشفيات وتمكينها من مواجهة كورونا. وأكد أن سلامة كان إيجابياً مع المستشفيات الحكومية، متمنياً أن يتعاطى بالمثل مع المستشفيات الخاصة. 

تلويح بعزل بعلبك
حذر رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق من مغبة تفاقم الإصابات بالفيروس، مما ينذر بإقفال المدينة في حال استمر التطور التصاعدي في حالات كورونا. وأكد أن بعلبك كان في الأشهر الأولى تفاخر بأنها بقيت بمنأى عن الوباء، ولم تتجاوز الإصابات فيها عدد أصابع اليد. لكن الاستهتار وعدم الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية، وإحياء المناسبات والتجمعات في الأفراح والأتراح، جعلت الأعداد تتزايد بشكل مضطرد خلال الشهرين الماضيين، وأصبحت تنذر بخطر إقفال المدينة.

إلى ذلك أعلن محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر عن إقفال قلم نفوس بعلبك بعد إصابة أحد الموظفين بفيروس كورونا، ليصار إلى تعقيم القلم وإجراء الفحوص لباقي الموظفين. 

إصابات المطار
عادت إصابات كورونا لترتفع بين القادمين من الخارج، وأعلنت وزارة الصحة العامة، نتائج فحوص رحلات وصلت إلى بيروت بتاريخ 24 و25 و26 تشرين الأول، التي أظهرت وجود تسع وسبعين حالة، معظمها قادمة من تركيا والعراق ومصر. 

إصابات في المناطق
بعد أكثر من عشرة أيام على انخفاض إصابات كورونا في زغرتا إلى نحو عشرة إصابات، أعلنت خلية متابعة ازمة كورونا في قضاء زغرتا تسجيل 31 حالة جديدة. كما أعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة تسجيل 11 حالة، خلال الـ24 ساعة الماضية. 

بدورها أفادت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار، تسجيل 21 إصابة جديدة. كما أعلنت خلية الأزمة في بلدية مركبتا ـ المنية، تسجيل خمس إصابات جديدة. 

من ناحيتها أعلنت بلدية شحيم تسجيل 23 إصابة جديدة في البلدة. كما أعلنت المديرية العامة لتعاونية موظفي الدولة عن إقفال فرعها في بعبدا بعد تسجيل إصابة أحد الموظفين، وذلك بغية القيام بالفحوص والإجراءات الوقائية اللازمة. 

وجنوباً أعلنت بلدية كفررمان إصابة إحدى طالبات ثانوية الصباح، وارتفع العدد التراكمي للإصابات النشطة إلى ثلاثة. كذلك أعلنت خلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عامل- مرجعيون تسجيل خمس حالات جديدة. 


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها