آخر تحديث:15:23(بيروت)
الخميس 14/11/2019
share

تسجيلان صوتيان موجّهان لجمهور حزب الله: مخطط إجهاض الثورة

المدن - مجتمع | الخميس 14/11/2019
شارك المقال :
تسجيلان صوتيان موجّهان لجمهور حزب الله: مخطط إجهاض الثورة "شبابنا ما تحملوا شعار كلن يعني كلن" (المدن)
يجهد حزب الله، عبر أجهزته الإعلامية والدعائية، ومن خلال مختلف وسائل التواصل والنشر والترويج، إلى مخاطبة جمهوره، وبث "قراءات" لواقع الحال. وما بين طمأنة هذا الجمهور بمناعة الحزب وجهوزيته وقوته، من ناحية، وتخويفه من المؤامرات والمخططات، من ناحية أخرى، يُظهر الكلام في التسجيلين أن الحزب لن يقبل بأي تنازل تجاه الانتفاضة، كما أنه لن يقبل بأي تغيير في السلطة القائمة.
ولأهمية فحوى التسجيلين، ننشرهما هنا:

يا صبايا والأخوات السلام عليكم. بس بدنا نخبركن ونعطيكن هيك متل بانوراما سريعة على لي صار. لي صار أنو في إشيا مهدت للحراك لي حصل. أهم شي كان تصريح السفير الروسي زاسبيكين قبل بتسع أيام من الحراك. قال أنو أميركا تعد لفوضى في الأيام القليلة المقبلة في لبنان تحت عناوين اقتصادية. الناس لي معنا بالحكم هني متآمرين علينا. يعني تخيلوا أنتوا نحنا قاعدين على الطاولة معنا ناس متآمرين. بس نحنا عم ننظر لقدام أكتر أنو ما بدنا نلغي وجود السلطة. لأنو الإمام علي بيقول "لا بد للناس من أمير". السلطة، كسلطة وليس كسلطة فساد. كحكم كمؤسسات وليس كأشخاص.

كانت الخطوة الأولى أنو تستقيل الحكومة تحت غضبة الشارع لياكلولنا راسنا ويروحوا إلى مطالب أعلى. لكن نحنا قدرنا استوعبناها باللحظة الأولى بشكل مهم. لأنو جزء كبير من الناس لي نازلين هني شعبنا، هني لإلنا، هني معنا، ونحنا رح نبقى معهم. يعني نحنا بدنا نميّز بين لي راكب بالباص لي هني أهلنا لي هني شعبنا لي هني الشعب اللبناني، لي هني أصحاب المطالب المحقة، بس عينا على الذي يقود الباص، لحتى ما يخذن إلى مطرح آخر، أو للي معو ريموت كونترول عم يتحكّم بالباص لياخذو على مطرح آخر. هذا قدرنا نحنا نجحنا فيه الحمد لله. الحراك صار منقسم لقسمين. قسم هني عبارة عن مجتمع مدني قسم كبير منن مدعوم من الأميركيين متل حزب سبعة متل طلعت ريحتكم، وهاو طلعت ريحتكم هني لي أول من رفع شعار كلن يعني كلن. وجماعة المثليين والشاذين جنسياً، هودي لأنو ضروري يفوتوهن و هني جزء من محاولة تغيير ثقافة المجتمع: ضرب الرموز وضرب القيم وتغيير المجتمع. عندما ما يصير في عنا قيم بيصير أي إنسان فيه يملأ الفراغ وهوني الخطورة. وهذا جزء من ثقافة كلن يعني كلن. وبالتالي يا صبايا استوعبنا الضربة الأولى بشكل ذكي جداً وكانوا بدهن يستدرجونا إلى مواجهة. لأنو كان في رأيين بالإدارة الأميركية: رأي بيقول لأ خلينا نعمل تسوية ورأي تاني بيقول لأ خلينا نروح إلى الفوضى ونجرّ حزب الله إلها. استوعبناها نحنا. الخطوة التانية لي كانت، لي هيي أنو طلبوا من شبابنا ينزلوا، لكن تبين أنو الشباب ما عم يتحمّلوا السباب، وما عم يتحمّلوا شعار كلن يعني كلن، وعم بيصير في مشكل. كان الخيار الأنسب أنو نحنا نسحب شبابنا يعني نسحب جمهورنا تحديداً، وبدون ما نشيطن البقية لي موجودين تحت. وبالتالي عندما سحبنا شبابنا كانت خطوة ذكية جداً لأنو منعنا أي مواجهة تتحول إلى مواجهة عسكرية. وبالتالي تم تأمين البيئة الحاضنة للمقاومة. يعني المناطق الشيعية، ليس بالمعنى المذهبي، بل بالمعنى أنو هيي البيئة الحامية للمقاومة. لذلك إذا بتلاحظوا أنو الضاحية آمنة. الضاحية عم بتعيش حياة طبيعية. الجنوب كذلك. وبعلبك كذلك. هلق طبعاً في بعض هيك يعني اعتصامات بهل مناطق لكن لا تشكل شيء.

لجأوا إلى خطوة خطيرة جداً ولي هيي كان معولين عليها يستدرجونا إلى مواجهة حقيقة لي هيي مسألة قطع الطرقات، وهيي فعلاً كانت خطيرة جداً. لكن صبرنا واستيعابنا للمسألة حال دون ذلك أيضاً. آخر شي ودّينا رسالة قاسية جداً، أنو إذا بدو يستمر قطع الطرقات، نحنا رح ننزل، مش عسكرياً، بس رح ننزل نقطع الطريق ع لي عم يقطعوا الطرقات، يعني ما منخليه يرجع إلى بيته. وودّينا رسالة إلى قائد الجيش بهذا الإطار، الظاهر استوعبها قائد الجيش، وبالتالي نزلوا وفتحوا الطرقات. إذا بتلاحظوا هلق عم بيروحوا يتظاهروا قدام مؤسسات، قدام كذا، جيد نحنا بالنهاية سنستفيد من هذا الأمر. من الحراك نحنا رح نستفيد فيما بعد، ليش؟ لأن في أصنام سقطت. في ناس ما كان حدن يدقّ فيهن، دقّوا فيهن وتغيروا. مبارح السنيورة تم هتكه ع الأخير. يعني في ناس ما حدن كان يسترجي يدق فيهم هيدي أمر مهم جداً، وهذا رح يساعدنا فيما بعد. الحريري استقال بطلب من الأميركيين ليضغطوا عليه ليشكل حكومة تكنوقراط. تكنوقراط يعني اختصاصيين. يعني ما عندن رِكب. لي ما عندن خلفية سياسية ما بيكون يعني متل ما بيقولوا مؤهل للمواجهة. وبالتالي نحنا رفضنا هذا الأمر. الحريري بيعرف أنو في نوع من الانهيار المالي لي رايح. وهذا سببو الهندسات المالية لي عملها رياض سلامة بطلب من الأميركيين. بس بين هلالين لقلكن شو عمل بالزبط: رفعوا الفوائد على الليرة اللبنانية بشكل كبير من أكثر من سنة. بالتالي المواطن اللبناني شو صار يعمل، وقف الاستثمار، ليش؟ لأنو بيقلك إذا معي ميتين مليون بحطن بالبنك وباخذ فايدة عليهن عشرة بالمية رح أربح أكثر من ما أربح بمؤسسة تجارية. بالتالي وقف الاستثمار. وقفوا القطاع العقاري، والقطاع العقاري بدو يوقف قطاعات أخرى: الرمل البحص، الدهان الحجارة... فإذاً عملوا ضرب لهذه القطاعات. أيضاً ممنوع أميركيا يرجعوا النازحين السوريين إلى سوريا. ليش؟ لأنو بدن ياهن ورقة، لأنو سنة الألفين وعشرين في إحتمال يعملوا نوع من الحل السياسي في سوريا وانتخابات رئاسية، بالتالي هل مليونين نازح سوري إذا كانوا موجودين بلبنان، بيضغطوا عليهن حتى ما ينتخبوا بشار الأسد. بينما نحنا بدنا نرجعهن سياسياً واقتصادياً. سياسياً ليروحوا ينتخبوا بشار الأسد.  واقتصادياً واجتماعياً تا نريّح الواقع اللبناني.  

من بعد ما فتح معبر البوكمال باتجاه العراق ومعبر نصيب باتجاه الأردن عبر سوريا. ضغطنا نحنا وحكينا مع جبران باسيل أنو يا خيي طلاع إحكي مع السوريين، لأنو نحنا إذا فتنا بهول المعبرين منرفع التصدير، هوي حاليا ما دون الخمسمية مليون دولار، منرفعو إلى ما يزيد عن التلاتة مليار دولار. وهذا بيفوّت عملة صعبة وبيعمل إنتعاش في الساحة اللبنانية. هون تنبهوا لهذا الأمر وعملوا تسريع لبعض الأشيا المشبوهة: يعني من بعد تصريح زاسبيكين لي قلتلكن عنو بالأول لاحظوا دغري فجأة ارتفع الدولار بلبنان، مع أنو من تلاتين سنة مش صاير. فجأة اختفى الخبز من لبنان. فجأة اختفى البنزين من لبنان. بينما هلق بتقطيع الطرقات ما اختفى البنزين، وبتقطيع الطرقات ما انقطع الطحين. بالتالي هيدي كانت إجراءات مشبوهة من المنظومة الاقتصادية لي هيي تابعة للإدارة الأميركية والرأسماليين الكبار. كلو هيدا ليسرّع غضبة الناس. ليوجهوها ضدنا. لكن نحنا الحمد لله استوعبناها بشكل ذكي جداً، وحولنها إلى أن تكون لمصلحتنا، وهيك رح يصير بالمستقبل.

عذرا طوّلت شوي لحطكن بالأجواء. الوضع المالي خطير جداً. طبعاً عنا أوراق كتيرة قدام هذا الوضع ما فينا نحكيها هلق. خطيرة علينا وع غيرنا بس نحنا منبقى شوي أريح، بمعنى نحنا في عنا منظومة اقتصادية موجودة. عنا وراق كتير بعد ما استخدمناها. عم نتصرف بعقل بارد. أبدا مش متضايقين نفسياً. بالعكس نحنا منعتبر نشاءلله ستكون إلى مصلحتنا بشكل كبير جداً. طبعاً في مرحلة صعبة شوي. بدا صبر. بدا عدم استعجال نتائج، عدم استعجال حلول. الحلول عم تمشي على الشكل البارد. المفاوضات دائرة هلق. نحنا مصرين يجي سعد الحريري ليتحمّل المسؤولية. ما يزت كرة النار علينا. هوي بعدو رافض لأنو عارف أنو الوضع الاقتصادي سيء. ما بدو يتحمّل هل مسألة. نحنا بدنا نخليه أنو لأ بدك تشارك لأنك جزء من الذي صنع هذا الأمر. نحنا أبداً ما غطينا فساد. نحنا كنا عم نحاول نحمي هذا البلد لأنو عندما يحصل انهيار، الانهيار بيصيبنا كلنا سوا. ما منعود ناكل. وإضافة أنو ما منعود ناكل، مناكلها أمنياً. هذا ما سمحنا فيه الحمد لله. وبالتالي عم نتصرف بطريقة ذكية. سماحة السيد لديه كل المعطيات. عندما يتصرف سماحة السيد بتكون لديه كل المعلومات كل المستندات كل الوثائق. بالخلاصة نحنا مش ملبّكين. نحنا مطمئنين على الحال. لكن نعم في مرحلة صعبة، بدها هدوء وعدم استعجال نتائج. معنوياتنا كتير مرتفعة انشاء الله. وإن الله تأكدوا يا صبايا،  إن الله سينصرنا عبر هذا العبد الصالح والقائد الفالح بإذن الله تعالى. رايحين إلى فتح جديد. لدينا كتير أوراق بعد ما استخدمناها. كل شيب وقتو حلو. لكل مرحلة مهيئين رد على كل الأصعدة أمنياً عسكرياً اقتصاديا اجتماعياً سياسياً. عنا كتير أوراق نقدر نلعبها ما فينا نحكيها هلق. لكن كونوا مطمئنين وكونوا ثابتين والتوكل على الله عز وجل. نحن بعين الله وعنا قائد بصير انشاء الله، وشعب مجاهد بإذن الله تعالى. كونوا مطمئنين يا صبايا، وما النصر إلا من عند الله العزيز الجبار، والسلام عليكم.

في التسجيل الثاني تظهر أفكار سياسية تتهم "الحراك" بأنه مؤامرة أميركية. كما يطرح فكرة ضم لبنان إلى ما يسميه وحدة اقتصادية مع سوريا وإيران. 




شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها