بومبيو: الردّ على إيران سيكون حاسماً

المدن - عرب وعالم

السبت 14/12/2019
هدد وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو بردٍّ "حاسم" على إيران أو وكلائها، في حال اعترضوا الجنود الأميركيين أو شركاء واشنطن العراقيين.

ودان بومبيو في تغريدة، الهجوم الذي وقع قرب مطار العاصمة بغداد هذا الأسبوع، وأسفر عن إصابة 6 جنود عراقيين. وقال: "إلى زعماء إيران، الولايات المتحدة ستردّ بشكل حاسم إذا قامت إيران أو وكلائها بإلحاق أذى بالجنود الأميركيين أو شركائنا العراقيين". 

وأضاف أن "وكلاء إيران نفّذوا مؤخّراً هجمات عديدة على قواعد تؤوي قوات أمنية عراقية وطواقم من الولايات المتحدة والتحالف الدولي". وتابع أنه "يجب أن تحترم إيران سيادة جيرانها وأن تتوقف فوراً (...) عن دعم الأطراف الثالثة في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة".

وليل الأربعاء/الخميس، أُطلق صاروخان على قاعدة تؤوي جنوداً أميركيين بالقرب من مطار بغداد الدولي.

والإثنين، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، إصابة ستة مقاتلين خلال استهداف مجهولين لمعسكر في محيط "مطار بغداد الدولي" بأربعة صواريخ "كاتيوشيا"، حيث يتمركز أيضاً جنود أميركيون.

وتكررت الهجمات الصاروخية التي تستهدف معسكرات عراقية يتمركز فيها جنود أميركيون، منذ مطلع كانون الأول/ديسمبر. ففي 5 كانون الأول سقط صاروخان داخل "قاعدة بلد الجوية" بمحافظة صلاح الدين، وذلك بعد يومين من سقوط 5 صواريخ في قاعدة "عين الأسد الجوية"، في محافظة الأنبار.

ولم توقع تلك الهجمات خسائر في صفوف القوات الأميركية، لكنها تأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وطهران، وهما حليفان لبغداد، وسط مخاوف من تحول العراق لساحة صراع بين الدولتين. ويلمح مسؤولون أميركيون إلى تورط فصائل شيعية مقربة من طهران في الهجمات.

وفي السياق، نقل موقع "الحرة" عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية، تأكيده صحة المقطع المصور الذي يوثق دخول آليات عسكرية من إيران إلى العراق عبر معبر زرباطية. وتظهر اللقطات شاحنات ضخمة وهي تنقل على متنها مدرعات ومركبات عسكرية خلال ليل 12 كانون الأول/ديسمبر، حسب ما يقول أحد الأشخاص في المقطع.

وأكد ضابط في الداخلية العراقية لـ"الحرة" صحة المقطع المصور، وقال إنه التُقط في معبر "زرباطية" الحدودي مع إيران، حيث نقلت الشاحنات دبابات ومدرعات من الأراضي الإيرانية إلى العراق.

ورداً على سؤال بشأن سبب اختيار هذا المعبر الواقع في محافظة واسط جنوب شرقي بغداد، قال المصدر نفسه إن ذلك يعود لقربه من "العاصمة والمناطق الجنوبية حيث تنتشر معسكرات للحرس الثوري الإيراني".

وتأتي هذه المعلومات بعد أيام من تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" يشير إلى أن إيران استغلت "فوضى الاحتجاجات" لتقوم سراً ببناء ترسانة من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى في العراق، بهدف "الترهيب" وتأكيد قوتها.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020