آخر تحديث:00:06(بيروت)
الإثنين 07/10/2019
share

موت الشابة نادين جوني: اللبنانيات يخسرن مناضلتهن

جنى الدهيبي | الإثنين 07/10/2019
شارك المقال :
موت الشابة نادين جوني: اللبنانيات يخسرن مناضلتهن لم تتردد يومًا في دعم أيّ امرأةٍ مظلومة أو منتهكة في خصوصيتها وخياراتها (المدن)

جاء الخبر مقتضبًا وصادمًا: نادين جوني ماتت. هكذا الموت الخاطف، من دون مقدمات. وكحال عشرات اللبنانيين الذين يموتون يوميًا على الطرقات، لقتْ هذه الناشطة الحقوقية حتّفها فجر الأحد، بحادثٍ مروّعٍ على أوتوستراد الدامور. لم يكن الحادث الذي قضت فيه بسيارتها الخاصة، هو الصدمة. وإنّما رحيل نادين، الصبيّة، والجريئة، والموجوعة، والمغامرة، والأمّ المحرومة من طفلها بسلطة الدّين في المحكمة الجعفرية، هو الفاجعة بحدّ ذاته.

في "أبعاد"
برزت نادين منذ سنوات مسؤولة إعلامية ومديرة حملات حقوقية تُعنى بقضايا النساء. عملت في منظمة "أبعاد"، وكانت أشبه بـ"اللوبي" المحرك لكبرى الحملات التي قادتها المنظمة، نصرةً لقضايا النساء والطفلات والفتيات القاصرات. صدحت بصوتٍ عالٍ، وحرّكت النساء والرجال في حملاتٍ افتراضية وفي مسيرات ملأت شوارع بيروت ضدّ اغتصاب الطفلات والاعتداء عليهن (حملة "مين الفلتان")، وضدّ تزويج القاصرات (حملة "مش قبل الـ 18") وغيرهما الكثير من الحملات.

لكنّ نادين البالغة 29 عامًا، تزوّجت باكرًا، وأنجبت طفلها كرم وهي بعمر الـ19 عامًا. لم يكتمل زواجها، فكان "عقابها" حرمانها من طفلها الذي لم يتربَ بحضنها وكانت تذوق المرّ من أجل رؤيته لساعاتٍ أو للنوم بقربه ليلةً واحدةً فقط، بقرارٍ متسلطٍ وظالمٍ صادرٍ عن المحكمة الجعفرية. كان والد ابنها يستضعفها عبر استقوائه بالسلطة التي يفرضها عليها من بوابة المحكمة الدينية. وكانت هي، تحرّك وتقود حملة باسم آلاف النساء الشيعيات المحرومات من أبنائهن تحت شعار #حضانتي_ضد_المحكمة_الجعفرية.

لم تجلس "أم كرم" في الزاوية أو على الهامش مكسورةً وباكيةً، كما يشتهي كثيرون و"كثيرات" رؤية النساء. جعلت من معاناتها الأموميّة قضيّة رأي عامٍ نبيلة، أعطت قوّة دفعٍ كبيرة لنساء أخريات مستضعفات لا حول لهن ولا قوّة. لم تكن نادين تكترث لناقديها أو من يتهموها أنّها تحرض النساء على الرجال. كانت تفعل ما يحرّكه قلبها، وما يدور في رأسها فحسب. حتّى عملها الذي تكسب منه رزقها ولقمة عيشها، كرّسته في سبيل قضيتها ولنصرة قضايا جميع النساء. خاضت "أم كرم" معاركها بالعلن، بصوتٍ عالٍ. غضبها مثل ضحكتها، لا تُخبئه، "لا تعدّ للعشرة"، لا تنتظر الزمان والمكان المناسبين، كلّ الأمكنة والأزمنة جعلتها طيّعة لوجعها. هذا الوجع، كان صارخًا، وجارحًا، ومستفزًا لمن لا يحتمل نادين ومثيلاتها. في 27 أيلول الفائت، نشرت نادين صورة لها شكلت استفزازًا كبيرًا لمن "لا يعجبه"، فتضامنت على طريقتها ضمن حملة "#طالعات" مع قضية الشابة الفلسطينية إسراء الغريب التي قُتلت على يد عائلتها، ووقفت في وسط بيروت، خلفها جامع وكنيسة، والتقطت صورةً لها وهي تحمل لوحةً بعبارة "شرفكم ما بيمرق بين إجرينا"، حتى أنّ إدارة فايسبوك كانت تسعى لمنعها من مواصلة نشاطها الافتراضي نتيجة التبليغات على الصورة.



تخبئة الحزن
لم تتردد نادين يومًا في دعم أيّ امرأةٍ مظلومة أو منتهكة في خصوصيتها وخياراتها. أتذكر لقاءاتنا منذ عرفتها في المناسبات التي تدعو لها "أبعاد" قبل عامين. دام تواصلنا حتّى قبل أيام من وفاتها، وهي كانت تدعمني معنويًا في محنةٍ واجهتها. في أول لقاءٍ لنا، أخبرتني نادين أنّها أنجبت طفلها كرم باكرًا، وأنّها تتعامل مع المسألة بمنظارٍ إيجابيٍّ لكونها أصغر أمّ بين صديقتها، ولكون طفلها الذي يكبر سريعًا يبدو كأنّه شقيقها. أخبرتها أننّا نتشابه في هذه الحالة، فأجابتني: "بس بنتك معكِ"، صمتُّ، من دون أن استطرد في الشّرح لها أنّ حتّى من يمسكن بأيادي أبنائهن في لبنان، يقبضن باليد الأخرى على الجمر.

"أم كرم" الجميلة، العشرينية، التي لا تنسى أحمر الشفاه حتّى في عزّ أزماتها، قصّت شعرها قصيرًا قبل فترة، وكانت تُكثر الضحكات والصور على حساباتها الافتراضية، وكأنّها بالافراط في إظهار سعادتها، تُخبئ حزنًا دفينًا أو أزمة لا يعرفها أحد. راحت من دون أن نعرف أكثر مما هو حرمانها من فلذة كبدها، ومن دون أن تفصل التحقيقات الجارية بعد، إن كان الحادث "مفتعلًا" من أحد، أم أنّه مشيئة قدرها الصعب والمظلم. واظبت "أم كرم" على اختبار معنى "الفَقْد"، في زواجها وأمومتها ومواقف كثيرة أخرى، إلى أن طال هذا "الفقْد" روحها، وهي في مقتبل عمرها وعزّ عطائها.

الضمير الغائب
رحلت نادين مغدورة بطعنات غرست قلبها اليتيم والمحروق على كرم. ودعونا نعترف: ماتت نادين مظلومة. هو ظلم تتشارك بمختلف أوجهه نساء لبنانيات كثيرات. هذا الظلم، الذي نُلطّفه، ونهذّبه، ونتدارى خلفه وحوله، ونتعاطى معه بعقلانية، ثمّ نجد له مبرراته، نعم، هو ظلمٌ لا يُطاق ولا يُحتمل. ليس لطيفًا ولا مهذبًا، ومن المهانة مداراته وتبريره. هو ظلم يحتاج إلى وضع حدٍّ بقوّة القانون وسلطته، إلى نوابٍ ونائبات يخرجون ويخرجن من قمقمهم الطائفي والحزبي، حتى تتحرر النساء والأطفال من قبضة المحاكم الشرعية والروحية بقوانين مدنية عادلة. وهو ظلم لن ينتهي ما لم يتضافر النساء والرجال كتفًا إلى كتف بوجه السلطة السياسية والطائفية، وبوصفه يرتبط بقضايا إنسانية وحقوقية في الدرجة الأولى، قبل أن تكون قضايا جندرية.

قد تعيدنا قصّة نادين جوني إلى قضية  ابنة نائب حزب الله، غدير نواف الموسوي، التي ما لبث أن ناصرها والدها في وجه المحكمة الجعفرية، حتّى سلب الحزب منه نيابته، وأصبح نائبًا سابقًا لا نسمع شيئًا منه وعنه. ثم ننظر إلى تونس، بلدٌ عربي مثلنا، لكنّه تقدّم علينا بأشواطٍ ضوئية، بعد أن أنصفت الثورة النساء التونسيات بقوانين مدينة عادلة.

أمّا نحن فنسأل: ماذا ينقصنا في لبنان إذن؟

ربما لا شيء ينقصنا، سوى الاقتداء بنادين جوني، بروحها الوثابة في طلب المستحيل واحتلال الواقع. لا شيء ينقصنا سوى جرأتها في التحدي والإصرار. لا شيء ينقصنا سوى جعل سيرتها أمثولة، كي لا يكون موتها سدى.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها