آخر تحديث:12:09(بيروت)
الأحد 23/10/2016
share

رموز كأس العالم: من ويلي الأسد إلى زابيفاكا

المدن - مجتمع | الأحد 23/10/2016
شارك المقال :
  • 0

رموز كأس العالم: من ويلي الأسد إلى زابيفاكا تعتبر التمائم أحد المشاهد المألوفة في كأس العالم (Getty)
اختير زابيفاكا الذئب الهداف، الفاتن والواثق، رمزاً رسمياً لكأس العالم في روسيا 2018، بعد انتهاء عملية طويلة من التصويت كان زابيفاكا قد تفوق فيها على رمزين آخرين هما القطة والنمر، شارك فيها ملايين الروس.

وجاء في إعلان اللجنة الرسمية، في 22 تشرين الأول، لاختيار تميمة كأس العالم 2018 "السرعة والمهارة والقوة تظهر في إسمه- زابيفاكا بالروسية تعني الهداف- تدرب لفترة طويلة من أجل صقل مواهبه، وهو الآن رسمياً التميمة الرسمية لكأس العالم 2018".

 


وتعتبر الرموز أو التمائم إحدى المشاهد المألوفة في كأس العالم، وتسهم في إعطاء صورة عن البلد المضيف كما في خلق هوية للبطولة. وقد ظهرت للمرة الأولى في كأس العالم عام 1966 في انكلترا.

إليكم تطور هذه التمائم عبر الزمن.


ويلي الأسد- إنكلترا 1966


"ويلي الأسد"، هي أول تميمة رسمية مستخدمة في كأس العالم، أشرف على تصميمها فنان الإعلانات ريغ هوي المعروف بتصميمه رسومات بعض كتب إنيد بليتون Enid Blyton المخصصة للأطفال.
استُخدم الأسد إشارة للنظام الملكي الإنكليزي، ويظهر في التميمة مرتدياً اللباس الرسمي للمنتخب الإنكليزي. في الوقت نفسه، صمم بليتون حيوان الأسد تحية لإبنه ليو المغرم بهذا الحيوان.

خوانيتو - المكسيك 1970

مثلت هذه التميمة المشجع المكسيي التقليدي. يرتدي خوانيتو ألوان العلم المكسيكي مع قبعة تقليدية وحذاء مميزاً في محاولة لإعطاء إشارة لأجواء الفرح والروح الرياضية التي يمثلها الجمهور المكسيكي في العادة.
تبقى هذه التميمة في نفس أجواء التصميم السابق، لقربها من الرسومات المخصصة للأطفال، لكنها حملت تطوراً في الألوان والتفاصيل.

تيب وتاب- ألمانيا الغربية 1974

حافظت هذه التميمة على الرسم الإنساني، لكنها تعتبر أول تميمة تنتقي شخصيتين بدلاً من شخصية واحدة. تمثل التميمة الشخصيتين الكرتونيتين تيب وتاب، اللذين يلبسان الأبيض ويمثلان ألمانيا الموحدة.
كتب على الثياب WM أي Weltmeisterschaft، التي تعني كأس العالم بالألمانية.

غواشيتو- الأرجنتين 1978

إن كنت تظن أن هذه التميمة تشبه تميمة المكسيك 1970 فأنت على حق، فقد تلقى التصميم كثيراً من الإنتقادات للشبهه بشخصية خوانيتو المكسيكية.
يرتدي غواشيتو اللباس الرسمس للمنتخب الأرجنتيني، ويعتمر قبعة كتب عليها الأرجنتين 78 ويحمل بيده سوطاً، كما شخصية غواشو الأرجنتينية التقليدية.

نارانجيتو- إسبانيا 1982

تلعب التسمية على عبارة برتقال في الإسبانية Naranja، وهي أول تميمة على شكل فاكهة. يعتبر البرتقال من الفاكهة التقليدية في إسبانيا، التي تقدم إشارات عن الهوية الوطنية الجامعة.
تشبه البرتقالة الطابة المستخدمة في كأس العالم، وتظهر في التميمة مبتسمة وتحمل في الوقت نفسه طابة. كرس الشكل المضحك للتميمة من استخدامها في تلك الفترة وتعتبر من أكثر التمائم نجاحاً.

بيكيه- المكسيك 1986

تمثل هذه التميمة فلفل الهاليبينو المستخدم في المطبخ المكسيكي. ساهمت هذه التميمة في الترويج لهذه الصلصة في العالم، وكانت فرصة استفادت منها المكسيك لنشر مطبخها وثقافتها من طريق فن التمائم.

تشاو- إيطاليا 1990

استخدمت التميمة تعبير "تشاو" المعروف كتحية في الإيطالية، وتعتبر قفزة نوعية في عالم التمائم من خلال استخدام تصميم تجريدي نسبياً، على شكل عصاً ثلاثية الألوان برأس طابة. تمثل الألوان العلم الإيطالي. وهي المرة الأولى التي تكون فيها الطابة جزءاً من جسم التميمة.

مهاجم- الولايات المتحدة 1994

صممت التميمة شركة وارنر بروس المعروفة في هوليوود، وقيل حينها إن الكلب استخدم بسبب طبيعته المرحة، ولأن الأميركيين يفضلون تربيته على تربية حيوانات أخرى.

فوتيكس- فرنسا 1998

الديك الفرنسي المعروف، هو واحد من 5 تميمات أشرف على تصميمها المصمم الغرافيكي فابريس بيالو من أجل كأس العالم. استقبل الديك بترحاب كبير في فرنسا، في ذلك الوقت وظهر مرتدياً ثياب العلم الفرنسي.

آتو، كاز ونيك- اليابان وكوريا الجنوبية 2002

هذه التميمة هي الأكثر عصرية ومستقبلية بين جميع التمائم. تأتي هذه التميمة مع قصة مخصصة لها، حيث تكون إحدى الشخصيات مدرباً والآخرون لاعبين في فريقه. انتقيت هذه الأسماء من طريق تصويت أجري في كوريا الجنوبية واليابان قبل أعوام ولا علاقة لألوانها بألوان علمي البلدين.

جوليو وبيل- ألمانيا 2006

قدمت ألمانيا تميمة على شكل الأسد جوليو وطابة تستطيع التحدث اسمها بيل. تلقت هذه التميمة انتقادات كبيرة بسبب تصميمها، الذي وصف بأنه غير ملائم لدولة مثل ألمانيا، بالإضافة إلى كونه بدون ثياب داخلية من الأسفل.

زاكومي- جنوب أفريقيا 2010


يعد تصميم تميمة جنوب أفريقيا أحد أكثر التصميمات إتقاناً. تعني زاكومي "جنوب أفريقيا 10" بعدد من اللغات الأفريقية. حافظت جنوب أفريقيا على تقليد استخدام الحيوانات، وصممت نمراً إفريقياً ذهبي اللون، يرتدي قميصاً وسروالاً بنفس ألوان منتخب جنوب أفريقيا.

فولينكو- البرازيل 2014

المميز في هذه التميمة أن وظيفتها لم تقتصر على إعطاء إشارات وطنية أو إظهار الشغف بكرة القدم، بل ساهمت في نشر التوعية حول البيئة. يظهر في التميمة حيوان المدرع Armadillo المعرض لخطر الإنقراض، كما أن إسم التميمة فوليكو، هو خليط بين كلمتي كرة قدم وإيكولوجيا باللغة البرتغالية.

شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها