البادية:الطيران الروسي يتدخل لانقاذ الفيلق الخامس

المدن - عرب وعالم

الأحد 05/07/2020
أغار الطيران الحربي الروسي ضد مواقع لتنظيم "داعش" في البادية السورية وسط البلاد، بعد هجوم جديد بدأه التنظيم ضد ميليشيات رديفة لقوات النظام شرق حمص، مساء الجمعة.

وقُتل 21 عنصراً من الفيلق الخامس المدعوم من روسيا، وعدد آخر من مليشيا "لواء الباقر" المدعوم من إيران، جراء الهجوم العنيف الذي شنه مقاتلو تنظيم "داعش" قرب مدينة السخنة في بادية حمص، وأعقبت الهجوم اشتباكات بين الطرفين أدت لوقوع خسائر في صفوف التنظيم.

وأدى تدخل الطيران الروسي إلى مقتل 31 عنصراً من "داعش" حسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي أكد استمرار القوات الجوية الروسية بقصف المواقع التي يعتقد أن التنظيم يتحصن فيها بالمنطقة، بينما قالت مصادر محلية إن الطيران الروسي ظل يشن غارات على جيوب تنظيم "داعش" حتى صباح الأحد.

ومنذ مطلع العام 2020 استعاد التنظيم فاعليته القتالية التي تعرضت لانتكاسة كبيرة بعد خسارة آخر معاقله في بلدة الباغوز بريف دير الزور في آذار/مارس 2019، وتمكن من شن هجمات أكثر تنظيماً وعنفاً ضد قوات النظام والميليشيات الداعمة لها في البادية السورية، على الرغم من عمليات التمشيط والملاحقة التي ينفذها النظام وحلفاؤه في المنطقة.

ويعتمد "داعش" بشكل رئيسي على الغارات المفاجئة والكمائن التي تنفذها مجموعات صغيرة من مقاتليه المنتشرين في البادية السورية على طول خط يمتد من أطراف مدينة السخنة شرق حمص إلى مدينة البوكمال الحدودية مع العراق شرق دير الزور.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021