"الجسد في شعر الحب العربي" لجوخة الحارثي بالانكليزية

المدن - ثقافة

الأحد 18/04/2021
يصدر قريبا عن منشورات جامعة أدنبرة، كتاب "الجسد في شعر الحب العربي: التراث العذري"، للكاتبة العمانية جوخة الحارثي. يقع الكتاب الذي كُتِب باللغة الإنكليزية في 288 صفحة، مقسّما إلى ثمانية فصول، ومشتملا على ست نسخ من لوحات أصلية تصور قصة مجنون ليلى تعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي...
من كلمة الناشر على الغلاف:
"إعادة تفسير جذري لطبيعة شعر الحب العربي التراثي في العصور الكلاسيكية، تتحدى الفكرة النمطية عن غياب الجسد في شعر الحب العذري. ويتعمق الكتاب في دراسة التراث العذري من خلال قراءات معمّقة للمصادر العربية الكلاسيكية في القرن العاشر الميلادي، خاصة كتاب الأغاني. كما يسهم في الدراسات الأدبية حول تمثيلات الجسد. ويتضمن قراءات دقيقة للنصوص الأدبية التراثية المكتوبة باللغة العربية بما في ذلك شعر عروة بن حزام، ومجنون ليلى، وقيس بن ذريح، وجميل بثينة، وكثيّر عزة.

تعيد جوخة الحارثي تقييم العلاقة بين الحب والشعر والمجتمع العربي من القرن الثامن إلى القرن الحادي عشر، متجنبة الكليشيهات المألوفة حول نقاء الحب في الشعر العذري بشكل عام، مُناقِشةً النظرة إليه باعتباره نظيرا عربيا لمفهوم القرون الوسطى الغربي للحب غير المكتمل "حب البلاط"، وتُساءل المؤلفة التركيز التقليدي على العفة والافتراض أن هذا الشعر يغفل أي حضور للجسد.

تركز جوخة الحارثي على الاختلافات الرئيسة بين ما يقوله الشعر نفسه وآراء المصادر اللاحقة حول الشعراء العذريين وأعمالهم. كما توثق كيف تأثر تصوير المحبوبة في الغزل العذري بالشعر الجاهلي، مبينة كيف تطور هذا التقليد عبر سلسلة من الطبقات التاريخية المتداخلة. وهي تفتح آفاقًا جديدة من خلال فحص كيفية تعامل هذا الشعر ليس مع جسد الحبيبة فقط، بل جسد المحب أيضا؛ الشاعر نفسه".

ومن تصدير صبري حافظ للكتاب:
"هذا الكتاب وثيق الصلة بدراسات الأدب العربي الكلاسيكية في الثقافة بشكل عام والشعر بشكل خاص. فهو يملأ فجوة في الحقل الأكاديمي ويفتح مجالات جديدة للدراسة والبحث في المستقبل، لأنه يضيف بعدًا جديدًا إلى الدراسات المتوفرة في الشعر العربي الكلاسيكي. تعامل المؤلفة مع المصادر العربية والغربية تشكل سابقة معرفية للدراسات التي ستزدهر وتؤتي ثمارها. أتوقع أن يصبح هذا الكتاب من القراءات الأساسية في مجاله، وأن تصبح قراءته ضرورة في هذا الحقل، وأرى أنه قد يؤدي إلى مقاربات جديدة لدراسة الجسد وأهميته في النصوص الكلاسيكية الأخرى. وسوف يلهم طلاب الأدب لاكتساب نظرة ثاقبة جديدة وموضوعية في الثقافة العربية الكلاسيكية، ويشجعهم على المغامرة في عالم البحث في المسكوت عنه. كما أن كتاب جوخة الحارثي هذا متصل بعدد من الحقول الأكاديمية الأخرى، مثل الدراسات الثقافية والدراسات النسوية، وتمثلات الجسد ثقافيا، ودراسات التلقي لدور المرأة في الثقافة الإسلامية والأدبية الشعرية، ودور الشاعر والمثقف".
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021