آخر تحديث:20:25(بيروت)
الإثنين 12/10/2020
share

كورونا: 7 وفيات و1056 إصابة: 20% نسبة الفحوص الموجبة

المدن - مجتمع | الإثنين 12/10/2020
شارك المقال :
كورونا: 7 وفيات و1056 إصابة: 20% نسبة الفحوص الموجبة سيبلغ العدد التراكمي للفحوص التي أُجريت منذ 21 شباط الماضي المليون (المدن)
ضرب اليوم فيروس كورونا رقماً قياسياً على مستوى نسبة النتائج الموجبة للفحوص التي تم إجراءها. فمن أصل 5271 فحصاً تم إجراؤه تبيّن وجود 1056 حالة موجبة، أي أنّ النسبة بلغت 20.04%. وأعلنت الوزارة الصحة العامة في تقريرها حول مستجدات فيروس كورونا، اليوم الإثنين 12 تشرين الأول، تسجيل 7 وفيات و1056 إصابة جديدة. وبذلك ارتفع العدد التراكمي للوفيات الناجمة عن الإصابة بكورونا إلى 466 والإصابات إلى 54624. وحسب التقرير الصادر عن الوزارة، توزّعت الإصابات الجديدة بين 1046 إصابة لمقيمين و10 لمقيمين، ومن بينها أيضاً 6 إصابات بين الطواقم الطبية، رفعت العدد التراكمي للإصابات في القطاع الصحي إلى 1198. وسجّلت الوزارة 642 حالة استشفاء منها 185 حالة في العناية المركزة، في حين بلغ العدد التراكمي لحالات الشفاء 23941 حالة. وبعد احتساب حالات الشفاء والوفاة، يستمرّ وجود 30683 حالة نشطة. أما العدد التراكمي للفحوص التي تم إجراؤها في لبنان منذ 21 شباط إلى اليوم، فبلغت 985,791، ومن المتوقع أن تلامس المليون بغضون أقلّ من 48 ساعة.

تحسّن المؤشرات الصحية
وفي موقف مستغرب نسبة للواقع الوبائي المعاش في لبنان، أكّد اليوم وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال، حمد حسن، على أنّ "الظروف الصعبة التي يرزح تحتها لبنان في المجالات كافة لم تمنع الشعب اللبناني من إثبات قدرته الفائقة على تحمل الضغوط، وقد برزت مرونة النظام الصحي عبر ما حققته المؤشرات الصحية في لبنان من تحسن طيلة السنوات الماضية، ما يدفع للأمل بالاستمرار في التحسن رغم الظروف". كلام حسن جاء خلال مشاركة حسن في الاجتماع الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية الذي ترأسه المدير الإقليمي للمنظمة أحمد سالم سيف المنظري، كما دعا حسن إلى "التشدد أكثر من أي وقت مضى في الجهود القائمة لتقوية نظم الطوارىء، ومراجعة أدائها ودعم منظمة الصحة العالمية في مساعيها بهذا الخصوص".

اعتراض والتزام
وواصلت بعض البلدات والقرى، لليوم الثاني على التوالي، الاعتراض على قرار وزير الداخلة. فقدمت بلدية جدرا كتاباً إلى وزير الداخلية طالبت فيه باستثناء البلدة من قرار الاقفال، الذي أتى من دون الرجوع والتنسيق معها، خصوصاً أن عدد الحالات المسجلة في البلدة حتى تاريخه يبلغ خمس حالات وعدد السكان البالغ 14000 نسمة. وفي سياق آخر، التزمت الإدارات العامة والمؤسسات الرسمية في البترون بقرار وزير الداخلية بإقفال مدينة البترون، ما عدا مركزي الضمان الاجتماعي و"ليبان بوست" اللذين فتحا أبوابهما لاستقبال طلبات ومعاملات المواطنين.

