آخر تحديث:15:34(بيروت)
الأربعاء 14/10/2020
share

المدارس الخاصة و"التعليم المدمج": بقي على الأستاذ شطف الدرج

وليد حسين | الأربعاء 14/10/2020
شارك المقال :
المدارس الخاصة و"التعليم المدمج": بقي على الأستاذ شطف الدرج التعليم المدمج على الطريقة اللبنانية سيء للغاية وقد يؤدي إلى نتائج كارثية (المدن)
المدارس الخاصة، ولا سيما منها تلك التي أقساطها مرتفعة، مزودة بأحدث التقنيات التربوية وجاهزة لكل الاحتمالات: للتعليم عن بعد أو الحضوري أو المدمج. هذا نظرياً. لكن عملياً جمع التعليم الحضوري مع التعليم عن بعد دونه عقبات كثيرة، ومساوئ جمة، ليس على مستوى معاناة الأساتذة التي بدأت تبرز فحسب، بل على مستوى استيعاب الطلاب. فالتعليم المدمج، كما يتم تطبيقه حالياً على الطريقة اللبنانية، في العديد من المدارس، بما فيها التي تعتبر من المؤسسات ذات المستويات الجيدة، سيء للغاية وقد يؤدي إلى نتائج كارثية ستكتشف قريباً. 

أعمال شاقة
فرضت إدارات المدارس نمطاً من العمل على الأساتذة لا يحتمل. ويكفي إيراد جملة قالتها إحدى المعلمات للتعبير عن واقع الحال: "بات الأستاذ في التعليم عن بعد أستاذاً، وناظراً ومعداً للأفلام وعاملاً تقنياً، لأنه عليه تسجيل الحضور والغياب، وإعداد الفيديوهات وتصويرها ومنتجتها، وتحميلها وتوزيعها على الشبكة، وفي الوقت ذاته الحضور إلى الصف للتعليم في الجزء الحضوري. أي ينقصه وحسب تنظيف الغرفة وشطف الأدراج وإطفاء الأنوار خلفه، كي تستعيض المدرسة عن باقي الموظفين في المدرسة، وتلقيها على عاتق الأستاذ". لكن المشكلة ليس في العمل لساعات طويلة. فهذا يهون في حال تمكن الطالب من استيعاب المواد كما تقول. 

في الأسبوع الأول للتعليم الحضوري في المدارس الخاصة، بدأت صرخة الأساتذة تعلو على الطلاب الذين يطلون من خلفة الشاشة لمقاطعة المعلمة والاستيضاح، بسبب تقطع شبكة الانترنت، أو بسبب انشغال المعلمة مع الطلاب الحاضرين في الصف. فقد بدأ الأساتذة بتعليم الطلاب الحاضرين والغائبين، في آن معاً. والنتيجة لا الطلاب في الصفوف يفهمون جيداً ولا المتواجدين في البيوت.

يعلّم الأستاذ خمس ساعات حضورية وفي الوقت ذاته يكون مباشرة مع الطلاب الذين يداومون في البيت، لأن الأهل اختاروا عدم إرسال أولادهم إلى المدرسة. ثم عليه المكوث لنحو أربع أو خمس ساعات إضافية لتسجيل دروس وحصص للطلاب الذين يتعلمون عن بعد. وعليهم الحضور إلى الصف في الأسبوع التالي وفق مبدأ تقسيم الطلاب الذي وضعته وزارة التربية لمنع اكتظاظ الطلاب في الصفوف. وعليه منتجة الفيديوهات وتحميلها على الشبكة.  

لا تركيز
ووفق عدد من الأساتذة، في مدارس خاصة مختلفة، موزعة بين بيروت والدامور والشويفات، يبدو أن مدارس عدة تنحو هذا النحو. وفرضت الإدارات على الأساتذة التعليم الحضوري والتعليم عن بعد في الوقت ذاته. وهذا ليس منهكاً للأستاذ وحسب، بل لا يفيد الطلاب تربوياً، كما قالوا. وتساءلوا: أين يركز الأستاذ؟ مع الطلاب في الصف أو مع الطلاب في البيوت؟ وكيف له أن يشرح للطلاب في الصف ويضمن استيعابهم للمعلومات، ويشرح للطلاب من خلف الشاشة في اللحظة عينها، رغم أن الشرح لهم يحتاج إلى تركيز أكثر بكثير من الطلاب الحاضرين في الصف؟ فتقنيات التعليم عن بعد لا تقوم على توجيه كاميرا مباشرة على الأستاذ والطالب يحضر البث. بل على الأستاذ التأكد من أن الطالب يحصل على كل المعلومات التي تشرح على لوح الصف والموصولة بتقنيات معينة مع برامج التعليم عن بعد وتظهر على شاشة الكمبيوتر عند الطلاب، وبالتالي على الأستاذ متابعة كل طالب من هؤلاء الطلاب على حدة. ما يعني أنه بحد ذاته تعليم مضن ومتعب، حتى من دون متابعة الطلاب الحاضرين في الصف. 

عام غير تربوي
تحضير الدروس بات بحاجة لوقت مضاعف خمس مرات عن التحضير العادي، من تصوير بعض الدروس وإنشاء ملفات تفاعلية لتبسيط المعلومات، وضمان وصولها إلى الطلاب بطريقة صحيحة، كما يقولون. هذا إضافة إلى تحضير المواد للطلاب في الجزء الحضوري. فوتيرة التعليم الحضوري سريعة. بينما وتيرة التعليم عن بعد بطيئة. عدا عن الجهد المضاعف في تحضير شروحات مصورة يراجعها الطلاب عشية الحصة التي سيشرحها الأساتذة عن بعد في اليوم التالي. كما أن إعادة الشرح تستغرق وقتاً في التعليم عن بعد، لأن الأستاذ لا يضمن كيفية تفاعل كل الطلاب كما في التعليم الحضوري. ولا يعرف من هو الطالب المقصر ليعيد له الشرح، بل عليه التأكد من كل طالب على حدة. لذا يقول أحد الأساتذة: كل نوع تعليم له خصوصيته والدمج على الطريقة اللبنانية لن يؤدي إلى عام دراسي صحيح على المستوى التربوي.

اللامبالاة حلاً؟
في المدارس التي لم تبدأ التعليم الحضوري تسير الأمور بطريقة جيدة كما يشرح أحد أساتذة الصفوف الثانوية. فقد لاحظ أن أغلب الطلاب يتفاعلون معه ولم يجد معاناة معهم غير ضعف شبكة الانترنت وإعادة الشرح مرة ثانية. فقد صدف أن هذه المدرسة واقعة في منطقة مصنفة حمراء فرضت على المدرسة الاستمرار بالتعليم عند بعد إسوة بالأسابيع المنصرمة. لكن في حال تقرر فتح المدرسة الأسبوع المقبل سيواجه الأساتذة المعاناة ذاتها التي بدأ يعاني منها الأساتذة الذين بدأوا بتنظيم الصفوف الحضورية وعن بعد في الوقت ذاته. لذا يؤكد هذا الأستاذ أن إدارات المدارس ستفرض على الأساتذة خيارات صعبة في الأسابيع المقبلة، قد تدفعهم إلى عدم المبالاة في إيصال المعلومات للطلاب وتسيير الدروس كيفما اتفق.

تقييم الطلاب
أما في حال تقرر المضي بعام دراسي عن بعد حصراً، فسيكون الأمر أفضل على الأساتذة، لأنه سيخفف عنهم ساعات التدريس الحضوري، وعدم التعرض لاحتمال الإصابة بكورونا. لكن سيقع الأساتذة وإدارات المدارس بمشاكل كبيرة على مستوى جودة تقييم استيعاب الطلاب، كما تشرح إحدى المعلمات. وتضيف: لم نصل إلى هذه المشكلة بعد. لكن سنصل إليها قريباً. وتسأل: كيف نضمن اكتساب الطلاب المهارات المطلوبة؟ فلا يمكن للأستاذ ضمان أن الطالب الذي يطل من خلفة الشاشة لتسميع الدرس لا يقوم بخداعه ويفتح الكتاب من دون علم الأستاذ. 

هذا على مستوى مواد الانسانيات. أما تقييم الطلاب في المواد العلمية فسيكون أصعب بكثير. فالطريقة المعتمدة هي طرح الأسئلة المتعددة الإجابات والتي على الطالب الإجابة بنعم أو كلا أو باختيار الجواب الصحيح. وعدا عن وجود طرق متعددة يستطيع الطالب أن يغش بها، تعتبر هذه الطريقة من الطرق ذات المستويات الأولية على صعيد اكتساب المعارف. ما يجعل التعليم في كورونا سيء على كل المستويات.   


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها