ثلاثاء أميركا الكبير يحيي آمال كروز وساندرز وروبيو

المدن

الأربعاء 02/03/2016

أعادت جولة "الثلاثاء الكبير" في الإنتخابات التمهيدية الأميركية، التي جرت الليلة الماضية في 12 ولاية، عنصر التشويق الى المسار السياسي الأشد صخباً، بعدما اوحت الجولتان السابقتان في ولايتي نيفادا وكارولاينا الجنوبية أن المتصدرين في كل من الحزبين الرئيسيين، الجمهوري دونالد ترامب، والديموقراطية هيلاري كلينتون، أوشكا على حسم السباق الأولي لمصلحتهما، بعد صدمتي المحطتين الأوليتين في ايوا ونيو هامبشير.

المرشح الجمهوري السناتور تيد كروز خطف الأضواء التي بقيت حتى ساعات الفجر مسلطة على فرز الأصوات، وخطف معها انتصارات مفاجئة ومهمة عززت موقعه في السباق الجمهوري، حين اضاف الى فوزه المتوقع في ولايته تكساس، تقدمه على ترامب  في ولايتين اخريين، هما اوكلاهوما وآلاسكا، فيما حقق زميله السيناتور ماركو روبيو خرقاً منفرداً في مينيسوتا، يسمح له بالبقاء في السباق لأسبوعين اضافيين قبل ان تحسم انتخابات ولايته، فلوريدا، مصير حملته الإنتخابية.


وبينما حل حاكم ولاية اوهايو في المركز الثاني في ولايتي فيرمونت وماساتشوستس، المهمتين معنوياً بالنسبة له في انتظار انتخابات ولايته بعد اسبوعين ايضاً، لم يتجاوز المرشح الخامس الدكتور بن كارسون عتبة العشرة في المئة من الأصوات، إلا في ولاية آلاسكا التي حصل فيها على 11 في المئة، وحل اخيراً في معظم الولايات، ما يعني ان انسحابه من السباق اصبح مسألة وقت لن يطول.   


وفي الجانب الديموقراطي، وعلى الرغم من فوز كلينتون في سبع من اصل 11 ولاية شهدت سباقات ديموقراطية، تمكن منافسها السيناتور بيرني ساندرز من تحقيق اختراقين ملحوظين؛ كان الأول منهما مفاجأة كاملة في ولاية اوكلاهوما في الجنوب، حيث كانت استطلاعات الرأي تستبعد فوزه، وتحقق الثاني في كولورادو الغنية بالمندوبين والتي يعول عليها الديموقراطيون عادة في الإنتخابات الختامية. هذان الاختراقان أعطيا لساندرز، الى جانب الفوز الساحق في ولايته فيرمونت التي يمثلها في مجلس الشيوخ، والفوز المريح في مينيسوتا، دفعاً لا يستهان به لمواصلة حملته ومقاومة الضغوط المتزايدة عليه للإنسحاب، ظناً بقوة الحزب وتماسكه.


إلا أن فوز كلينتون في ولاية ماساتشوستس التي كان ساندرز يراهن عليها، واتضاح دعم أصوات الأقليات، التي تعتبر مكوناً محورياً في الجمهور الديموقراطي، حيث كرست موقعها الثابت وحازت على اكثر من 80 في المئة من اصوات السود، خففا من وطأة الإختراقات، خصوصاً وان الجولات الوشيكة ستجري في ولايات مختلطة اثنياً ويلعب فيها الصوت الأفريقي الأميركي، والصوت اللاتيني دوراً حاسماً.


كانت حصيلة اليوم الإنتخابي الطويل الذي غطى اربع مناطق زمنية بين المحيطين الأطلسي والهادئ على النحو الآتي:


ولاية الاباما التي تؤهل 50 مندوباً الى المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، و67 مندوباً للحزب الديموقراطي: جمهورياً، حل ترامب أولاً بـ 44 في المئة، تلاه كروز بـ 22 في المئة، ثم روبيو بـ 19 في المئة. ديموقراطياً حلت كلينتون اولاً بـ 78 في المئة وساندر ثانياً بـ 19 في المئة.

الاسكا التي اقتصرت فيها الإنتخابات التمهيدية على الحزب الجمهوري لإختيار 28 مندوباً، حل كروز اولاً بـ 36 في المئة، وترامب ثانياً بـ 34 في المئة، وروبيو ثالثاً بـ 15 في المئة.

