آخر تحديث:03:34(بيروت)
السبت 17/12/2016
share

علاء نجد لـ"المدن": أصمم للمرأة القوية

عصمت فاعور | السبت 17/12/2016
شارك المقال :
علاء نجد لـ"المدن": أصمم للمرأة القوية نجد: الأفكار الخلاقة في خدمة البساطة والعملية
خاض علاء نجد (32 عاماً) الموسم الأول من برنامج Project Runway بنسخته العربية على قناة MBC، وهو برنامج مخصص لمصممي الأزياء المحترفين. خرج نجد من البرنامج فائزاً بالمرتبة الأولى، بعد كم من التحديات والامتحانات على مدار ثلاثة أشهر. وقد تميز هذا المشترك اللبناني بمجموعة من الأزياء، التي طغت عليها الأشكال الهندسية. وقد وصفها المصمم العالمي إيلي صعب بالتصاميم العصرية، المتكاملة والمحترفة.

بعد نجاحه في دبي، عاد نجد إلى لبنان حاملاً العديد من المشاريع. هنا مقابلة معه.


يقول نجد لـ"المدن": قبل دخولي عالم الأزياء، كنت أعمل في مجال إدارة الأعمال والتسويق. في عمر 27 قررت أن أترك كل شيء وألاحق شغفي، وبدأت دراسة تصميم الأزياء وتنفيذها.

بالإضافة إلى الجائزة المادية وظهور مجموعتي في مجلة Harper's Bazaar Arabia الرائدة في عالم الموضة، استطعت كسب الدعم المعنوي من اللجنة المحترفة التي ساعدتنا. ما أعطاني دفعاً إلى الأمام. وأخطط لإطلاق أول مجموعة لي، وأن يصبح لدي علامة تجارية خاصة بي.

واجهتني صعوبات عدة في البرنامج، أبرزها لحظة وقوفي في الخطر مع تحدي الموسيقى. ومنذ تلك اللحظة قررت أن أظهر أسلوبي الحقيقي وأكسر خوفي. ومن بين الصعوبات كان تحدي Avant Garde الذي أعتبره بعيداً إلى حد ما عن أسلوبي. بالإضافة إلى تحدي السجادة الحمراء، بسبب تعاملنا مع قماش صعب من دون وقت كاف للإنتهاء من العمل. 



أكثر تصميم أبدعت فيه هو "تحدي العباية"، لأنه مثلني كثيراً، إن كان من خلال الأشكال الهندسية والألوان، أو من خلال الجانب العصري الذي ترجمته في Jumpsuit. أما في المجموعة النهائية، فكل قطعة وكل تفصيل كنت راضياً عنها إلى حد ما. أكثر تصميمين أحببتهما Runway وJumpsuits. الأول لونه باج بخامة براقة، فضفاض مع حزام في الوسط عند الخصر، والثاني كان بلون الباج اللحمي، بطبقات متداخلة عند الصدر وقصات على شكل Dragonfly عند الظهر، مع حزام Swarovski’s الأزرق.



أهم المصممين عندي هو إيلي صعب، الذي وجهني نحو التمسك بأسلوبي وعدم تقليده أو تقليد أي مصمم آخر، ونحو التفكير في المرأة والجانب التجاري في الوقت عينه. وفي المستقبل، أعتقد أنني سأتابع الأسلوب نفسه، من دون أن أكرر نفسي، وبانفتاح على الأفكار الجديدة وتعلم طرق وأساليب مختلفة. ورغم ميلي إلى Prêt a Porter، إلا أنني سأعمل على تصاميم Haute Couture لزبائني. وفي رأيي، أصبحنا نعيش في عالم السرعة والتجدد الدائم. ما ينعكس على عالم الموضة الذي يتجه إلى الأفكار الخلاقة والعصرية، لكن البسيطة والعملية في الوقت عينه. 



ويختم نجد: المرأة التي أصمم لها، وهي مصدر إلهام لي، هي المرأة القوية والعصرية التي تحب التميز والجرأة في مظهرها، وتعشق البساطة واللامبالغة، والتي تبحث عن شعور الراحة في ملابسها.


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها