كورونا سوريا: إسباني!

المدن - عرب وعالم

الخميس 26/03/2020
أثارت تسجيلات صوتية تم تداولها عبر تطبيق "واتساب"، حول تسبب تاجر أقمشة سوري مقيم في "حي القصاع" بالعاصمة السورية دمشق، بنقل عدوى "كورونا" من إسبانيا، إلى العشرات من أبناء الحي، ضجة في الأوساط السورية.
التسجيلات التي انتشرت من دون الإشارة إلى أسماء أصحابها، أكدت ظهور الإصابة بفيروس كورونا المستجد على تاجر الأقمشة الستيني نبيل مسعد، بعد مضي ثلاثة أسابيع على قدومه من إسبانيا.

وحسب التسجيلات، فإن مسعد الذي يرقد الآن في مشفى "ابن النفيس"، أبلغ أجهزة الشرطة والأمن التابعة للنظام السوري، باحتكاكه بالعشرات من أنباء "حي القصاع"، لتقوم بدورها بالبحث عنهم.

وما أثار الريبة والشكوك بمحتوى التسجيلات، تركيزها على احتكاك مسعد بعدد كبير من الأشخاص، علماً أن غالبية الأسواق والمحال التجارية بدمشق مغلقة أساساً، كإجراءات احترازية ضد انتشار كورونا.

أوساط سورية، شككت بمحتوى التسجيلات المجهولة، معتبرة أن الغاية منها حرف الأنظار عن تسبب المليشيات الإيرانية وما يعرف ب"الحجاج الإيرانيين"، بانتقال عدوى "كورونا" إلى الداخل السوري، ما يشير إلى وقوف أصابع استخباراتية وراء تسريبها.

مصدر مسؤول في وزارة الصحة في "الحكومة المؤقتة" التابعة للمعارضة، لم يخف شكوكه بضلوع أجهزة مخابرات النظام السوري، بتسريب التسجيلات الصوتية.

وقال ل"المدن"، إن "النظام السوري يحاول التنصل من مسؤوليته في انتقال عدوى كورونا إلى سوريا، وذلك بسبب عدم تعليقه الرحلات الجوية من إيران، رغم تفشي الجائحة فيها".

وفي مقابل ذلك، لم تستبعد أوساط أخرى صحتها، نظراً لأن إسبانيا باتت دولة موبوءة بكورونا.

يذكر أن وكالة أنباء النظام السوري "سانا"، أكدت أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد ارتفع إلى 5 حالات.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020