"لماذا لا تزرع شجرة" لأحمد شافعي

المدن - ثقافة

الجمعة 23/10/2020
تصدر قريبا عن الكتب خان – القاهرة، رواية "لماذا لا تزرع شجرة" للكاتب والمترجم المصري أحمد شافعي، يقدم فيها طرحاً فنياً مختلفاً لفكرة العبد والسيد، الاستلاب والحرية، من خلال صوت الراوي "كامل" المترجم المتزن والمسالم والذي يتعرض فجأة لحادث يغير حياته كلها، محاولاً الإجابة عن سؤال واحد وملح وهو: لماذا وقد بلغ الأربعين لم يستطع أن يزرع شجرة؟

يجدُ كامل المُترجم موظّف الحكومة، نفسه، مُختطفًا وأسيرًا بلا جناية ولا جريرة معروفة سوى أنّه لم يزرع شجرةً في حياته قطّ. أربعون عامًا قضاها عبدًا لكلّ التفاصيل، لم يجد خلالها شِبرًا من الزمن والمساحة ليغرسَ تلك الفسيلة. يتحول اختطافه الغامض وخاطفه الأكثر غموضًا إلى تمثيل كلّي لفكرة الاستعباد. امتهان الكينونة واختزالها في حاجاتها الأولية. وتتداعى في محبسه تفاصيل حياته الخانعة كرجل متوسّط يكرر سيرة أبيه، ويكرران معًا سيرة سلالة ترزح في القيود ذاتها ربما منذ آلاف السنين، وحيث لا سبيل إلى الفكاك إلا بالشرود عن صوت العقل لثوان في خضم الحياة اليومية. ثوان يعود بعدها صوت العقل يؤبد تلك الأغلال ويبررها ما استطاع إلى ذلك سبيلاً.

لا يبتعد الشاعر والمترجم أحمد شافعي كثيرًا عن عالم القصيدة في عمله السردي الجديد، وكما سبق أن فعل في روايته السابقة "الخالق" (الكتب خان 2013 )، يخلق حالة قصصية أقرب لروح الشعر كاستعارة ومجاز أكبر، وإن كان قد توسل إليها بمفردات السرد القصصي واتكأ علي الواقعي والحياتي، إلا أن العمل نفسه لم يخل من حالة شعرية سواء في اللغة أو البناء الفني.
"لماذا لا تزرع شجرة" قصة تتسم بالتكثيف والإيجاز رغم ما تحويه من أفكار، إيقاع حاد ومنتظم يسيطر علي العمل، دون ترهل أو تشوش؛ جاعلا من صوت "كامل" الراوي، المترجم المختطف، سؤالا وجوابا في الوقت نفسه لكل من لم يتوقفوا ولو لمرة واحدة في حياتهم ويسألوا أنفسهم: لماذا لم نزرع شجرة.

أحمد شافعي، كاتب وشاعر ومترجم مصري، مواليد 1977. من أعماله رواية "الخالق"، ومجموعتا "وقصائد أخرى" و"77" الشعريتين. وصدر له العديد من الترجمات عن اللغة الإنكليزية شعرًا ونثرًا من بينها "الجمال جرح" لإيكا كورنياوان، و "وزارة السعادة القصوى" لأرونداتي روي و"العالم لا ينتهي" لتشارلز سيميك. 
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2021