أمل عرفة تعتذر عن الحلقة الكيماوية.. وتؤيد حذفها

المدن - ميديا

الخميس 30/05/2019
اعتذرت الممثلة السورية، أمل عرفة، عن السخرية من ضحايا الهجمات الكيماوية، خلال مسلسل "كونتاك"، الذي تؤدّي فيه دور البطولة، ويُبث عبر قناة "لنا" الفضائية السورية.


وقالت عرفة، في تعليق نشرته اليوم الخميس في حساباتها الاجتماعية، إنها تعتذر لأي سوري "فتحنا له جرحاً أو ألماً بحلقة كونتاك (..) وأكرر اعتذاري وأعيد قدم أصغر طفل سوري بسياسات الكون". وأوضحت أنه "عند تصوير اللوحة كان المقصود بها، البعض ممن تلاعبوا في تزييف الحقائق وليس الاستهزاء لثانية من الموت أو من الفواجع التي ألمت بالكثيرين".


وأضافت أن "الممثلين لو كانوا يعرفون كيف سيتم مونتاج اللوحة، وربط الأحداث ببعضها سيكون على هذا الشكل، لكنا طالبنا بعدم عرضها من الأساس"، لافتة إلى أنه "كان علينا أن نتروى أكثر، قبل أن نقوم بتصويرها"، وأنه "من حق كل سوري بمختلف مواقفه أن تحذف اللوحة جملة وتفصيلاً حفاظاً على مشاعره".

وكانت الحلقة التي عرضت الثلاثاء، بعنوان "حالات خاصة"، من بطولة أمل عرفة، وحسام تحسين بك، وغادة بشور، ومحمد حداقي وآخرين، قد صوّرت الهجمات الكيماوية التي قام بها النظام السوري ضد المدنيين في مناطق مختلفة طوال سنوات الحرب في البلاد، والتي تم توثيقها من جهات متعددة بشكل لا يقبل الشك، على أنها "مسرحيات" تفبركها منظمة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء".

وتدور الأحداث حول احتجاز "مسلحين" لركاب حافلة مدنيين واقتيادهم إلى مبنى قيد الإنشاء، ومن ثمّ قيام عناصر "الخوذ البيضاء" بتصوريهم كضحايا مجزرة كيماوي مفترضة، بينما يهددون أولئك المدنيين من أجل الصراخ والبكاء والتظاهر بالموت، خلال التظاهر بانتشال الجثث من تحت الأنقاض.

كما تناولت لوحة منفصلة في الحلقة نفسها، لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة الخاصة بالأسلحة الكيماوية في سوريا، حيث تمّ تقديم اللجنة على أنها آتية بغرض التحقيق في تصنيع الجماعات المسلحة والإرهابيين الإسلاميين لأسلحة دمار شامل، فيما يتحدث المسؤولون الرسميون على أن ذلك جزء من المؤامرة الكونية ضد سوريا.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2019