آخر تحديث:22:21(بيروت)
الجمعة 27/11/2015
share

"8 آذار" تفوز في انتخابات "الأميركية".. و"العلماني" يتقدم

علي فحص | الجمعة 27/11/2015
شارك المقال :
  • "8 آذار" تفوز في انتخابات "الأميركية".. و"العلماني" يتقدم
    أفضت الانتخابات الى نتائج غير متوقعة (المدن)
  • اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)
    اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)
  • اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)
    اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)
  • اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)
    اعلان نتائج انتخابات الجامعة الأميركية في بيروت (المدن)

فازت حملة Students For change ممثلة قوى "8 آذار"، في انتخابات "الجامعة الأميركية" في بيروت التي جرت الجمعة، اذ حصلت على 9 مقاعد في الحكومة الطلابية من أصل 17، بينما حافظ النادي العلماني على مقاعده الأربعة، فيما حصل تحالف "14 آذار" على أربعة مقاعد فحسب.

ولم يخل اليوم الانتخابي من الندية، وحسب الأرقام الرسمية التي أعلنها عميد شؤون الطلبة طلال نظام الدين فإن نسبة المشاركة هي 60% على صعيد الجامعة، بالرغم من أن المشهد الانتخابي لم يكن يوحي بهذه النسبة من المشاركة، في وقت قاطع "نادي السنديانة الحمراء" الانتخابات للسنة الثانية على التوالي، في ظل اعتراضه على قانون الانتخابات الأكثري.

على أن مشهد اليوم الانتخابي، هذه السنة، لم يكن متشنجاً خلال النهار، بعكس ما اعتادته الجامعة خلال السنوات الماضية، إلا أن الهتافات الطائفية والسياسية عادت لتظهر بالتزامن مع اعلان النتائج، وهذا ما يمكن اعتباره جزءا من تقاليد طلاب الجامعة في يومهم الانتخابي.

اكتساح "8 آذار" للجامعة، كما يحلو لمسؤولي هذه الجهة تسمية فوزهم، جاء بعد تمكنها من الحصول على مقعدين من أصل ثلاثة في كلية الهندسة والعمارة، فيما حافظت "14 آذار" على ادارة الأعمال بحصولها على المقاعد الثلاثة في الحكومة الطلابية، بالرغم من خرق "8 آذار" و"العلماني" للكلية على صعيد ممثليها. وبحسب علي أيوب، أحد مرشحي 8 آذار الفائزين في كلية الهندسة، فإن "النتيجة كانت متوقعة، بعد العمل والمجهود في السنة الماضية من خلال الممثلين، في حين كان التحالف يعتبر أقلية في الحكومة".

في سياق آخر، فاز "العلماني" في كل من كليتي التمريض والطب، وقسم الدراسات العليا في كلية الصحة، فيما شهدت هذه السنة تقدماً ملحوظا للنادي على صعيد ممثلي كلية الهندسة، حيث استطاع الحصول على 6 مقاعد متخطياً عدد مقاعد 14 آذار، إلا انه خسر مقعد العمارة الذي كان يعتبر أساسياً في حملته. بدوره يعتبر عباس سعد، رئيس "النادي العلماني"، ان النادي تقدم هذه السنة، في ظل حصوله على أربعة مقاعد من أصل 17، في حين كانت لديه 4 مقاعد من 18 السنة الماضية. ويرجع سعد خسارة مقعد العمارة إلى "القانون الجديد الذي دمج العمارة والهندسة في تصويت واحد، ناهيك عن عدم اعلام كل الطلاب في القسم بهذه التغييرات".

مفاجأة النتائج لم تقتصر على الحكومة الطلابية، فقوى "8 آذار" عادت بقوة الى كلية العلوم والفنون حاصدة 15 مقعداً من أصل 22 على صعيد ممثلي الكلية. كما أن "العلماني" زاد عدد مقاعده إلى 19 مقعداً بعدما حصد في العام الماضي 17 مقعداً. أما خسارة النادي الأبرز، فهي خسارته لسنة الدراسات العليا في كلية العلوم والفنون، لمصلحة "8 آذار"، التي كانت لها لائحة مستقلة أثناء الانتخابات وسرعان ما أعلنت انتماءها عند صدور النتائج. وهذا ما صار معتاداً في اطار مواجهة "العلماني" على صعيد الجامعة، وهو الأمر الذي تكرر في كلية الصحة العامة أيضاً.

في المحصلة، أفضت الانتخابات الى نتائج لم تكن متوقعة، وهي قد تمثل عودة لحملة Students For change الى الجامعة بعد غياب، حيث يتوقع أيضاً ان تحصل قوى "8 آذار" على منصب نائب رئيس الحكومة الطلابية، وهنا يؤكد أيوب ان "الأمر متوقع ويشكل استمراراً لمسيرة التحالف في العمل الطلابي، ولكنه ليس الهدف المنشود، بل إننا نسعى لاستكمال جهودنا".


شارك المقال :

التعليقات

التعليقات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها