كورونا: 2.6 مليار إنسان في عزلة

المدن - عرب وعالم

الثلاثاء 24/03/2020
يرتفع  عدد الأشخاص المدعوين من السلطات إلى ملازمة منازلهم للتصدي لفيروس كورونا المستجد إلى أكثر من 2.6 مليار بعد فرض تدابير عزل في الهند الذي سيدخل حيز التنفيذ منتصف الليل. 
وأعلنت معظم الدول المعنية عزلاً إلزامياً كالهند وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكولومبيا. وفرضت دول أخرى حظراً للتجول أو اكتفت بتوصيات صارمة.

وعاود عدد الوفيات ارتفاعه الثلاثاء في ايطاليا مع تسجيل 743 وفاة بعد يومين من التراجع، وفق حصيلة للدفاع المدني.

وكشف رئيس وكالة الحماية المدنية في إيطاليا أنجيلو بوريلي، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، قد يزيد بعشرة أضعاف عن الأرقام المعلنة رسمياً. وقال في مقابلة مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية: "مقابل كل نتيجة إيجابية معتمدة رسميًا، هناك عشرة غير معتمدة".
وهذا يعني أن إيطاليا سيكون لديها أكثر من 600 ألف حالة إصابة مؤكدة وفقاً لتقديرات بوريلي، بعد أن سجلت البلاد ما مجموعه أكثر من 64 الف إصابة.

وسجلت إسبانيا، ثاني الدول الأكثر تضرراً في أوروبا، رقما قياسياً جديداً لعدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في 24 ساعة بلغ 514 وفاة إضافية بين الاثنين والثلاثاء لترتفع الحصيلة الإجمالية لديها الى 2696 وفاة.
وقال مدير مركز الطوارىء الصحية فرناندو سيمون في التصريح الصحافي اليومي: "نحن في الإسبوع الصعب الذي نتوقع خلاله معرفة ما اذا سنتمكن بفضل إجراءات عزل السكان من بلوغ مرحلة ذروة (الوباء) والبدء بان نشهد تراجع عدد الحالات".

وفي خبر صادم، عثر الجيش على جثث مسنّين في غرفهم في دور رعاية تفشى فيها الفيروس.
ونشرت الحصيلة الجديدة فيما من المقرر أن يطلب رئيس الحكومة بيدرو سانشيز الثلاثاء من البرلمان تمديد إجراءات العزل التي صدرت في 14 آذار/مارس حتى 11 نيسان/أبريل. 

وفي فرنسا، أعلنت الحكومة قيوداً جديدة وحذّرت من أن العزل "يمكن أن يستمرّ بضعة أسابيع". أما في بريطانيا فقرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إغلاق في البلاد، بينما ارتفع عدد حالات الوفاة إلى 335.
وقال جونسون إنه "يجب على الجميع البقاء في المنزل، وعدم الخروج إلاّ من أجل التسوق لشراء الطعام أو الإحتياجات الطبية أو القيام بأي شكل من أشكال التمارين في اليوم".

بدوره حذر عمدة لندن صادق خان من أن أعداداً كبيرة جداً من المواطنين مازالوا يستخدمون شبكة قطارات الأنفاق، في الوقت الذي بدأت فيه بريطانيا تطبيق قرار إغلاق في البلاد.
وارتفع عدد الوفيات في الولايات المتحدة إلى 600، فيما ناهز عدد الإصابات المؤكدة ال50 ألفاً، وبذلك، تصبح الولايات المتحدة الدولة الثالثة في العالم من حيث عدد الإصابات، بعد الصين وإيطاليا. ومعظم الوفيات سُجلت في ولاية نيويورك.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أننا"سنفوز في هذه الحرب ضد كورونا أسرع مما يتوقع البعض"، مشيراً إلى أن التجارب السريرية ستبدأ في نيويورك لمواجهة الفيروس.

وقال ترامب في تغريدة: "شعبنا يريد العودة إلى العمل.. سيمارسون التباعد الإجتماعي وكل شيء آخر وستتم متابعة كبار السن من خلال إجراءات وقائية وبكل حب. نستطيع أن نفعل شيئين معاً. العلاج لا يمكن أن يكون أسوأ (بأي شكل من الأشكال) من المشكلة".

وقدّر البنتاغون أن تستمرّ الأزمة الناجمة عن كورونا في الولايات المتحدة "أشهراً عدة" على أن تعود الحياة إلى طبيعتها بحدود حزيران/يونيو - تموز/يوليو مع مخاطر حصول "فوضى سياسية" في بعض الدول، وفق ما ذكر مسؤولون كبار الثلاثاء.

وكشف حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو إن معدل الإصابات الجديدة في نيويورك يتضاعف كل ثلاثة أيام تقريباً، وهي زيادة "مثيرة" تعني أن الذروة ستكون أعلى وأسرع مما كان متوقعاً.
في غضون ذلك إقترحت اليابان إرجاء الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة الصيف المقبل في طوكيو لمدة سنة كاملة، ووافقت اللجنة الأولمبية الدولية على ذلك، وفق ما أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وسترفع مدينة ووهان الصينية منشأ وباء كوفيد-19، في الثامن من نيسان/أبريل قيودها على التنقل بعد أكثر من شهرين على العزل. وسيتمكن سكان سائر المدن في مقاطعة هوبي (56 مليون نسمة) الخاضعين للحجر منذ أواخر كانون الثاني/يناير، من الخروج من حدود المقاطعة اعتباراً من الأربعاء.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020