آخر تحديث:16:23(بيروت)
الخميس 08/08/2019
share

احتفلوا بنجاحهم قبل أن يكتشفوا رسوبهم

المدن - مجتمع | الخميس 08/08/2019
شارك المقال :
احتفلوا بنجاحهم قبل أن يكتشفوا رسوبهم شهيّب: تمت محاسبة المسؤول عن الخطأ بقبول استقالته فورًا (علي علّوش)

في سابقة وُصفت بـ "الفضيحة الكبرى" في وزارة التربية، تفاجأ طلاب الثانوية العامة بعد صدور نتائج الدورة الاستثنائية ليل الأربعاء، أنّ هناك خطأ في احتساب المعدّل "سببه نظام الكومبيوتر" ومحوره مادة الفلسفة. وبعد أن أصدرت وزارة التربية النتائج قبل منتصف ليل الأربعاء، عادت وسحبتها. وبعد إصدارها من جديد، تبيّن أنّ ثمّة تغيرًا طرأ على العلامات، وأنّ عشرات الطلاب رسبوا بعد أن كانوا في عداد الناجحين.

هذه الحادثة، سببت حالة من البلبلة والسجال الكبير، لا سيما في صفوف الطلاب الذين احتفلوا بنجاحهم قبل أن يكتشفوا أنّهم راسبون. وعلّقت صفحة "طلاب لبنان" على فايسبوك حول اللغط الحاصل قائلةً: "وزارة العار تعيد إصدار النتائج بعد سحبها وعشرات الطلاب يرسبون بعد صدور نتائج أولية تبين نجاحهم. من المسؤول عن الإنهيارات النفسية التي تحصل الآن؟".

ونتيجة الحادثة، سادت حالة من البلبلة الموازية في أروقة وزارة التربية، وهو ما دفع الوزير أكرم شهيب لعقد مؤتمر صحافي شرح فيه الخطأ الذي حدث في نتائج الامتحانات الرسمية، مؤكدًا أن تصحيح المسابقات تم من دون أخطاء. ونقل العلامات والتدقيق تم بدقة أيضاً ومن دون أي أخطاء. وبالتالي، فـ"إن النتائج الورقية والالكترونية صحيحة ومطابقة مئة في المئة".

ولفت شهيب أنّ خطأ وقع في جمع العلامات في مادة الفلسفة، وأنّ الوزارة تتحمل كامل مسؤوليتها، ولا تتهرب منها. وقال: "الموضوع لا يحتمل الخطأ، نحن كوزارة تربية نتحمل كامل المسؤولية وقد تمت محاسبة المسؤول عن الخطأ بقبول استقالته فورًا وتعيين آخر مكانه".

ولفت إلى أن الخطأ حدث في جمع رقم السؤال مع العلامات الممنوحة على الأسئلة عند النشر ما أدى إلى زيادة العلامات. وأضاف: "عندما تنبهت اللجنة، تم سحب النتائج عن الموقع ومن ثم أعيد النشر بطريقة صحيحة مطابقة للنتيجة الورقية والجميع مدعو للاطلاع عليها".  ورغم أن النتائج حسب القانون، أي قبل صدور الشهادة الموقعة، هي نتائج أولية، فـ"إننا نشعر بالمرارة، نحن في الوزارة، قبل الأهل والطلاب، ولهم كل الاحترام، لكن حصل خطأ كما يحصل عادة والمهم ان نعالجه وأن لا يتكرر مرة أخرى".

وأوضح شهيب: كان يمكننا ان "نضبضب" ما حصل و"نعتبر الكل ناجحًا، لكن احترامًا لمن تعب وسهر لم نفعل لأننا شفافون". 

وشدد على أن سجلات الوزارة وأبوابها مفتوحة بدءاً من الجمعة كي يرى الطلاب علاماتهم ويتأكدوا منها. فـ"الخطأ تقني ودفع ثمنه من وقع فيه". 

هذا وكان صفحة "طلاب لبنان" كتبت: "بعدما أصدرت وزارة التربية نتائج الترمينال للدورة الاستثنائية مدة ربع ساعة عادت وسحبتها عن موقعها لمدة 20 دقيقة. وبعد إصدارها من جديد نقصت علامات الطلاب ما بين علامة و 5 علامات مما أدى الى رسوب عدد كبير من الناجحين وتحويل الأفراح الى مآتم وحصول حالات إغماء عديدة".

وتساءلت الصفحة: "من أصدر الأوامر بتنقيص العلامات؟ وإذا كان خطأ من السيستم فكيف جرى ذلك للمرة الأولى في تاريخ لبنان وما هو السيناريو؟ أين وزير التربية كي يشرح ما حدث؟".

ونشرت الصفحة مجموعة من الصور التي تظهر رسوب بعض المرشحين بعدما كانوا قد تحققوا من نتيجتهم وتبيّن أنّهم ناجحون.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها