دينزل واشنطن وقف حاجزاً بين متشرد أسود وعناصر شرطة

المدن - ميديا

السبت 30/05/2020
حقق مقطع فيديو يظهر فيه الممثل الأميركي دينزل واشنطن، مدافعاً عن متشرد أسود البشرة أمام الشرطة، مشاهدات واسعة في "تويتر"، مع وصف الممثل الحائز على جائزة "أوسكار"، بالبطل، وذلك بعد أيام على مقتل الشاب الأسود جورج فلويد على يد رجل شرطة أبيض في ولاية مينيسوتا الأميركية، الأمر الذي أعاد الحديث عن العنصرية إلى الواجهة في الولايات المتحدة.

وظهر واشنطن في الفيديو الذي تخطى عدد مشاهديه المليوني شخص خلال 24 ساعة، وهو يترجل من سيارته لتخفيف قسوة إجراءات الشرطة خلال القبض على متشرد أسود البشرة، بعدما كبل الضباط يديه خلف ظهره، رغم أنه لم يرتكب أي جريمة تستدعي اعتقاله.


وشارك لاعب كرة السلة الأميركي، ريكس شابمان، الفيديو، عبر حسابه في "تويتر"، حيث ظهر واشنطن مرتدياً كمامة خلال مخاطبته لرجل أسود واثنين من رجال الشرطة. وقال شابمان في تغريدته أن "دينزل واشنطن رأى حالة فوضى في ساوث هوليوود في لوس أنجليس بين الشرطة ورجل مشرد بائس غير مسلح. فترجل من سيارته وجعل من نفسه حاجزاً بين الرجل والشرطة، وخفف توتر الموقف. وتم اعتقال الرجل بسلام".

وأظهر الفيديو واشنطن وهو يحمل علبة من كمامات الوجه خلال تقييد الشرطة يدي الرجل المشرد وراء ظهره.

وقالت صحيفة "يو إس إيه توداي" أن مقطع فيديو آخر انتشر لتوضيح ملابسات القضية، وتحدث فيه رجل شرطة عن الموقف، وقال أن واشنطن كان يقود سيارته عندما رأى الرجل المشرد على الطريق، الأمر الذي أثار قلقه حيال سلامة المشرد، فسارع بالتوقف لمساعدته، وأعطاه أيضاً كمامة كي يرتديها ووضع كمامات إضافية في جيبه.

وأكمل الشرطي: "لقد تدخلنا وتحدثنا إلى الرجل الأسود وعرفنا أنه لا يريد إيذاء نفسه أو الآخرين وكان في طريقه لقطع الشارع. قدم دينزل له قناعاً للوجه لحماية نفسه وكان هذا لطفاً منه، لقد ساعدنا دينزل".


ورفض متحدث باسم إدارة شرطة لوس أنجليس التعليق أكثر على الحادث، الذي وقع المدينة  في 21 أيار/مايو الماضي، وتم الكشف عنه، الجمعة. فيما أشاد المغردون ببطولة واشنطن. وكتب أحدهم: "هل يمكن لدينزل واشنطن أن يذهب إلى مينيسوتا ويدرس هناك؟". وكتب آخر: "بعد حادثة جورج فلويد هذا الفيديو ساعد على التخفيف من حدة الأمر، شكراً دينزل واشنطن".

وقال أحد المعلقين أن واشنطن منع كارثة جديدة قبل حدوثها، ففي حال تعامل الشرطة بعنف مع المشرد، ما كان لأحد أن يتنبأ بعواقب رد فعل سكان المدينة. في وقت تشهد الولايات المتحدة تداعيات متلاحقة لمقتل فلويد في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا، حيث انتشرت الفوضى بعد الحادثة احتجاجاً على المعاملة القاسية أثناء القبض عليه من قبل الشرطة، وهو ما أدى إلى مقتله بعد وصوله المستشفى بدقائق.

©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020