كورونا أميركا يجمد حركة الجيش لشهرين..وتريليونا دولار للانقاذ

المدن - عرب وعالم

الخميس 26/03/2020
بعد التفشي الكبير لوباء فيروس "كورونا" في الولايات المتحدة، أقرّ مجلس الشيوخ الأميركي بإجماع أعضائه الحاضرين خطة "تاريخية" بقيمة 2 تريليون دولار لدعم أكبر اقتصاد في العالم في مواجهة التداعيات الكارثية ل"كورونا".

الخطّة التي أقرت بإجماع أعضاء الكونغرس الحاضرين وعددهم 96 سناتوراً، تضمنت دفعات نقدية مباشرة للملايين من دافعي الضرائب الأميركيين المتضرّرين من الجائحة، وتصل قيمة هذه الدفعات إلى 3400 دولار للأسرة المتوسّطة المكوّنة من أربعة أفراد.

كما تنصّ الخطة على تقديم حوالى 500 مليار دولار على شكل منح وقروض للشركات الصغيرة والصناعات الأساسية، بما في ذلك ما يصل إلى 50 مليار دولار ستخصّص لشركات الطيران وموظفيها.

والخطة المدعومة من الرئيس دونالد ترمب هي ثمرة مفاوضات شاقة بين مجلس الشيوخ والبيت الأبيض ولا تزال بحاجة لإقرارها في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديموقراطيون، في جلسة تصويت مقرّرة الجمعة، قبل أن يحيلها الكونغرس إلى الرئيس لنشرها.

أما ترامب، وفي تصريحات أدلى بها، خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض، مع خلية الأزمة لمواجهة تفشي الفيروس، فأكد أنه سيوقع على حزمة تشريعية بقيمة تريليوني دولار لمعالجة التأثير الاقتصادي من جائحة "كورونا" فور وصولها إلى مكتبه.

وأضاف ترامب "أشجع مجلس النواب على تمرير هذا التشريع الحيوي وإرسال الفاتورة إلى مكتبي للتوقيع عليها من دون تأخير. وسأوقعه على الفور". وشدد على أن إدارته لن تتردد في العودة للكونغرس مرة أخرى لطلب مساعدات إضافية في حال الضرورة.

وأكد الرئيس الأميركي تخصيص 300 مليون دولار للأسر المتضررة من انتشار فيروس كورونا في بلاده.

إلى ذلك، قال الرئيس الأميركي إن السلطات تتابع التطورات في نيويورك باعتبارها "البؤرة الرئيسية لوباء كورونا"، مشيراً إلى أن "نيويورك هي مشكلتنا الكبرى، وتنتظرها أسابيع صعبة".

ولفت إلى أن السلطات تقوم ببناء مستشفيات ومراكز طبية جديدة في نيويورك، مشددًا على أن إدارته "تقوم بكل ما يمكنها لمساعدة نيويورك التي تعاني ظروفًا هي الأصعب الآن".

ويأتي كلام ترامب في وقت سجل خلال الساعات ال24 الماضية أكثر من 22 ألف إصابة بالفيروس، إلى جانب 445 وفاة مقارنة بآخر إحصاء، ليبلغ عدد الوفيات، بحسب حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز، 1038 بينما بلغ عدد الذين ثبتت مخبرياً إصابتهم بالوباء في هذا البلد حوالي 70 ألفاً، بينهم عناصر في "المارينز".

وزارة الدفاع
وأفادت وزارة الدفاع الأميركية الخميس بتسجيل أول إصابة بفيروس كورونا لدى أحد العاملين لديها في مشاة البحرية. وأوضحت أن المصاب سيبقى في الحجر في منزله حيث سيتابع المعنيون حالته. وأشارت إلى أن آخر يوم داوم فيه المصاب كان في 13 آذار/مارس.

وأكدت أن المصاب اتبع كافة إرشادات مراكز الصحة، وعمد إلى عزل نفسه وإبلاغ مكان عمله، عندما ظهرت أعراض الفيروس على أحد أفراد عائلته المباشرين، مشيرة إلى أن الفريق الصحي في الوزارة عقم مكان عمل المصاب.

وأعلن البنتاغون تجميد كلّ تنقلات العسكريين الأميركيين حول العالم لمدة شهرين، بما فيها عمليات إرسال الجنود إلى مناطق القتال أو إعادتهم إلى وطنهم، وذلك في إطار مساعيه لكبح وباء كورونا المستجدّ.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إنّ وزير الدفاع مارك إسبر أمر بوقف تنقّلات كلّ موظفي البنتاغون الموجودين في الخارج، من مدنيين وعسكريين، لمدة 60 يوماً، مشيرة إلى أنّ التجميد يشمل أيضاً أفراد أسر هؤلاء الموظفين إذا كانوا يعيشون معهم في الخارج.

كما أوضحت أنّ قرار التجميد الذي سيسري على حوالي 900 ألف عنصر في القوات المسلّحة الأميركية منتشرين في الخارج "سيكون له أثر على عمليات التدريب والانتشار وإعادة الانتشار وتحركات أخرى للقوات".

وأضافت "اليوم، من غير المتوقّع أن يكون لهذا القرار تأثير على انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، والذي من المفترض أن يكتمل بعد 135 يوماً من توقيع الاتفاق" مع حركة طالبان.

وبموجب اتفاق تاريخي أبرمته واشنطن مع حركة طالبان في الدوحة في 29 شباط/فبراير تعهدت الولايات المتحدة بسحب أكثر من أربعة آلاف عسكري من أفغانستان بحلول منتصف تموز/يوليو.

وأحصت وزارة الدفاع الأميركية خللا الساعات الماضية 435 إصابة بفيروس كوفيد-19 في صفوف موظفيها العسكريين والمدنيين وأفراد أسرهم والمتعاقدين معها. وتوفي متعاقد واحد بسبب الفيروس.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020