بيدرسن من دمشق:اتفاق على بنود الجولة المقبلة للدستورية

المدن - عرب وعالم

السبت 11/09/2021
أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن أنه توصل مع وزير الخارجية النظام السوري فيصل المقداد إلى اتفاق على البنود الأساسية للجولة القادمة من اللجنة الدستورية، واصفاً المحادثات بأنها "جيدة للغاية".

وقال بيدرسن في مؤتمر صحافي مشترك مع المقداد: "لقد أجرينا مناقشات جوهرية وجيدة للغاية". وتابع: "ناقشنا التحديات الاقتصادية والإنسانية في سوريا، والتحديات المرتبطة بسبل العيش، والجهود التي يُمكننا القيام بها للمساعدة في تحسين هذا الوضع".

وأضاف "كانت لدي محادثات ناجحة جداً تجاه كل ما يتعلق بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2254 وأعتقد أنه من المنصف أن أقول أنه خلال هذه المحادثات تطرقنا إلى كل التحديات التي تواجه سوريا وأمضينا بعض الوقت للحديث عن الوضع الميداني في مختلف المناطق السورية".

وأمل بيدرسن في "المضي قُدماً في عمل اللجنة الدستورية"، كاشفاً أنه من الممكن "الدعوة إلى جولة سادسة من المحادثات بين أعضائها"، حيث أكد الجانبان على أهمية ضمان عدم التدخل الخارجي في عمل هذه اللجنة وأن يتم ذلك بقيادة وملكية سوريا".

بدوره، شدد المقداد على أن "اللجنة منذ أن تشكلت وانطلقت أعمالها باتت سيدة نفسها وهي التي تناقش وتعالج التوصيات التي يمكن أن تخرج بها وكيفية سير أعمالها مع التأكيد على أن الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده".

كما أكد المقداد "على ضرورة احترام السيادة السورية ورفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسوريا مطالباً بإنهاء الاحتلالين الأميركي والتركي للأراضي السورية ووقف انتهاكاتهما للسيادة السورية ودعمهما للإرهاب".

وقالت وكالة "سانا" التابعة للنظام إن المقداد شرح الأوضاع الميدانية في محافظة درعا، معرباً عن ارتياح النظام للتسوية التي حصلت وبدء "عودة الحياة الطبيعية إلى درعا البلد"، مضيفاً أن "الدولة السورية حرصت على معالجة الأوضاع هناك من خلال الحوار المرن وعدم الدفع نحو مواجهات يتضرر منها الأبرياء والبنى التحتية وهي نجحت في ذلك رغم محاولات بعض الدول والأطراف المعادية الداعمة للإرهاب عرقلة الوصول إلى اتفاق سلمي".

كما أشار المقداد إلى "الإجراء غير الإنساني الذي تقوم به تركيا بقطع المياه بشكل متكرر عن أكثر من مليون مواطن في مدينة الحسكة والمناطق المحيطة بها"، مطالباً الأمم المتحدة بأن "ترفع الصوت في وجه كل هذه الانتهاكات وأن تتخذ موقفاً واضحاً منها وأن تضطلع بمسؤولياتها بما يتوافق مع المبادئ والأهداف التي قام عليها الميثاق".

كما تحدث المقداد عن "مدى تأثير الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي فرضتها الولايات المتحدة والدول الغربية على الشعب السوري ولا سيما على القطاع الصحي في ظل جائحة كورونا حيث كانت وجهات النظر متفقة بأن هذه الإجراءات تزيد الوضع صعوبة حيث أوضح المبعوث الخاص في هذا الصدد أنه يثير هذا الموضوع بشكل دائم مع ممثلي الدول الذين يلتقيهم".
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021