الإثنين 2015/02/02

آخر تحديث: 14:58 (بيروت)

المشنوق مع "مبدأ الزواج المدني الاختياري في لبنان"

الإثنين 2015/02/02 المدن - مجتمع
المشنوق مع "مبدأ الزواج المدني الاختياري في لبنان"
"بدي اتزوج مدني ببلدي"
increase حجم الخط decrease
أكد بيان صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق إن "الوزير مع مبدأ الزواج المدني الاختياري في لبنان، إلا أنه وفي غياب أي نص قانوني مدني نافذ يرعى أحكام هذا الزواج ويحدد الإجراءات والآليات والمستندات المطلوبة والمرجع الصالح لعقده وبته، فإنه يتعذر حاليا تسجيل عقود الزواج المدني المنظمة لدى كاتب العدل في لبنان، وبالتالي فلا بد من سن قانون للزواج المدني الإختياري يرعى شؤون هذا الزواج وآثاره". وهذا ما لا يمكن ان يتولاه غير "المجلس النيابي باعتباره مصدراً التشريعات اللازمة".


ولفت البيان إلى ان "القرار 60 ل. ر.الصادر بتاريخ 13/3/1936 والذي يستند إليه البعض في إجراء عقود الزواج المدني في لبنان، قد أجاز إنشاء الطوائف التابعة للحق العادي شرط "الحصول على الإعتراف بها إذا كانت تعاليمها الدينية ومبادئها الأخلاقية لا تتعارض مع الأمن العام ولا مع الآداب، ولا مع دساتير الدول ودساتير الطوائف...، إستنادا إلى المادة 15 منه، ولكن يتوجب عليها (الطوائف) وفقا للمادة 16 من القرار نفسه أن تقدم الى الحكومة نظاماً يحتوي على ملخص مبادئها الدينية أو الأدبية وعلى تنظيمها على أن يعترف إذا اقتضى الأمر بهذا النظام ويوضع موضع التنفيذ بقرار تشريعي... وهذا ما لم يحصل حتى تاريخه".

وتجدر الإشارة إلى أن "شطب القيد الطائفي عن السجلات الرسمية لطالب الزواج ليس سوى كتمان للانتماء إلى طائفة من الطوائف المعترف بها قانوناً، ولا يعتبر خروجا من الطائفة وليس من شأنه أن يجعل الشخص الذي شطب قيده الطائفي تابعا لطائفة الحق العادي"، وفق البيان.

وبالتالي "يمكن أصحاب الشأن مراجعة المحاكم المدنية المختصة للنظر في قانونية هذه العقود مدعمة برأي هيئة التشريع والاستشارات في هذا الشأن، وإصدار القرارات القضائية اللازمة في شأنها، وإيداعها المديرية العامة للأحوال الشخصية لإجراء المقتضى القانوني"، وفق البيان.

increase حجم الخط decrease

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها