آخر تحديث:00:01(بيروت)
الأربعاء 05/12/2018
share

أوّل سيارة مسجلة كصناعة لبنانية

نيكول طعمة | الأربعاء 05/12/2018
شارك المقال :
  • 0

أوّل سيارة مسجلة كصناعة لبنانية عسكرية الشكل، سريعة، متينة، عصرية بمعداتها، حديثة بتقنياتها (المدن)
صحيح أن لبنان ليس من الدول المصنّعة للسيارات، وفكرة تصنيعها ما زالت غير واردة في بلدنا. والمعنيون على مدى الحكومات المتعاقبة لم يطرحوا هذه المسألة ولا البحث عن إمكانية الإفادة من طاقات الشباب اللبناني واستثمار مؤهلاته العلميّة والإبداعية، ودعمه للحد من تصدير إنجازاته إلى الخارج! لكن، المهندس اللبناني دايفيد افرام أثبت أنه بإبداعه تمكّن من دخول عالم صناعة السيارات منطلقاً من لبنان وليس من بلاد الإغتراب..

إنجاز تاريخي؟
في خطوة مميّزة وغير مسبوقة، حقّق الشاب افرام أوّل انجاز من نوعه في تاريخ لبنان. هو مخترع ومالك أوّل سيارة صناعة لبنانية، رباعية الدفع، تحمل اسم: "Frem Immortal"، تم تسجيلها في الدولة اللبنانية. و"Frem Immortal"، هي آخر سيارة من تصاميمه، ومولودته الثالثة كما يحلو له تسميّتها، وتحمل الرقم 550758، وبالنسبة إليه، "قد يوازي رقمها قيمة الرقم الشهير لمساحة لبنان الـ10452 كلم مربع".  

يروي صاحب شركة "افرام أوتوموتيف" دايفيد افرام لـ"المدن"، أنه كان يُردّد ويسأل مراراً: ما الذي يمنع لبنان من تصنيع سيارات تحمل اسمه ويصدّرها إلى الخارج؟ ويجيب: "إنطلاقاً من قناعتي بدور بلدي وبطاقات شبابه، بدأت مشواري في تصنيع السيارات عام 2005 فور عودتي من أميركا. وقد تخصّصت هناك، في إحدى جامعات كاليفورنيا، في االهندسة الميكانيكية، بهدف بناء مصنع سيارات في وطني، فيحمل لبنان هوية في عالم السيارات". 

بفعل التضحيّة والمثابرة، تحوّل حلم افرام (36 عاماً) إلى حقيقة بانطلاقه من لبنان إلى العالم وليس العكس، إذ أصبح في رصيده ثلاث سيارات بصناعة محليّة. يقول: "في 2008، أطلقت أوّل سيارة Frem F1، بعدها شاركت في بطولة الإبتكار والتصميم العالمية في معرض ديترويت الدولي للسيارات في أميركا عام 2009، وفزت في المرتبة الأولى. ثم نفذّت Frem Beirut Edition في 2010، وقبل نحو شهر، أُطلقت رسمياً أوّل سيارة رباعية الدفع Frem Immortal، الأولى التي صُنعِت في لبنان وتم تسجّيلها في دائرة مصلحة تسجيل السيارات والآليات في لبنان، مع براءة اختراع، وذلك بدعم لافت من النائب العميد شامل روكز. وقد استغرق درس وتصميم السيارة حوالى سبعة أعوام، وتنفيذها نحو ستة أشهر". 

من مصنعه في منطقة بعبدات وبإمكانات ضئيلة ومتواضعة، انطلق افرام في تصنيع سياراته، وهو حالياً سينتقل إلى مصنع أكبر ومتطوّر في منطقة حالات- جبيل.

صدمات مؤلمة
لم تخلُ رحلة افرام الشاقة من العوائق والمطبات، التي حالت في البداية دون تنفيذ مخططاته، وفق تعبيره، "خسرت شقيقي في 2009 لما كنت أُنفّذ إحدى السيارات، وبعدها، اقتحم مرض السرطان بدرجته الرابعة حياتي، مدة ثلاث سنوات، وكنت على شفير الموت، عدا عن ظروف البلد المتراكمة على غير صعيد. أقول ذلك لا من باب استدرار العطف، بل لأثبت أن الإنسان معرّض لتلقي الصدمات على شتى مستوياتها، غير أن إيماني الكبير والثابت، وإرادتي القوية على الصمود جعلاني أتجاوز كل المراحل الصعبة التي مرّرت بها، لأستعيد ذاتي وأحقق إنجازات لطالما حلمت بها، ولأكون عبرة للشباب المحبط والمستسلم اليوم، علّنا نقف يداً واحدة ندعم بعضنا بعضاً لنسترجع لبنان صانع الأحلام".

مواصفات السيارة
عسكرية الشكل، سريعة، متينة، عصرية بمعداتها، حديثة بتقنياتها، ومجهّزة للطرقات الوعرة والجبال، والأهم أنها لبنانية. هذه هي مواصفات Frem Immortal لمحبي عالم السيارات.. في العام المقبل 2019، سينهمك افرام في التصنيع المكثّف للسيارات في لبنان، ويفتح باب الطلب على سيارته الشرعيّة، ويقول إنه سيعرضها للبيع بمبلغ 120 الف دولار.

ويتساءل افرام: "من قال إن السيارات اللبنانية الصنع غير قادرة على منافسة أهم سيارات العالم؟ ويجيب: "Frem Immortal" قادرة على التحدّي واثبات العكس، بدليل أن شركة "Frem" ستشارك قريباً، ولأول مرة بتاريخ لبنان في أهم معرض بمستوى عالمي، في حضور شركات عالمية". ويحرص دايفيد على وضع العلم اللبناني على سيارته لتدخل في منافسات عالمية في صناعة السيارات للوصول إلى مراكز مرموقة.

وتتوجه شركة "Frem" إلى شركات أجنبية في دبي لتقدّم لها استشارات في مجال التصميم الحديث والمتطور في هندسة السيارات "ما يُعزّز سمعة بلدنا في الخارج وانتشارنا في البلاد العربية وفي أكثر من دولة عالمية"، يؤكد، متمنياً "أن تضع الدولة قدراتها وإمكاناتها في خدمة الشباب بالفعل لا بالشعارات الفارغة".
شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها