دولة متوارية خلف شاشة "سكايب"

المدن - ميديا

الثلاثاء 24/03/2020
تتحول الدولة اللبنانية تدريجياً نحو التواصل الالكتروني، ويتوارى مسؤولوها خلف شاشات هواتفهم، التزاماً بقرار الحجر المنزلي الذي يمنع التجول منعاً لتفشي فيروس "كورونا" على نطاق واسع في البلاد. 

أول الغيث، بدأ باجتماعات التيار الوطني الحر قبل اسبوعين، حيث عقد التيار اجتماع هيئته العامة في 14 آذار الماضي عبر الفيديو كول، وتلاه اجتماع كتلته النيابية في الاسبوع الماضي "تكتل لبنان القوي". والاثنين، بدأ القضاء جلسات التحقيق عبر "واتسآب كول"، فيما عقد نواب بيروت اجتماعاً عبر "سكايب" عرضوا خلاله "للواقعين المعيشي والصحي للعاصمة، إثر انتشار فيروس "الكورونا" بشكل مقلق، في كل لبنان وفي العاصمة أيضا". 

تلك المحاولات، باتت أكثر جدية، وتنذر بتحول رقمي للدولة اللنبانية نحو وسائط الاتصال الحديثة. فقد أجرى رئيس الجمهورية اتصالين اليوم عبر "سكايب" بالصليب الأحمر ومستشفى رفيق الحريري، علماً أن عون كان أول من اختبر هذا الاتصال خلال عملية فجر الجرود لمحاربة تنظيم "داعش"، عبر اتصال بالقادة الميدانيين من غرفة العمليات العسكرية في وزارة الدفاع الوطني في أغسطس/آب 2017. 


والتحول، سلك اليوم جانبين، قضائياً وتشريعياً. وأعلن رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري أمس انه "مع تطور تقنيات التواصل الإجتماعي أصبح من المسلم به الإعتماد على تقنيات الإتصال الجديدة "صوت وصورة" وأصبحت هذه التقنيات تستخدم للمحادثات بين الدول من دون الحاجة للإنتقال، وفي ظل الأزمة الحاصلة وصعوبة التنقل والإلتقاء وحرصاً منا على الحفاظ اعلى درجات الإنتاجية التشريعية". 

وقال في بيان: "بعد التشاور مع هيئة مكتب المجلس إتخذنا القرار بعقد جلسات نيابية تشريعية ورقابية اذا اقتضى الأمر من خلال تقنية الفيديو كونفرنسنغ video conferencing عبر مؤسسات متخصصة، الأمر الذي يوفر وقت وكلفة إنتقال الأشخاص الى مكان واحد. الأمر الذي يمكن إدارة الجلسات بشكلٍ فعال بالإضافة الى انها تسمح بتسجيل الجلسة صوتاً وصورة للأرشيف". كما توجه لرؤساء ومقرري اللجان لإستئناف نشاطاتهم إبتداءً من مطلع الأسبوع المقبل لإستعادة الحيوية التشريعية وبمد الهيئة العامة بما ينجز من مشاريع وإقتراحات قوانين.

والثلاثاء ايضاً، عقد "المجلس الاقتصادي والاجتماعي" اجتماعاً عبر "سكايب" حيث دعا لدفع رواتب للأسر الاكثر فقراً.. وعلى ضفة القضاء، أصدر قاضي التحقيق في بيروت وائل صادق أمس، مذكرة توقيف وجاهية في حق يحيى.د بعد جلسة تحقيق معه عبر تطبيق الواتساب call ،وذلك على خلفية قيامه بإطلاق النار على بيت الكتائب المركزي في الصيفي.

وفيما استخدم القاضي تقنية "واتسآب" التي تعتبر آمنة، يوصي الخبراء باستخدام تطبيقي Giksi و wire.com  وغيرهما من التطبيقات المعروفة بأنها مشفرة وآمنة ولا تتيح الوصول الى أكثر من الكاميرا والمايكروفون والسبيكر في الاجهزة الخلوية والالواح الالكترونية، منعاً لاختراقها. 
©جميع الحقوق محفوظة لموقع المدن 2020