اركسناه: الجمهوري (40 مندوباً) ترامب أولاً بـ 33 في المئة، كروز 31 في المئة، وروبيو 25 في المئة. الديموقراطي (37 مندوب) كلنتون 67 في المئة وساندرز 30 في المئة.

كلولورادو: جرى فيها اقتراع المجمعات الإنتخابية للحزب الديموقراطي لإختيار 78 مندوباً: ساندرز 59 في المئة، كلنتون 40 في المئة.

جورجيا: الجمهوري (76 مندوباً) ترامب 33 في المئة، روبيو 24 في المئة، كروز 24 في المئة. الديموقراطي (117 مندوباً) كلنتون 71 في المئة، ساندرز 28 في المئة.

ماساتشوستس: الجمهوري (42 مندوباً) ترامب 49 في المئة، كايسك 18 في المئة، روبيو 18 في المئة. الديموقراطي (118 مندوب) كلنتون 50 في المئة، ساندرز 49 في المئة.

مينيسوتا: الجمهوري (38 مندوباً) روبيو 37 في المئة، كروز 29 في المئة، ترامب 21 في المئة. الديموقراطي (93 مندوب) ساندرز 60 في المئة، كلنتون 40 في المئة.

اوكلاهوما: الجمهوري (43 مندوباً) كروز 34 في المئة، ترامب 28 في المئة، روبيو 26 في المئة. الديموقراطي (42 مندوب) ساندرز 52 في المئة، كلنتون 42 في المئة.

تينيسي: الجمهوري (58 مندوباً) ترامب 39 في المئة، كروز 25 في المئة، روبيو 23 في المئة. الديموقراطي (75 مندوب) كلنتون 66 في المئة، ساندرز 32 في المئة.

تكساس: الجمهوري (155 مندوباً) كروز 44 في المئة، ترامب 27 في المئة، روبيو 16 في المئة. الديموقراطي (251 مندوب) هيلاري 66 في المئة، ساندرز 33 في المئة.

فيرمونت: الجمهوري (16 مندوباً) ترامب 33 في المئة، كايسك 30 في المئة، روبيو 19 في المئة. الديموقراطي (28 مندوب) ساندرز  86 في المئة، كلنتون 13 في المئة.

فيرجينيا: الجمهوري (49 مندوباً) ترامب 35 في المئة، روبيو 32 في المئة، كروز 17 في المئة. الديموقراطي (109 مندوبين) كلنتون 64 في المئة، ساندرز 35 في المئة.

ووفق حصيلة اولية بعد انتخابات اليوم، يتوزع المندوبون الذين تم اختيارهم حتى الآن في الجانب الجمهوري على 488 لترامب، 305 لكروز، 158 لروبيو، 44 لكايسك، و11 لكارسون، ويحتاج المرشح الجمهوري الى 1237 مندوباً للحصول على التزكية. وفي الجانب الديموقراطي الذي يتطلب 2383 مندوباً فتحوز كلنتون حتى الآن على 1055 مندوباً، مقابل 418 لساندرز. علماً أن عدد المندوبين عن كل ولاية يختلف بين الحزبين وفق لوائحهما الداخلية.


وقبل ان ينجلي غبار معارك "الثلاثاء الكبير"، كان المرشحون والماكينات الانتخابية يتطلعون إلى اتجاهات أخرى، استعداداً لمحطات جدية وقريبة، وصولاً الى الاستحقاق الحاسم في الخامس عشر من آذار/مارس المقبل، حيث تجري الإنتخابات التمهيدية في ولايات كبيرة لا تقتصر أهميتها على عدد المندوبين فقط، وانما تعتبر حاسمة في ولايتين على الأقل لمرشحين جمهوريين يربطان مصير حملتيهما بنتائجهما. السيناتور روبيو في ولايته فلوريدا، والحاكم جون كيسيك في ولايته أوهايو، حيث تعني خسارة اي منهما لولايته نهاية فعلية لحملته. وبالإضافة الى هاتين الولايتين، تشمل الإنتخابات في اليوم ذاته ولايات الينوي، ميشيغن، ميسيسيبي، كارولاينا الشمالية، ومنطقة شمال ماريانا التابعة ادارياً لأميركا. تسبق ذلك محطة السبت المقبل في كنساس ولويزيانا لكلا الحزبين، وكنتكي، ماين ونبراسكا للحزب الجمهوري. وفي اليوم التالي انتخابات مقاطعة بورتوريكو، وماين للحزب الديموقراطي. وفي الثاني عشر من آذار/مارس في واشنطن العاصمة للحزب الجمهوري، وفي شمال ماريانا للحزب الديموقراطي.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020