عصابات ترامب تخطّط لإثارة الفوضى..قبل تنصيب بايدن

المدن - عرب وعالم

الإثنين 11/01/2021
حذر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، من احتجاجات مسلحة يجري التخطيط لها في جميع عواصم الولايات الأمريكية الخمسين، خلال الأيام الأخيرة من حكم الرئيس دونالد ترامب. فيما أعلن الحرس الوطني تعبئة 15 ألفاً من القوات لدعم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن مجموعة مسلحة وجّهت تحذيراً بتنظيم انتفاضة ضخمة إذا وافق الكونغرس على تفعيل "التعديل الـ25" من الدستور الأميركية لعزل ترامب قبل انتهاء ولايته في 20 كانون الثاني/يناير.

ووفق المعلومات التي نشرتها شبكة "إيه بي سي" نقلا عن مكتب التحقيقات الفيدرالي فإن هذه المجموعة تخطط للتوجه إلى واشنطن يوم 16 كانون الثاني، وتحرّض على اقتحام المحاكم ومقارّ فدرالية في حال عزل ترامب قبل يوم تنصيب بايدن. كما تخطط تلك المجموعة لتنظيم احتجاجات مسلحة أمام مقارّ المجالس التشريعية في الولايات ال50، من 16 كانون الثاني وحتى يوم التنصيب.

وأعلن قائد الحرس الوطني الأميركي تكليف الحرس الوطني بتعبئة ما يصل إلى 15 ألفاً من القوات لدعم تنصيب بايدن. وأوضح الجنرال دانيال هوكانسون أنه من المتوقع أن يتم نشر قوات يبلغ عددها نحو عشرة آلاف في المدينة، وذلك مع حلول السبت، بهدف تعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات.

من جهتها، كشفت عمدة العاصمة واشنطن مورييل باوزر أن التخطيط الأمني ليوم التنصيب سيكون مختلفاً عن مراسم التنصيب السابقة بسبب المخاوف الأمنية المتصاعدة. وقالت ل"سي إن إن": "إذا كنت خائفة من شيء، فهو من أجل ديمقراطيتنا، لأن لدينا مجموعات مسلحة متطرفة جداً في بلادنا، تمثل مصدر خطر".

وتابعت باوزر أن طلبها من وزارة الداخلية إلغاء تصاريح التجمعات العامة كافة خلال حفل التنصيب يعبّر عن مستوى القلق التي ينتابها حول التهديدات الأمنية في العاصمة.

وفي السياق، قال الرئيس الأميركي المنتخب إن ترامب يجب ألا يبقى في منصبه. وأوضح خلال تلقيه الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، إنه تحدث إلى عدد من أعضاء مجلس الشيوخ بشأن عزل ترامب، مضيفاً "يجب محاسبة الناس الذين يدعون إلى الفتنة".

ويسعى أعضاء في مجلسي النواب والشيوخ إلى البدء بإجراءات عزل الرئيس الأميركي، بعد تصريحات أطلقها في تجمع انتخابي بين مؤيديه الأربعاء، تبعها اقتحام المتظاهرين مبنى الكابيتول خلال جلسة للكونغرس للتصديق على فوز بايدن.

وعرقل الجمهوريون في مجلس النواب يوم الاثنين طرح تشريع يحثّ نائب الرئيس مايك بنس على البدء بعملية تفعيل "التعديل الـ25" لعزل ترامب. وسعى الديمقراطيون في المجلس إلى الموافقة على طرح التشريع على الفور للمناقشة، لكن الجمهوريين عرقلوا الخطوة، وبرّر الديمقراطيون هذا المسعى بكون الرئيس "حضّ على العنف" في حادثة اقتحام الكونغرس.

ومن المقرر أن يطرح الديمقراطيون مشروع القرار على التصويت مجددا الثلاثاء، لتبنّيه بأغلبية الأصوات. ويشير التشريع إلى أن ترامب ألقى خطابا وسط تجمع قبل وقت قليل من هجوم أنصاره على الكونغرس، وأنه أدلى بتصريحات شجعت وأدت إلى أعمال فوضوية في الكابيتول.

واعتبر رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن الجمهوريين "يعرّضون أميركا للخطر" عبر "تواطئهم" مع ترامب الذي اتهمته ب"التحريض على تمرد دامٍ ضد أميركا". وأبدت أسفها لمعارضة الجمهوريين أن يتم بالاجماع تبني قرار يطلب من بنس إقالة ترامب.

وفي الأثناء، قدم 3 مشرعين ديمقراطيين رسمياً مشروع قانون يتهم الرئيس ترامب ب"التحريض على التمرد". ونقلت شبكة "سي إن إن" عن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب ستيني هوير قوله إن المجلس قد يصوت على هذا المشروع الأربعاء، وإنه يريد إرسال لائحة الاتهامات فور إقرارها إلى مجلس الشيوخ لبدء إجراءات محاكمة الرئيس.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021