استهتار محلي
كشفت بلدية كفرملكي (قضاء صيدا) أن عدداً من المصابين والمخالطين في البلدة لا يلتزمون بالحجر، ويخرجون من منازلهم ويتجولون في البلدة، محذرة هؤلاء من أنها ستعمد إلى تسمية كل المخالطين والمصابين، والطلب من جميع أصحاب المتاجر عدم استقبالهم ومنعهم من دخول محالهم. كما أشارت البلدية إلى أنها ستقوم بإبلاغ الأجهزة الأمنية المختصة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم.

إقفال بخعون والغبيري
وأعلنت بلدية بخعون (الضنية) إقفال البلدة بشكل تام ولمدة أسبوع كامل، بسبب ارتفاع أعداد الإصابات. وأوضحت أن نتائج حملة الفحوص التي قامت بها أفضت إلى وجود 27 إصابة من أصل 38 فحصاً، إضافة إلى تسع إصابات سابقة، ما جعل مجموع الإصابات خلال 15 يوماً 55 إصابة. وأصدر محافظ الشمال، القاضي رمزي نهرا، قراراً بإقفال البلدة لمدة أسبوع، بدءاً من اليوم ولغاية مساء الأحد المقبل. وشمالاً أيضاً، أعلنت بلدية بشري إقفال مغارة قاديشا أمام الزوار حتى إشعار آخر، منعاً لانتشار كورونا في المدينة.

وفي الغبيري، أعلنت البلدية اتخاذ إجراءات مشددة للحدّ من انتشار كورونا، فأصدرت قرارات بإقفال المقاهي ومحلات الإكسبرس وألعاب الأنترنت والملاهي والأندية الرياضية بشكل كامل، مع تحديد مواقيت لفتح المؤسسات التجارية من الخامسة فجراً وحتى التاسعة مساءً باستثناء الأفران والصيدليات وسوق الخضار، في حين تقرّر تحديد دوام العمل في سوق الرحاب وسوق صبرا بين الخامسة فجراً والخامسة عصراً.

إصابات المناطق
وعلى مستوى الإصابات في المناطق، أعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة تسجيل 19 حالة جديدة، كما أشارت خلية الأزمة والطوارىء في اتحاد بلديات الضنية تسجيل 10 إصابات جديدية وحالتي وفاة (في بلدتي كفربنين والسفيرة)، "ليرتفع بذلك عدد الوفيات بسبب الفيروس في الضنية إلى 11 وفاة، منذ تسجيل أول وفاة في المنطقة في 22 نيسان الماضي". وفي عكار، أفادت غرفة إدارة الكوارث في المحافظة إلى تسجيل 9 حالات جديدة رفعت العدد التراكمي للإصابات فيها إلى 1245 منها 459 حالة نشطة. كما أعلنت خلية متابعة الأزمة في قضاء زغرتا تسجيل 5 حالات جديدة خلال الـ24.

وجنوباً، أفاد اتحاد بلديات جبل عامل- مرجعيون عن تسجيل حالة جديدة في بلدة كفركلا، و6 حالات وافدة، إضافة إلى 3 حالات شفاء. ولفت الاتحاد في بيان صادر عنه إلى أنّ عدد المصابين  بلغ "281 إصابة، وحالات الشفاء 190 حالة، وثماني حالات وفاة، مع استمرار متابعة 71 حالة مصابة مؤكدة مخبرياً". كما أعلنت وحدة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات صور تسجيل 30 إصابة، رفعت العدد التراكمي للإصابات في قرى القضاء إلى 1271.

وفي قضاء بعبدا، كشفت بلدية الحدت عن الوضع الوبائي في البلدة خلال 48 ساعة الماضية وأكدت وجود 30 إصابة جديدة و31 حالة شفاء. فارتفع العدد التراكمي للإصابات النشطة في البلدة، التي تشهر إقفالاً، ومن أكبر بؤر انتشار الوباء في القضاء، إلى 238 حالة واستمرار حجر 240 من المخالطين.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها