آخر تحديث:11:04(بيروت)
الجمعة 07/09/2018
share

بار في فان فولسفاغن موديل 1977.. مفاجأة الحفلات

دانا أرناؤط | الجمعة 07/09/2018
شارك المقال :
بار في فان فولسفاغن موديل 1977.. مفاجأة الحفلات يسعى الفان إلى جمع الشباب
لا يعد انستغرام تطبيقاً اجتماعياً لنشر الصور الشخصية فحسب، بل يتعدى هدفه ذلك ليشمل نشر صور الاماكن والمقتنيات والأفكار بطرق فنّية، غالباً ما يصطادها الأشخاص بحسب اهتماماتهم لتعديلها وإضافة لمسة شخصية إليها. هكذا، ومن هذا التطبيق بالذات، انطلقت فكرة Vantastic Bar التي هي عبارة عن بار جوّال، يشارك في مختلف المناسبات والمشاريع الشبابية.

يروي إيلي، صاحب الفكرة، أنه يتابع كثيراً من الصفحات والحسابات المتعلقة بالتخييم على انستغرام، وعبر واحدة منها عثر على صورة بار جوّال أعجبه من موديل Volkswagen.

كموظّف بمعاش محدود وثابت، لم يكن بإمكان إيلي التفكير في شراء هذا الفان. إذ إنه يعتبر من الكماليات، إلا أن اعجابه بالفكرة دفعه للتفكير جدياً بها: ماذا لو اقتنيت فاناً شبيهاً واتخذت منه مشروعاً عملياً ورابحاً؟ سأل إيلي نفسه، واقتنع لاحقاً بضرورة البدء بالتنفيذ.

اختيار المُنتج وقع على المشروبات (الكحولية وغيرها). إذ إنها مطلوبة لدى فئة الشباب التي يتطلع الفان إلى جذبها؛ أما الأكل، فسيكون أكثر تعقيداً. لذلك، قرر إيلي الابتعاد عن هذه الفكرة.

عند اقتناعه بالمشروبات، بدأ إيلي رحلة البحث، حتى عثر على فان Volkswagen موديل 1977، فاشتراه وبعد إنشاء المؤسسة قانونيّاً يتم تسجيل الفان باسمها. يشدد إيلي على أهمية قانونية المشروع. إذ إنها تسمح للمشروع بالتطور من دون أي عراقيل في المستقبل. وهذا ما يميّز المشروع عن غيره من المشاريع المشابهة التي تعمل من دون رخص قانونية.

لم تخلُ المرحلة الأولى من التحديات. إذ لم تكن هذه الفكرة موجودة في السوق، وكانت عملية قصّ الحديد وتحويل الفان إلى بار يحتوي على مغسلة وبرادات وخزن، وسقف كامل يفتح ويغلق، غير مألوفة. ما عرقل وآخر انتهاء تجهيز الفان إلى شهر تموز 2018، بعدما بدأ العمل عليه في مطلع العام.

هذا التأخير تسبب لإيلي بالقلق، خصوصاً أن المناسبات التي تتماشى معها فكرة الفان انتهت كالمونديال أو شارفت على الانتهاء كالأعراس والحفلات الخارجية. إلا أن ذلك دفعه لكي يقوم بتجهيز المرحلة الأخيرة بنفسه، لتسريع العملية من جهة، ولكي يكون واثقاً بتفاصيل الفان من جهة أخرى.

بعد تجاوز كثير من التعقيدات، أصبح الفان جاهزاً للانطلاق في مشواره. باللون الأصفر والسقف الابيض، جاب الفان الشوارع حتى وصل إلى حريصا، مكان العرس، وركن في الساحة المخصصة للاستقبال، مقدماً المشروبات للضيوف الذين اندهشوا بالفكرة وبشكل الفان الذي كان مزيناً بالأضواء الصغيرة. ما خلق جواً ممتعاً واستطاع الفان كسر الجمود الذي يطغى عادةً على بداية الاعراس. 

في ما يخص أسعار المشروبات، يقول إيلي إنها واقعية وليست خيالية، سواء أكان للاعراس أو الحفلات او مشاريع التخييم. إذ إنه يسعى إلى جمع الشباب حوله عبر تقديم المشروبات بأسعار منخفضة، متفهماً العبء المادي الذي تطلبه المشاوير والسهرات.

لا يرتبط الفان بالمشروبات الكحولية فحسب. إذ من الممكن الاتفاق على مشروع لا يدخل فيه الكحول، فيكتفي بتحضير الكوكتيلات والعصائر المتنوعة. كذلك، هناك كثير من الأفكار التي يسمح الفان بتطبيقها، خصوصاً أنه مجهّز بنظام صوتي وتلفزيون كبير معلق في القسم الأعلى منه.

ويؤكد إيلي مجدداً أن "الفكرة ليست ملكي. كما أنها ليست ملك غيري. إذ إن كل شخص يمكنه تقديم فكرة جديدة بأسلوب جديد يميزه عن غيره"، مشيراً إلى أن المنافسة ضرورية للاستمرار في تقديم الافضل.

ويختم إيلي: "تحوّل هذا الفان في الأشهر الماضية إلى منزل لي، حققت فيه كثيراً من التفاصيل التي لطالما أردت تحقيقها". بشعار: استمر بالتحرّك او Keep on moving، يوضح إيلي أن نشاط الفان لن يتوقف عند المشاركة في المناسبات التي يدعى إليها، بل سيقوم بتنظيم مناسباته الخاصة بهدف تزويد الشباب بتجربة كاملة، بالإضافة إلى تطبيقه أفكاراً مستقبلية تساعد على الاحتفاظ بذكرى خاصة بهذه التجربة.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها