آخر تحديث:20:40(بيروت)
الأحد 11/10/2020
share

تراجع وهمي لكورونا: 1010 إصابات...واعتراضات واسعة على قرار الإقفال

المدن - مجتمع | الأحد 11/10/2020
شارك المقال :
تراجع وهمي لكورونا: 1010 إصابات...واعتراضات واسعة على قرار الإقفال دعت البلديات الجهات المعنية إلى توخي الدقة لجهة عدد الإصابات (المدن)
سجل عداد كورونا اليوم الأحد 11 تشرين الأول رقماً منخفضاً عن يوم أمس، توازياً مع انخفاض عدد الفحوص بنحو خمسة آلاف فحص. وأعلنت وزارة الصحة العامة عن تسجيل 4 حالات وفاة و1010 إصابات جديدة بالفيروس اليوم.

وأظهرت أرقام التقرير اليومي لوزارة الصحة أنه رغم انخفاض عدد الإصابات والفحوص، ارتفعت نسبة الفحوص الموجبة إلى 11.1 في المئة.

ووصل عدد الإصابات الكلي إلى 53568، وبات عدد الوفيات 459، منذ اندلاع الأزمة. وأظهرت الأرقام إصابة 5 أشخاص من العاملين في القطاع الصحي، ليرتفع عدد الإصابات في القطاع إلى 1192 إصابة. ووصل عدد الحالات في الاستشفاء إلى 620، بينها 176 في قسم العناية الفائقة. 

قرار إقفال البلدات واعتراضات
توالت ردود البلديات على قرار وزير الداخلية إقفال البلدات، ورأى رئيس بلدية البترون ورئيس اتحاد بلديات البترون مرسيلينو الحرك، أن قرار وزارة الداخلية إقفال مدينة البترون، "بني على مغالطات عدة بما يتعلق بعدد الإصابات في مدينة البترون، لأن عدد المصابين الذين يخضغون للحجر في قرى وبلدات القضاء احتسب على لائحة المصابين في المدينة، وهذا خطأ جسيم ارتكبته وزارة الصحة العامة". وأضاف إن "وزارة الداخلية استندت إلى لوائح الشطب التي تضم 9000 نسمة، علما أن إحصاءات بلدية البترون تفيد بأن هناك 7000 وحدة سكنية. وبالتالي عدد سكان مدينة البترون يتجاوز 25000 نسمة. وبما أن القرار يتضمن سلسلة مغالطات أجريتُ اتصالات بعدد من المسؤولين وسأتواصل مع وزير الداخلية، بعدما أبلغت القوى الأمنية قرار بلدية البترون الذي قضى بالدعوة إلى عدم الإقفال، لأنه لا يجوز إصدار قرار مبني على معلومات مغلوطة ويقضي بإقفال وعزل المدينة من دون العودة إلينا. وبذلك يكون قرار الداخلية مرفوضاً من قبلنا". وتوجه رئيس بلدية البترون إلى أصحاب المؤسسات داعياً إلى عدم الإقفال، وهدد بالعصيان المدني ورفض القرارات العشوائية من دون الرجوع إليهم.

أما رئيس بلديّة رومية عادل بو حبيب فقال: "لا إصابات في البلدة، بل في السجن. وقرار الإقفال ظالم". كذلك أفادت بلدية رومين أن البلدة "أصبحت خارج جدول القرى ذات مستوى الخطر المرتفع في عدد الإصابات، وبالتالي يمكن العودة إلى الحياة الطبيعية فيها.

ومن ناحيتها أكدت بلدية بعبدا - اللويزة أن عدد الإصابات في البلدة إثنين فقط لغاية اليوم. والشخصان المصابان هما قيد الحجر والمتابعة من قبل جهاز الشرطة في البلدية. لذا ستجري اتصالاتها مع المعنيين للوقوف على خلفية ذكر منطقة اللويزة غير المبرر ضمن المناطق المقفلة.

وبدوره استغرب رئيس بلدية كفرجرة مارون شلهوب قرار وزارة الداخلية تمديد إقفال البلدة لأسبوع إضافي، معتبرا أن "البلدة التي يبلغ عدد قاطنيها خمسة آلاف نسمة سجلت ستة إصابات، وقد تراجع العدد في الأسبوع المنصرم، فيما أتت نتائج الفحوص التي أجريت نهار الأحد الماضي لعشرات المقيمين في البلدة، سالبة". وأكد أنه كان قد رفع كتاباً إلى وزير الداخلية عن طريق محافظ الجنوب، وأطلعه فيه على الوضع الصحي للبلدة، وتمنى عليه إعادة النظر بالقرار نظراً لكون عدد الإصابات لا يستدعي إقفال البلدة. وأضاف أنه الأسبوع الماضي نفذوا قرار الإقفال ودعوا الناس الى الالتزام به لتفهمهم خطورة الوضع الصحي بشكل عام، داعياً إلى عدم إغفال خطورة الوضع الاقتصادي والمعيشي للناس الذين بدأوا يتذمرون من الاستمرار بإقفال مؤسساتهم ومصالحهم وتكبدهم المزيد من الخسائر اليومية.

إلى ذلك شددت خلية أزمة كورونا في المتن الأعلى على الجهات المعنية بتوخي الدقة لجهة عدد الإصابات ووجودها من عدمه في القرى والبلدات، قبل اتخاذ التدابير الاحترازية بحقها وحجرها ضمن قرار الإقفال الجزئي. وذلك تعقيبا على القرار الصادر عن وزارة الداخلية والبلديات، والذي طال بلدات عدة من دون تسجيل أية إصابة فيها، وبينها بلدة صليما التي طبق عليها الحجر والعزل رغم خلوها من الإصابات.

واعتبر مختار بلدة عندقت العكارية جوزيف عماد أن قرار وزارة الداخلية بإقفال البلدة مجحف، لأنها تلتزم جميع المعايير التي أوصت بها لجنة كورونا، وعدد المصابين فيها لا يتعدى أصابع اليد، وهم بحالة حجر ويتماثلون إلى الشفاء، ومنهم من يسكن في بيروت. وتمنى على الوزير تطبيق القوانين المرعية الإجراء في جميع المناطق سواسية، وإلغاء قرار الإقفال في البلدة لما له من أضرار معنوية واقتصادية.

إصابات في المناطق
أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء طرابلس تسجيل 75 حالة جديدة.وأعلنت غرفة إدارة الكوارث في محافظة عكار تسجيل حالة وفاة جديدة ليصبح إجمالي حالات الوفاة في عكار 19 حالة، إضافة إلى تسجيل 34 إصابة جديدة. كما أعلنت لجنة إدارة الأزمات في قضاء الكورة تسجيل حالة وفاة واحدة في كوسبا، و21 إصابة جديدة في بلدات الكورة. وبدورها أعلنت خلية متابعة أزمة كورونا في قضاء زغرتا تسجيل 6 حالات جديدة. كما أعلنت خلية الأزمة والطوارئ في بلدية كفرحبو - الضنية، تسجيل 7 إصابات.

وجنوباً أعلنت بلدية حارة صيدا تسجيل 10 إصابات جديدة. كما أعلن رئيس بلدية مغدوشة رئيف يونان إصابته بكورونا.

إلى ذلك أعلنت بلدية البيسارية في قضاء الزهراني تسجيل إصابة. وكذلك أعلنت بلدية الزرارية تسجيل ثلاث إصابات جديدة. وأعلنت بلدية الغسانية إصابة أحد أبناء البلدة. وكذلك أكدت بلدية الخرايب تسجيل إصابة جديدة.

بدورها أكدت بلدية ديرميماس إصابة جديدة لسيدة من البلدة. وأفادت خلية الأزمة في اتحاد بلديات جبل عامل - مرجعيون، تسجيل خمس حالات جديدة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها