تركيا تسابق الوقت في سوريا.. قبل وصول بايدن

المدن - عرب وعالم

الثلاثاء 08/12/2020
قالت صحيفة تركية إن أنقرة تجري تحضيرات دبلوماسية وعسكرية في سوريا قبل تسلم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن السلطة في الولايات المتحدة في 20 كانون الثاني/يناير.

وتريد تركيا إنجاز الملفات التي تؤثر على توازنات المرحلة الجديدة في سوريا. وقالت صحيفة "صباح" التركية إن تركيا تهدف الى القضاء على "الممر الإرهابي" و"العناصر الإرهابية" على حدودها مع سوريا، وتنفيذ سياسات فاعلة تؤثر على سير التحركات في العملية الدستورية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الدفاع التركية أن النظام السوري بدأ بسحب عناصره العسكرية من محيط إدلب بتعليمات من روسيا، مضيفة أن قوات الأسد تسعى للسيطرة على موارد الطاقة في عملية انسحابها إلى دير الزور شمال شرق البلاد.

واعتبرت الصحيفة أن واشنطن ستغير سياستها في سوريا مع تسلم بايدن باتجاه طريقة عمل الديمقراطيين مع الحلفاء ومع الجهات غير الحكومية الفاعلة. ورأت ان تركيا ستكون الدولة الحليفة الأبرز الفاعلة في الملف. وأشارت إلى أن تركيا التي تؤكد على سلامة ووحدة الأراضي السورية لضمان الاستقرار في البلاد، لن تغير من موقفها في الحقبة الجديدة.

وتقول الصحيفة إن أنقرة وضعت العملية العسكرية على الطاولة لمنع نشؤ"كوريدور إرهابي" على حدودها في إشارة إلى قوات "قسد"، وذلك خلال زيارة المبعوث الأميركي الخاص للشأن السوري جويل ريبورن قبل يومين.

وذكرت الصحيفة أن القوات التركية أنشأت في غضون شهر، ثلاث نقاط عسكرية في جنوب إدلب، ووصلت شاحنات عسكرية محملة بناقلات الجنود والمدرعات إلى بلدة كصنفرة في ريف إدلب. ولفتت إلى أن القوات التركية شنت هجمات مؤخرا على "أهداف إرهابية" في منطقة تل تمر بريف الحسكة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية أن المنطقة شهدت حراكا أكثر نشاطا للقوات التركية بعد عملية "نبع السلام"، و"تمكنت من تحييد عدد كبير من "الإرهابيين" في منطقة عين عيسى بالقرب من الطريق الدولي إم-4".
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021