آخر تحديث:08:47(بيروت)
الأحد 21/01/2018
share

هكذا تحمون أجهزتكم من القراصنة اللبنانيين

حسن يحيى | الأحد 21/01/2018
شارك المقال :
هكذا تحمون أجهزتكم من القراصنة اللبنانيين ركزت عملية القرصنة على الهواتف المحمولة (Getty)

بات من المعلوم أن هناك مجموعة من القراصنة تحت اسم "السنور الأسود" تخترق بيانات آلاف اللبنانيين والأشخاص حول العالم. وبغض النظر إذا كانت هذه المجموعة مدعومة من الدولة وتحديداً المديرية العامة للأمن العام أو لا، إلا أنها لم تستهدف مجمل اللبنانيين. بل ركزت على الهواتف المحمولة بشكل رئيسي، وعلى عينة من المهن على رأسها السياسيين والمحامين والأطباء والإعلاميين والناشطين.

هناك مجموعة من الاجراءات التي يمكن اعتمادها في حال شك المستخدم أن هاتفه المحمول أو حاسوبه تعرض للقرصنة. كما هناك اجراءات إضافية لزيادة نسبة الحماية يمكن اعتمادها مستقبلاً للحد من أضرار هذه الشبكات.


الهاتف المحمول
نظراً إلى أن غالبية الحملات تركزت على الهواتف المحمولة، خصوصاً تلك العاملة بنظام تشغيل أندرويد، فإن الخطوة الأولى التي يجب اتباعها هي تفعيل خاصية التشفير من خلال الدخول إلى الاعدادات ثم الحماية (security) وبعدها تشفير الجهاز (encrypt device).


بعد الانتهاء من هذه العملية، يجب إعادة ضبط الجهاز لاعدادات المصنع مرتين، وفق مدير الدفاع والسياسيات في منظمة التبادل الاعلامي (SMEX) محمد نجم.


وعند اتمام هذه العملية، والحصول على هاتف "نظيف" يجب تغيير كل كلمات المرور الموجودة سابقاً، والحصول على كلمات مرور "صعبة" التخمين. ويمكن الحصول على هذه الكلمات من خلال الدخول إلى هذا الموقع، واختيار عدة كلمات مرور. ويفضل عدم اختيار كلمة المرور ذاتها لحسابات عدة. ونظراً إلى أن حفظ هذه الكلمات يصبح صعباً، فمن الأفضل طباعتها والاحتفاظ بها في مكان خاص.


وعند تنزيل التطبيقات من المتاجر، يجب الانتباه إلى اسم التطبيق والشركة المطورة له، حتى لا تختلط عليك الأمور وتعيد تنزيل التطبيقات الملوثة. وغالباً ما يُكتب إلى جانب التطبيقات الموثوقة عبارة "مؤكدة أو موثقة من قبل غوغل للحماية".


لا يجب تنزيل أي برنامج من خارج المتجر، وأي برنامج غير موثوق. كما يجب الانتباه إلى الصلاحيات التي يملكها كل تطبيق في الهاتف.


بعد هذه العملية، يجب الدخول إلى الحسابات الأهم (فايسبوك، غوغل، تويتر وغيرها) وتسجيل الخروج من كل الأجهزة السابقة، وتسجيل الدخول من الجهاز الذي تملكه فقط، إضافة إلى تشغيل خدمة تأكيد تسجيل الدخول من خلال التحقق بخطوتين. ويُفضل أن لا تختار خيار الرسالة النصية كخيار آخر لتسجيل الدخول. كما من الضروري تحديث أنظمة التشغيل بشكل دوري، وتفعيل خاصية التشفير.


لمزيد من الاحتياط، يجب ايقاف خدمة التنزيل الآلي في تطبيقات المراسلة سواء على "الواي فاي" أو "3 جي"، واختيار الرسائل والملفات التي تريد تنزيلها فحسب.


أما بالنسبة لهواتف آيفون، فإن اختراقها يُعد عملية أصعب لسبب رئيس أن المتجر يمنع غالباً تنزيل تطبيقات من خارجه، وغالباً ما يعمد إلى فحص التطبيقات الموجودة داخله. لذا فإن عملية إعادة الضبط وتنزيل البرامج مع تغيير كلمات المرور، كفيلة بحماية بياناتك والملفات الموجودة على الهاتف.


الكمبيوتر
يكفي أن يقوم المستخدم بإعادة ضبط إعدادات المصنع مع محو كل الملفات، نظراً إلى أن هذه الخطوة كفيلة بمسح كل البرامج الخبيثة. كما يُمكن تفعيل خاصية التشفير أيضاً في الكمبيوتر مستقبلاً.


بالنسبة إلى التطبيقات والبرامج، يُفضل أن يقوم المستخدم بشراء البرامج الأصلية من مصدرها، وعدم الاعتماد على البرامج المقرصنة. كما يجب أيضاً تغيير كلمات المرور في جميع الحسابات بعد اتمام عملية ضبط الجهاز.


سواء تمت عملية القرصنة أو لا، فيجب الانتباه إلى بعض التفاصيل التي تحميك مستقبلاً من أي عملية قرصنة. إذ لا يجب الدخول إلى أي رابط قصير أو مجهول بغض النظر عن الشخص الذي أرسل لك الرابط ومدى ثقتك به. كما يجب عدم الدخول إلى أي رابط يُرسل من رسالة نصية، ما لم تكن متأكداً منه. والانتباه كثيراً إلى أحرف هذه الروابط، إذ يُمكن أن يختلف حرف واحد فقط في الرابط.


ومن الضروري أيضاً مراقبة الرابط في كل المواقع التي يدخل المستخدم إليه، إذ يُمكن أن يكون الموقع مشابهاً للموقع الذي يدخل عليه المستخدم عادة، إلا أن الرابط يختلف، ما يعني أنك وقعت ضحية الاصطياد. إضافة إلى ما سبق، يجب التدقيق في كل روابط المقالات التي تقرأها على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ يمكن أن تكون عملية اصطياد من دون أن يدرك المستخدم.


ويُفضل أيضاً أن لا تترك "الواي فاي" مفتوحاً في الهاتف طوال الوقت، والدخول إلى شبكات موثوقة فقط، إضافة إلى عدم الدخول إلى هذه الشبكات الموجودة في الأماكن العامة، مع تغيير كلمات المرور لجهاز "الراوتر" الخاص بك بشكل دوري.


في المحصلة، هناك العديد من الخطوات الأخرى والتي قد تتطلب مهارات معينة في التعامل مع القرصنة، إلا أن الطرق المذكورة في حال اعتمادها كفيلة بحماية المستخدم من القرصنة، خصوصاً تلك التي تتم من خلال الاصطياد.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها