حسان دياب أيضاً.. وزير الطعام المجاني وكره رفيق الحريري

عماد الشدياق

الإثنين 23/12/2019

حينما تقول أن الدكتور حسان دياب بات رئيساً مكلفاً لتشكيل الحكومة، يستحضر الضحك موظفي وزارة التربية، التي كان وزيرها في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي. مآثر حقبة دياب في الوزارة ما زالت حاضرة في أذهان الموظفين، لما فيها من طرائف واخفاقات وسوابق.

لم يعرف الرأي العام عن دياب في وزارة التربية إلا قصة كتاب إنجازاته ذي الصفحات الألف وتكلفة الستين مليوناً، إضافة إلى تسمية مدرسة رسمية باسم والدته، لكن ثمة الكثير لم يُكتب.

الموظفة والزوجة.. والعونية
مصدر في وزارة التربية كشف لـ"المدن" أن بدايات العلاقة بين حسان دياب و"التيار الوطني الحر" بدأت من هناك، من وزارة التربية، حينما أختُرقت صفوف حسان دياب على حين غُرة، بعيداً عن أعين الرئيس نجيب ميقاتي، الذي أتى به إلى الحكومة، فانقلب ضده (دياب هو صهر رضوان مولوي مدير عام سابق للوكالة الوطنية وصديق ميقاتي والمقرّب منه). الاختراق تولته الموظفة صونيا الخوري التي عيّنها دياب بمنصب مديرة الإرشاد والتوجيه، كمكافأة. وهي اليوم مديرة الشؤون الثقافية. كانت الخوري مقربة جداً من النائب ميشال عون في حينه (كان يقول عندي ثلاث بنات، صونيا الرابعة) قد اصطحبته، حسب المصدر، إلى الرابية للقاء النائب ميشال عون. وربما تعرّف هناك إلى جبران باسيل، فتنامت العلاقة بين الطرفين مذّاك. بل وكان حسان دياب يتغنّى في مجالسه بحب زوجته نوار المولوي للجنرال ميشال عون. كان يقول إنها "كلما رأته على التلفاز كانت تركض لتقبّل الشاشة". وصار العونيون يغرّرون بالوزير دياب ويطلقون عليه لقب "دولة الرئيس". أحبّ دياب لقبه الجديد وصارت سلوكياته تُقاد بواسطة هذا الحلم، الذي ما انفكّ يدغدغ مشاعره ويعيش اللحظة، فجافى ميقاتي الذي يٌفترض أنه رئيسه، وقابله بسياسات الكيد وعدم الإكتراث والتقاعس. حتى أنه، وفق مصدر موثوق، وبعد استقالة الرئيس نجيب ميقاتي، قصد الوزير حسان دياب "حزب الله" في حارة حريك، وطلب منهم أن يكون هو رئيس الحكومة المقبل. قيل له في حينه أن ذلك سيحصل في الوقت المناسب.

مال وبنزين
مصدر آخر في الوزارة تنهّد الصعداء حينما ذكر الوزير حسان دياب، وقال: "هو رجل مقيت وبخيل جداً، كل همه تحصيل الأموال، وغير نظيف، لأن الوزير حينما يكون جلّ همه أن يستغلّ إيرادات الوزارة لدفع فواتير هواتفه الخاصة وتناول الطعام خارج الوزارة وعلى نفقتها، فهذا وجهٌ من وجوه الفساد أيضاً". أضاف المصدر إن دياب تحمّس كثيراً حينما عُرضت عليه الوزارة في بداية الأمر، ثم ما لبث أن أصيب بخيبة أمل كبيرة، حينما علم أن راتبه فيها أقل مما كان يتقاضاه من وظيفته كأستاذ محاضر في الهندسة الكهربائية والحاسبات في الجامعة الأميركية، بنحو ألفي دولار أميركي، عدا البدلات الخاصة بالسفر والمحاضرات الخارجية. حاول دياب إقناع الجامعة بالموافقة على الاستمرار في دفع راتبه، فرفضت لأنّ القوانين تجبر الأستاذ على تقديم ساعات تعليمية مقابل أيّ راتب. كان دياب يقول دوماً في مجالسه متحسراً على المال الضائع: "أنا توزّرت بخسارة"، إلى حين أن "فرجها المولى" على دياب بعد استقالة الرئيس ميقاتي، بعد نحو سنة ونصف من تشكيل الحكومة (12 تموز 2011 - 22 آذار 2013)، فتقدم بطلب تعليق راتبه الحكومي، وهي سابقة لم تشهد مثلها حكومات الجمهورية اللبنانية، حسب المصدر. 

بعد أن كان يهجرها وظيفياً، هجر دياب وزراة التربية جسدياً خلال مرحلة تصريف الأعمال، وتركها لمستشاره وزير الظل المقرّب من "حركة أمل" غسان شكرون، الذي كان في الأساس، هو يعدّ القرارات ليوقّعها دياب "على العمياني". هجرها دياب حتى يتمكن من استكمال التعليم في الجامعة ويحصل على الراتب الأعلى، وذلك بخلاف ما رُوّج عن أنه رفض تقاضي راتبه حرصاً على المال العام. بدليل أنه احتفظ بمخصصات الوزير وبالسائق والسيارة. حتى فاتورة هاتفه الخلوي لم تسلم منها خزينة الدولة. كان دياب يطلب تسديدها من صندوق الوزارة، إضافة إلى مصاريف بنزين سيارته الخاصة، التي كانت تُسدد بسلف من الوزارة. مصدر آخر في الوزارة كشف لـ"المدن" أن موظفاً في دائرة المحاسبة كان يدفع ثمن البنزين من جيبه حتى يلبّي رغبات الوزير، ليعود ويحسم ما دفعه فور تلقّي السلف المخصصة للوزارة. أضف إلى أن دياب طلب من دائرة المحاسبة تزويده ببطاقة ائتمانية ليتمكن من دفع ما أسماه "الدعوات إلى ولائم العمل" خارج الوزارة، تاركاً موظفي الدائرة في الوزارة، في حيرة من أمرهم حيال طلباته الهجينة وغير معهودة.

الولائم المجانية
تتحدث المصادر عن بُخل دياب بإسهاب، فتنتقل بالحديث عن طعام وزير التربية الخاص الذي كان يطلب إحضاره من المعهد والمدرسة الفندقية في الدكوانة، ليس لحرصه على تشجيع المعهد، بل لأنه مجاني طبعاً. قيل أن "الشيف انطوان" ذائع الصيت كان يشرف على ذلك ويقول كلما التقاه "عملت لك أكلة بتجنن"، كما كان طلاب المعهد يتناوبون على خدمة مكتب الوزير وتقديم المأكولات له. "المدن" تحدّثت إلى الشيف أنطوان الحاج في اتصال هاتفي، وسألته عن حقيقة هذا الأمر، فلم ينفِ ذلك وإنما وضعه في إطار تلبية الولائم الخاصة بالمؤتمرات والندوات الخاصة بالمناهج وأعياد المعلّم، التي كان يقيمها مكتب الوزير في حينه، معتبراً أن ذلك "مفيد للطلاب ويدخل ضمن "البراتيك" (التمرين العملي) المطلوب للإشراف والتدريب على حسن الضيافة"، بيد أن مصدراً لصيقاً بمكتب الوزير دياب في حينه، أكد أن الشيف أنطوان "لا يمكنه القول بخلاف ذلك لأنه مقرّب منه وله عليه الكثير من الخدمات"، خصوصاً الآن بعد أن أوشك أن يصبح رئيساً للحكومة.

كراهية رفيق الحريري
تغيير اسم مدرسة "روضة رمل الزيدانية الرسمية" إلى "روضة السيدة رفقة عبد الله تاجي الرسمية" وهي أمه التي توفّيت قبل توليه حقيبة التربية بثلاثة أسابيع، كان بمثابة فضيحة. لأن عُرف التسميات المعمول به في الوزارة يخص الشخصيات العامة من معلمين فاضلين وشعراء وفنانين، وليس الشخصيات الخاصة. كما أن التسمية أو تغيير التسمية يتطلّبان إجراءات خاصة، تبدأ بطلب من البلدية المختصة ولا تنتهي بعرائض موقعة من هيئات المجتمع المدني. موظفون كثر في الوزارة نصحوا الوزير دياب بعدم الاقدام على هذه الخطوة، لكنه أصرّ عليها من باب تكريم والدته، ما اضطر الجهة المختصة في الوزارة إلى "اختيار مدرسة متواضعة بحجمها غير معروفة بين أزقة بيروت، بغية التخفيف من حجم الفضيحة"، وذلك حسب المصدر الذي أكد في ختام حديثه إلينا، على كره دياب لكل ما يمتّ إلى الحريرية السياسية بصلة، على الرغم من تخرجه من مؤسستها، فاستذكر رفضه افتتاح مؤسسة تحمل اسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري في منطقة الناعمة لأنه "لا يطيق سماع هذا الإسم" على حد تأكيد المصدر!

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020