آخر تحديث:12:09(بيروت)
الثلاثاء 15/05/2018
share

ماذا تفعل هبة دندشلي؟

هدى حبيش | الثلاثاء 15/05/2018
شارك المقال :
  • 0

ماذا تفعل هبة دندشلي؟ جمعت هبة بين شغفها وتخصصها الجامعي "التقليدي" من خلال براعتها

هبة دندشلي المعروفة من خلال حسابها What works for Hiba في إنستغرام، هي سيدة تملؤها الحياة والمحبة والطاقة الإيجابية. في حين يبدو هذا الوصف شاعرياً أو مبالغاً به، فإن المقربين من هبة يعرفون أن هذا الوصف دقيق ومحق.

تبدو هبة عملة نادرة في مجال الموضة واللايف ستايل المتسمين بـ"البرستيج" والبذخ والرفاهية. وهي لا تقدم نفسها على أنها "أيقونة" في عالم الموضة ولا تعرف نفسها كـ"مؤثرة" أو "فاشنيستا"، بل على أنها "ملهمة" حول الموضة، الأزياء، أسلوب الحياة وقيم اجتماعية عدة. وتفضيل الإلهام على التأثير بالنسبة إلى هبة يعود إلى تفسيرها الإلهام على أنه "عملية يلعب فيها المتلقي دوراً فاعلاً في اختيار ما يريد تبنيه من مواقف وأساليب، على عكس التأثير الذي يبدو مُسقطاً معايير وقيماً على المتلقي"، وفق ما تقول لـ"المدن".

لم يغفل عن هبة يوماً شغفها بالموضة والأزياء. رغم ذلك، تخصصت بالتغذية في الجامعة اللبنانية الأميركية، ثم نالت ماجستيراً في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في بيروت. وإذ تبدو تلك التخصصات "تقليدية" للفتاة، فإن نضج هبة قادها، مرة أخرى، إلى شغف الطفولة والمراهقة فانتسبت إلى جامعة إسمود في بيروت وخضعت لمواد مكثفة للتخصص بالنمذجة والتصميم. بعد ذلك، انضمت إلى فريق مصممي الأزياء "قزي وأسطا" كمتدرب لتصبح مديرة المعرض والمسؤولة عن خدمة العملاء بعد أسبوعين فحسب.

هكذا، جمعت هبة بين شغفها وتخصصها الجامعي "التقليدي" من خلال براعتها. واليوم هي مديرة الاستديو. لكن التقدير الذي لاقته من المحيطين بشأن ذوقها المتفرد في تنسيق الثياب وقدرتها على مساعدة كثيرات ليظهرن بإطلالات أجمل، دفعاها إلى تكريس قدرتها هذه في خدمة "عامة". من أجل ذلك أطلقت صفحتها what works for Hiba في أواخر العام 2015.

إذا كنتم مهتمين بالإطلاع على أبرز صيحات الموضة لموسم ربيع/ صيف 2018، يمكنكم الوثوق بالمعلومات التي شاركتها هبة معنا. بالنسبة إلى الثياب، فإن أبرز صيحات هذا الموسم هي البلاستيك الشفاف الذي يأتي بألوان "فلوريسانت" فاقعة من الأصفر والأزرق الذي تصنع منه الأحذية والحقائب والجاكيتات. "أحب هذه الموضة كثيراً لكنني ما زلت أفكر في ما سأمتلكه على هذا الطراز لأن هذه المنتجات البلاستيكية غير صديقة للبيئة. لذا، من الأفضل أن نقتني قطعاً تصبح فينتيج أو يعاد استعمالها لغايات أخرى". كما تشكل نقشة الورود وDenim Overall صيحة لهذا الموسم أيضاً.

بالنسبة إلى المكياج، لم يعد أسلوب الـ"كونتورينغ"، الذي لاقى انتشاراً واسعاً خلال السنتين الماضيتين، هو الموضة. إذ حلّ مكانه المايكاب "nude" و"glowing"، بالإضافة إلى الشعر القصير. ما يفسر اتجاه فنانات كثيرات إلى قص شعورهن أبرزهن نادين نسيب نجيم، هيفا وهبي، قمر وماريتا حلاني. أما لون الشعر، فموضة هذا الموسم هي صبغ الشعر كله بلون واحد ومن الممكن إدخال خصل كبيرة ملونة ضمنه.


يتميز أسلوب هبة بأنه "خارج عن المألوف"، كما تصفه. وهو أمر يظهر في الصور التي تشاركها على حسابها. فترتدي جاكيتاً كلاسيكية ضخمة أو تنورة طويلة مع حذاء رياضي أو تحزم الجاكيت بواسطة حزام. وبالاجمال، تظهر هبة بثياب غير رسمية إجمالاً وتصف أسلوبها بـ"edgy" حتى مع الأسلوب الكلاسيكي. بالتالي، "تظهر لمستي الخاصة في الأزياء التي ارتديها أو أنسقها لأخلق تدريجاً أسلوباً يشبهني". لكن هبة شغوفة بالأحذية والنظارات الشمسية أكثر من شغفها بالثياب، وهي تجمع عدداً أكبر من الأحذية والنظارات الشمسية من الثياب، كما تقول. ويلاحظ متابع هبة حبها الرياضة وتحديداً الركض. ما يفسّر لياقتها الواضحة من دون أن تكون "موديلاً" ذات مقاس صفر.

لكن الجمال بالنسبة إلى هبة لا يقتصر على المظهر الخارجي، بل يبدأ من الداخل. لذلك، في امكان متابعيها الاستفادة من منشوراتها التي تتحدث فيها عن مبادئها وتحاول من خلالها أن تلهم أصدقاءها ومتابعيها بأسلوب حياة وقيم لتحسين حياتهم. وتلفت إلى أن الوضع النفسي للإنسان وتحديداً المرأة، يؤثر على جوانب حياتها كلها. وتحاول من خلال حسابها أن تدعم قضايا وجمعيات تؤمن بها لتعطي بعداً اجتماعياً لحسابها.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها