آخر تحديث:19:22(بيروت)
الإثنين 30/09/2019
share

عصابات خطف أطفال بالقرب من مدارس في بيروت

المدن - مجتمع | الإثنين 30/09/2019
شارك المقال :
عصابات خطف أطفال بالقرب من مدارس في بيروت اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور يطلب من أهل التلامذة أخذ الحيطة والحذر (الأرشيف)
أرسلت مدرسة الليسيه الفرنسية اللبنانية (فرع فردان) رسائل نصية إلى أهالي الطلاب، تحذرهم من وصول شكاوى حول حوادث أمنية تتعلق بسلامة أطفالهم خارج حرم المدرسة. وطلبت منهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة، وقالت إنها ستعمل على توعية الطلاب على معايير الأمن والسلامة العامة، طالبة من الأهل نصح أولادهم بعدم التعاطي مع الغرباء في الشارع.

وفي التفاصيل، يتم تداول رسائل صوتية بين الأهل بخصوص حوادث أمنية تعرض لها أطفالهم عند مدخل إحدى المدارس. إذ تحاول عصابات خطفهم. وبعد ورود شكاوى بهذا الأمر، طلب اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور من الأهل في المدارس الخاصة أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر واتخاذ التدابير الأمنية اللازمة عند مداخل المدارس، كما نشر الوعي بين التلامذة حول كيفية التصرف مع الغرباء. ولفت منسق الاتحاد قحطان ماضي في حديث إلى "المدن" أن الاتحاد تلقى العديد من الرسائل الصوتية عن أهل حاولت عصابات وأفراد خطف أطفالهم، داعياً الأجهزة الأمنية إلى التحرك.

وقد حصلت "المدن" على بلاغ تقدمت بها إحدى المدارس في العاصمة إلى شرطة بيروت عن محاولة سيارة من نوع "جيب" أسود، زجاجه داكن، طلب سائقه من أحد الأولاد نقله إلى منزله من أمام المدرسة لكنه رفض، وعن محاولة سيدة ترتدي جلباباً فضفاضاً خطف طالبة كانت برفقة والدتها.

البرقية الصادرة عن غرفة عمليات شرطة بيروت

وظهر في تسجيل صوتي سيدة وجهت نداء إلى الأهل: انتبهوا هناك امرأة متسولة سمراء اللون وكبيرة في السن وسمينة تحمل عصا، تخطف الأطفال في الشارع. وجرّبتْ خطف ابنتي من دون انتباهي عبر إخفائها تحت عباءتها. فعندما التفت إليها ونهرتها هرعت واختفت. حصلت هذه الحادثة معي في شارع فردان بالقرب من مدرسة الليسيه. رجاء لا تتركوا أيدي أطفالكم عندما يكونون برفقتكم في الطرقات وفي أماكن الازدحام.  فرغم وجود القوى الأمنية حاولت تلك السيدة خطف ابنتي.

وظهر في تسجيل آخر لرجل من صيدا يطلب فيه من الأهل الانتباه إلى أولادهم أمام المدارس. إذ تعمل عصابة على محاولة خطف الأطفال. وروى حادثة حصلت مع إحدى قريباته اقترب منها رجل غريب وحاول خطف ابنها، لكن خادمتها انتبهت للأمر وتعاركت معه ولاذ بالفرار.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها