ظواهر الأوسكار: رامي مالك.. وجوائز المرة الأولى

المدن - ثقافة

الإثنين 25/02/2019
فاز فيلم "كتاب أخضر" (غرين بوك) بجائزة أوسكار أفضل فيلم، ليل الأحد. وحصل الفيلم على جائزتي أوسكار أخريين وهي جائزة أفضل سيناريو أصلي، وجائزة أفضل ممثل مساعد التي فاز بها الممثل ماهرشالا علي. والفيلم يجمع بين الكوميديا والدراما عن حياة عازف بيانو أسود يحارب العنصرية من خلال جولة لفرقة موسيقية في جنوب الولايات المتحدة الذي يسوده الفصل العنصري. وهذه هي ثاني جائزة أوسكار لماهرشالا علي، البالغ من العمر 45 عاماً، الذي حصل على جائزة أفضل ممثل مساعد قبل عامين عند دوره في فيلم "ضوء القمر" (مون لايت) الذي أدى فيه دور معلم لصبي صغير. وأهدى علي الجائزة لجدته التي ذكر أنها قالت له "إنني أستطيع أن أفعل أي شيء أركز عليه" وشجعته على "التفكير بشكل إيجابي".

وفاز المكسيكي ألفونسو كوارون، بأوسكار أفضل مخرج عن فيلمه "روما". وكان كوارون (57 عاما) قد حصل أيضاً على أوسكار أفضل مخرج عن فيلم "الجاذبية" (غرافيتي) في 2014. وقال كوارون إن فيلم "روما" الذي صنع بالإسبانية وبلغة لمواطنين أصليين أيضا مستوحى من ذكرياته الخاصة لنشأته مع أسرته في حي كولونيا روما بمكسيكو سيتي. وكتب كوارون الفيلم أيضا وأنتجه وكان معظم الممثلين من الهواة أو غير معروفين بشكل يذكر.
وحصلت فازت الممثلة البريطانية أوليفيا كولمان، على جائزة أوسكار أفضل ممثلة عن دورها في فيلم "المفضلة" (ذا فيفوريت) وهو فيلم كوميديا تاريخية. وهذه هي أول جائزة أوسكار تحصل عليها كولمان (45 عاما) والتي كان ترشيحها للجائزة هو الأول بالنسبة لها. وهي واحدة من أفضل ممثلات التلفزيون في بريطانيا. وفازت كولمان من قبل أيضا بجائزة "غولدن غلوب" وبجائزة رابطة ممثلي السينما البريطانية. وتقوم كولمان في الفيلم بدور الملكة آن، وهي ملكة بريطانية في القرن الثامن عشر.



والظاهرة الأبرز في الأوسكار كان رامي مالك الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره في الفيلم الموسيقي "الملحمة البوهيمية" (بوهيميان رابسودي) الذي جسد فيه دور فريدي ميركوري قائد فرقة كوين الموسيقية الراحل. وبرز مالك (37 عاماً) كأفضل مرشح للجائزة في الأسابيع القليلة الماضية بعد فوزه بجائزة "غولدن غلوب" وبجائزة رابطة ممثلي السينما البريطانية. وينحدر مالك المولود في لوس أنجليس من أصول مصرية وقام بدور ميركوري المولود لأبوين من الهند هاجرا مع أسرتهما إلى الهند عندما كان في أواخر العقد الثاني من عمره.

أيضا فازت ريجينا كينغ بجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "لو كان بوسع بيل ستريت الحديث" (إف بيل ستريت كود توك).
وبكت كينغ لدى تسلمها الجائزة وشكرت أمها التي كانت تحضر الحفلة بصحبتها. وقالت "إنني مثال لما يبدو عليه الأمر عندما يحاط شخص بالدعم والحب. أمي أحبك جداً". وهذه أول جائزة أوسكار تفوز بها كينغ (48 عاماً) والتي بدأت التمثيل في هوليوود منذ أكثر من ثلاثة عقود عندما كانت مراهقة تمثل في المسلسل الكوميدي "227:" في الثمانينات. وتلعب كينغ في الفيلم الذي أخرجه باري جينكينز، دور أم لمراهقة حامل قضي على مستقبلها عندما سجن صديقها بسبب جريمة اغتصاب لم يرتكبها.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020