آخر تحديث:11:13(بيروت)
الأربعاء 08/08/2018
share

طلاب يحوّلون النفايات موادَ للبناء: الجائزة الأولى من الأميركية

علي زين الدين | الأربعاء 08/08/2018
شارك المقال :
  • 0

طلاب يحوّلون النفايات موادَ للبناء: الجائزة الأولى من الأميركية يمكن الاستفادة من الزجاج والبلاستيك في تصنيع مواد البناء (عزيز طاهر)

في ظل أزمة النفايات، قام فريق من طلاب الهندسة المدنية في الجامعة الأميركية في بيروت بإعداد خطة عملية للتخلص من بعض النفايات، بأقل كلفة وبطريقة صديقة للبيئة.

تسعى الخطة إلى التخلص من الزجاج والبلاستيك عن طريق دمجهما مع مواد البناء، والتخلص من المطاط بدمجه مع الاسفلت. وتوصل الفريق إلى هذه النتيجة بعدما قام بمقارنةٍ شاملة بين التخلص من النفايات ودمجها مع مواد البناء والاسفلت من جهة، وانشاء محارق للنفايات، بعد معالجتها، لتوليد الطاقة من جهة أخرى.

اختار الفريق، المؤلف من الطلاب محمد فليفل وجواد طفيلي وبكري صقر، بقعة جغرافية صغيرة، هي منطقة الاوزاعي، لدراسة الجدوى والتأكد إذا ما كان تطبيق هذه الحلول ممكناً فيها. وتبين له أن اقتراح مزج النفايات مع مواد البناء يمكن تطبيقه أكثر من مشروع المحارق. ذلك أن مزج النفايات يتطلب ماكينات غير معقدة وبتكاليف قليلة لطحن الزجاج والبلاستيك، وماكينة أخرى لتقطيع المطاط (دواليب السيارات) وفرن لتذويبه، على عكس الماكينات المعقدة وباهظة الثمن التي تتطلبها المحارق. كما أن هذا الخيار لا يتطلب مساحات واسعة مثل خيار المحارق. ما يتناسب مع منطقة مكتظة بالسكان مثل الاوزاعي. بالإضافة إلى ذلك، المكونات المطلوبة، أي النفايات، لا تحتاج إلى معالجة مثل مشروع المحارق. وعملية الدمج صديقة للبيئة بشكل كامل.

يتم تصنيع مواد البناء من 4 مكونات، هي: الماء، الاسمنت، ركام خشن، وعادة ما يستعمل الحصى، بالإضافة إلى ركام ناعم، هو الرمل في معظم الأحيان. "في إطار اختصاصنا نتعلم كثيراً عن مواد البناء ومكوناتها. فخطرت لنا فكرة استبدال بعض النفايات التي نعاني في التخلص منها بمواد البناء. فقمنا باستبدال الركام الخشن بقطع زجاج ناعم، والركام الناعم بقطع بلاستيك"، يقول فليفل، أحد أعضاء الفريق، لـ"المدن". يضيف: "استندنا إلى بحوث سابقة بشأن خصائص مواد البناء بعد إضافة المواد الجديدة، وتبين أنها تحسنت على أصعدة عدة".

توصل الفريق إلى النسبة المثالية للزجاج في مواد البناء، التي تراوح بين 17 و20%. وهذه النسبة تؤمن المتانة والضخ المناسبين لمواد البناء. في حين أن إضافة البلاستيك تؤمن متانة إضافية، إذ تنخفض كثافة مواد البناء. ما يجعلها أخف من ناحية الوزن، فتصير عملية البناء أكثر سهولة. قام الفريق باحتساب كمية النفايات التي يمكن التخلص منها في كل متر مربع عمار، وبلغت 160.8 كيلوغراماً من الزجاج في المتر المربع، و73.8 كيلوغراماً من البلاستيك في المتر المربع.

"عدد الدواليب المستعملة في ارتفاع مستمر، ويبلغ مليوني دولاب سنوياً على الأقل"، يقول طفيلي لـ"المدن". يضيف: "تشكل الدواليب مصدراً أساسياً للمطاط، فقررنا مزج المطاط مع الاسفلت". ويؤكد الفريق تحسن نوعية الاسفلت بعد مزجه بالمطاط. إذ أصبح أكثر مرونة وأقل جرياناً. وتوفر التركيبة الجديدة للإسفلت، المستعمل في تزفيت الطريق، حماية من ارتفاع الحرارة، خصوصاً في فصل الصيف. كما أن التركيبة الجديدة تعزل الأصوات. ما يخفف من نسبة ضجيج السيارات عند احتكاكها بالزفت. كما قام الفريق باحتساب نسبة المطاط المستعملة عند تزفيت الطريق في المتر المربع، وبلغت 51 كيلوغراماً.

وكان الفريق قد شارك في مسابقة ابداع عن فئة البحوث، وفاز بالجائزة الأولى التي بلغت قيمتها 2000 دولار. "تميز مشروعنا بعمليته وسهولة تطبيقه، وكان ذلك من الأسباب الأساسية التي أسهمت بفوزنا بالجائزة"، يقول فليفل.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها