أساتذة "الأميركية" يتضامنون مع الجامعة اللبنانية

المدن - مجتمع

الخميس 13/06/2019
أصدرت مجموعة كبيرة من الأساتذة والأكاديميين في الجامعة الأميركية في بيروت بياناً تضامنياً مع الجامعة اللبنانية نصّه التالي:  

"أنشئت الجامعة اللبنانية في عام 1951 بعد حراك شعبي وطلابي، انطلق في الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني من ذاك العام. حينها كان عدد المنتسبين الأوائل لا يتعدى الثمانية والستين طالباً، وهو يناهز اليوم الثمانين ألفاً موزعين على كليات وفروع ومعاهد وشُعب تنتشر على غالبية مساحة البلاد، ما يستدعي اهتماماً خاصاً بهذا الصرح الوطني الذي يعلّم ويخرج الآلاف من الشبّان والشابات في لبنان.

لقد خرّجت الجامعة اللبنانية على مرّ السنين العديد من الشبّان والشابّات اللامعين في مجالات عدة، بعضهم ممّن يتابعون الدراسات العليا في الجامعة الأميركية في بيروت. أما اليوم، ومع تزايد عدد طلاب الجامعة الوطنية، باتت هذه الجامعة تمتلك القدرة على المساهمة بشكل كبير في الارتقاء بمجتمعنا لتمكينه من العيش الكريم، وكذلك إنتاج المعلمين والباحثين والأطباء والممرضين وأصحاب الاختصاصات الأخرى، من ذوي المستوى الرفيع الذي يخوّلهم المساهمة بتغيير وجه لبنان.

على الجامعة اللبنانية أن تستعيد مكانتها كصرح تعليمي ريادي. من أجل تحقيق ذلك، يجب دعم الجامعة اللبنانية على مستويات مختلفة أبرزها الإصلاح المالي والإداري والتعليمي. يتطلّب ذلك موارد إضافية من الحكومة اللبنانية التي تقوم بواجبها معكوساً، فتدرس حالياً المزيد من التخفيضات في ميزانية الجامعة، التي سبق أن خفضت من قبل، والتي لا تكفي لتغطية نفقات الهيئة الطلابية وهيئة التدريس المتنامية.
هناك أهمية قصوى في دعم الجامعة اللبنانية كونها تمثل المؤسسة الأكاديمية والتعليمية الوحيدة المتاحة لغالبية الطلاب في لبنان في ظل نظام تعليمي خاص يجعل من التعليم العالي والجامعي امتيازاً بدلاً من كونه حقاً طبيعياً للأفراد.

نظراً لخبرتنا في مجال التعليم العالي تحديداً، نبدي حرصنا على دعم زملائنا وزميلاتنا في الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية، وكذلك الجسم الطالبي، في محاولاتهم لتحسين ما ينبغي أن يكون قضيتنا جميعاً. نودّ أيضًا أن نبدأ بالتعاون مع نظرائنا في الجامعة الوطنية، سواء في مجال التدريس أو الأبحاث أو في أيّ مجال آخر يرغبون به من أجل توحيد جهودنا للنهوض بالتعليم العالي في لبنان.
كأعضاء في المؤسسات الأكاديمية، نتشارك جميعاً الهدف المتمثّل في تفعيل قيم التعليم وإنتاج المعرفة في الوطن. ولا بديل في هذا المجال عن الدور المحوري والهام الذي تؤديه الجامعة اللبنانية".

الموقعون
جون واتربيري، حيدر صفى، نديم قرطاس، هدى زريق، تاليا عراوي، محمد نصار، ريما ماجد، نهاد يزبك ضومط، كاثرين مود، منى فواز، مايا أبو زيد، سامر فرنجية، بشار حيدر، سلمى تلحوق، فادي زراقط، هنا عضام الغالي، باسم يوسف، عايدة حبيب، عماد طفيلي، ابراهيم عيسى، بانة بشور، سليم أديب، نادية سبيتي، حسام الراسي، راي براسير، ربيع سلطان، رامي زريق، محمود البطل، منى الحلاق، جورج صليبا، عصام لقيس، فاطمة الموسوي، نيكولا كوزماتوبولوس، هويدا الحارثي، هدى ضو، وسام راجي، سحر كبار، شارلوت كرم، منير مبسوط، سوسن عبدالرحيم، لينا غيبه، ساري حنفي، سلمان مروه، اليسار يحيى، ابراهيم عثمان، محمد حماده، هوري بوزانتيان، جوليان بيل، بات لوتاس، ملك طليس، جيسي بيسا، جوش كارني، محمد جابر، كاسيا بويادجيان، بول نوسون، رحاب نصر، ماريا جبريلا ترفاتو، باتريك مكجريفي، منيب العيد، اريك غودفيلد، مهى عبد المجيد، جيوليانو مارتينيللو، كوروس اسماعيلي، أنيس الحروب، هبة خضر، مازن السيد، دانيال جينادري، ماركو باردوس، رولان رياشي، انجيلا هاروتيونيان، جون ميلوي، هرمان غنز، ليفيا ويك، زهرة حسين، محمد الزين، حسن دهيني، رفايل اندريست، عزت الحاج، بلال اورفلي، تالين غلغليان، مونيك شعيا، زكريا قمبريس، جيهان سويد، عبلة محيو سباعي، ياسر شعيب، قاسم غريّب، ربيع المحير، ريما الحركة، فرج حسنين، وائل بزي، خليل هندي، فراس قبيسي، هلا شاهين، لميس جمعة، ايمي زنجر، ديفيد كورال، كريس جونس، لؤي بزي، ديما كرم، شذى عقيق، فدى أفيوني، رنا عيسى، ريم صعب، نويل غانم، آدم واترمان، رندة سلمون، آرمان تقوی شبرت، حسين ردمارد، تانيا بوسكي، جورج نمر، ارام يرتزيان، سيرين حوت، نديم معلم، علي شلق، مايكل فيرمي، كارمن جحا، ربيع تلحوق، تامر أمين، نيف ايلين كيلي، نبيل دجاني، يارا هلال جردي، رولا بشور، منير بشور، فاطمة أبو سالم، بيار مغني، إما غناجه، ريما رنتيسي، لينا داعوق-أووري، جاد شعبان، اوهانس غيوكجيان، سرينا كنعان، ريما كرامي، بيار كرم، صلاح صادق، أحمد صبرا، جوانا دومر، لارا حلاوه، منى حرب، فاطمة الجميل، سابين الخوري، سيرين حرب، ميسا دبغي، بيار صفير، دينا الخواجة، منى خنيصر، ريما ديب، كريم بركات، ديانا سري الدين، نادين درويش، نور عليان، رلى بعلبكي، سحر عساف، لينا جابر، بيا زينون، كرمة الحسن، عمر مسمار، عامر معوض، جمانة كلوت، نضال تارك، شادي البسيوني، ديانا م. أبي سعيد، ريما شديد، نلي ربيز، هلا عوجي، سلفان برديغون، رياض دمشقية، ساره الجويدي، جيوسبي دلا سالا، حسين إسماعيل، مارتين البجاني، رمزي مبسوط، رياض صادق، أحمد الحلاني، نادية بو علي، وائل خريش، سارة مراد، ألين جرماني، ايمان سبيتي.
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2019